الاقتصادي

«أدنوك» تطور وتحدث معهد أدنوك الفني

الجابر في صورة جماعية مع عدد من المسؤولين في المعهد خلال حفل الإطلاق (من المصدر)

الجابر في صورة جماعية مع عدد من المسؤولين في المعهد خلال حفل الإطلاق (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

طورت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» معهد أدنوك الفني تحت اسم «أكاديمية أدنوك الفنية»، بعد الانتهاء من تطوير البرامج الدراسية والتدريبية بما يضمن مواكبة الطلب المتزايد من شركات المجموعة على الكوادر الفنية المؤهلة، حسب ما أعلنت الشركة في بيان أمس. وتأتي عملية التحديث والتطوير تماشياً مع استراتيجية «أدنوك» التي تهدف إلى الاستثمار في الموارد البشرية وإعداد وتأهيل كوادر وطنية تضاهي أفضل المستويات العالمية.
وشملت عملية التحديث مراجعة وتطوير البرامج الدراسية والتدريبية في التخصصات الفنية والمهنية وتحديث منشآت ومرافق التدريب والخدمات الفنية، وإضافة قاعات دراسية متطورة، وإدخال برامج للتدريب العملي في المواقع.
وحضر حفل إطلاق أكاديمية أدنوك الفنية معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، وأعضاء من الإدارة التنفيذية لشركة أدنوك والرؤساء التنفيذيين لشركات المجموعة وأعضاء مجلس الأمناء والهيئة الإدارية والتدريسية والطلاب وخريجي الأكاديمية.
وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: «إن التطور الذي تشهده الدولة في كل القطاعات، لاسيما في مجال التعليم وبناء الكوادر البشرية، يأتي ثمرة للتوجيهات الحكيمة والدعم اللامحدود من القيادة التي اهتمت ببناء الإنسانِ باعتباره أهم دعائم المجتمعِ والعنصر الرئيسي لتحقيق النمو والتطور المنشودين».
وأضاف: «أدنوك ماضية في التزامها ببذل المزيد من الجهود لتوفير كل ما يساعد على تطوير الكوادر الوطنية الواعدة من جيل الشباب وتدريبها وإكسابها الخبرات العملية التي تحتاجها لإعداد جيل جديد من المتخصصين والفنيين في القطاع يضمن استمرار مسيرة النجاح والتطور خلال العقود المقبلة».
وأكد معاليه أهمية تطوير البرامج التدريبية والتدريسية ومواءمتها مع التطورات التكنولوجية السريعة، وضمان أن تواكب مخرجات العملية التعليمية متطلبات العمل بما يسهم في تحقيق الأداء الأفضل في عمليات أدنوك، وأثنى معاليه على الدور الذي لعبته أكاديمية أدنوك الفنية في مسيرة النجاح والتطور التي تحققها المجموعة من خلال دورها في توفير الكوادر المدربة والمؤهلة. وقال: «على مدى ما يقارب 40 عاماً، كانت أكاديمية أدنوك الفنية، وما زالت، مركزاً للتميز في برامج إعداد الكوادر الوطنية الشابة وتسليحها بالعلم والمعرفة والتدريب الفني الذي يؤهلها لانطلاق في مسيرة مهنية ناجحة مع أدنوك».
وأضاف: «فيما تمضي أدنوك قدماً في العمل على تحقيق استراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي 2030، تبقى كوادرنا هي ثروتنا الحقيقية التي نعوّل عليها لتحقيق المزيد من النجاحات والطموحات في المستقبل. ولتلبية احتياجات قطاعات الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والمعالجة والتكرير، والتسويق والتوزيع، ستقوم أكاديمية أدنوك الفنية بتدريب أكثر من 350 طالباً سنوياً، وذلك لما تمثله هذه الكوادر من أهمية في نجاحنا في المستقبل وبما يضمن الاستمرار في إدارة عملياتنا، مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والأمان والكفاءة».
وتعتبر أكاديمية أدنوك الفنية، التي تم تأسيسها في عام 1978، رافداً رئيسياً لتوفير الكوادر الفنية المواطنة لأدنوك ومجموعة شركاتها، حيث خرّجت حتى الآن ما يزيد على 5000 خريج في تخصصات تشغيل العمليات والكهرباء والميكانيك وأجهزة القياس والتحكم، ويعمل معظمهم في المصانع ومختلف حقول النفط والغاز التابعة لشركات المجموعة كفنيي صيانة ومشغلي عمليات ومشرفين، وارتقى العديد منهم السلم الوظيفي ليتقلدوا مناصب عليا في الشركة، بمن فيهم الدكتور محمد طالب المنهالي الذي يعمل مديراً للأكاديمية منذ عام 2016.
وأكد الدكتور المنهالي على التاريخ العريق لأكاديمية أدنوك الفنية والمستقبل المشرق الذي توفره للملتحقين بها. وقال: «يشهد الطلب على الفنيين والمشغلين الميدانيين ذوي الكفاءة العالية ارتفاعاً كبيراً مقارنة بأي وقت مضى.