الاقتصادي

عمليات بيع على «القياديات» تضغط على الأسهم المحلية

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت عمليات «تسييل» وقوى بيعية مكثفة طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية خلال تعاملات جلسة أمس، في مواصلة المؤشرات المالية تراجعها للجلسة الثانية على التوالي فاقدة مستويات مقاومة جديدة نتيجة الاتجاه البيعي الذي تأثرت به تعاملات المؤسسات والمحافظ في محاولة لتعديل مراكزها المالية قبل إغلاق اكتتاب شركة «إعمار للتطوير» وبالتزامن مع أخبار تفيد بقرب طرح شركة «أدنوك للتوزيع».
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال الجلسة، نحو 569.1 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 405.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5336 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 67 شركة مدرجة، ارتفع منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار27 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات أمس على تراجع بلغت نسبته 0.35% ليغلق عند مستوي 4435 نقطة، بعدما تركزت عمليات البيع على أسهم قيادية مدرجة بالسوق، لتسجل قيمة التداولات أكثر من 133 مليون درهم، تمت على 70.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 1269 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة، ارتفع منها 10 أسهم فيما تراجعت أسعار 15 سهما، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فنجح في تقليص خسائره الصباحية ليغلق مع نهاية جلسة أمس، متراجعاً بنسبة 1.16% عند مستوي 3544 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 234.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 436.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4067 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 22 سهما، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تداولات أمس، قال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن الأسهم المحلية وخصوصاً القيادية منه تعرضت خلال الجلسة إلى عمليات «تسييل» مكثفة قادتها المؤسسات والمحافظ المالية في محاولة لإيجاد سيولة تجعها تعدل من مراكزها المالية قبل إغلاق اكتتاب شركة «إعمار للتطوير» والإعلان عن طرح «أدنوك للتوزيع» خلال ديسمبر المقبل.
وأرجع النجار عمليات التسييل التي أصابت الأسهم القيادية خلال الجلسة إلى لجوء المستثمرين لسحب سيولة من السوق للاكتتابات الجديدة، مؤكداً أن الأطروحات الجديدة تتطلب دخول سيولة ضخمة إلى الأسواق المالية المحلية خلال الفترة المقبلة بعدما أعلنت «إعمار» عن السعر الاسترشادي للأسهم المطروحة والتي قد تفوق الـ 4.5 مليار درهم، مؤكداً أن معظم القوي البيعية خلال جلسة أمس، استهدفت الأسهم التي لها وزن في السوق وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«دبي للاستثمار» في سوق دبي المالي، وأسهم «اتصالات» و«الدار العقارية» و«أبوظبي التجاري» في سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وأوضح مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، أن المؤشرات المالية المحلية كانت مهيأة للانخفاض إلى مستويات مقاومة جديدة خلال الجلسات الماضية، إلا أنها حاولت التماسك أمام قوى البيع التي قامت بها المؤسسات من خلال السيولة الشحيحة، متوقعاً عودة الارتفاعات للمؤشرات المالية خلال الجلسات المقبلة بعد إغلاق موعد الطرح الجديد وبلوغ الأسهم لمستويات سعرية مغرية ما يشير إلى عودة المؤسسات والمضاربين للشراء للاستفادة من تلك الأسعار في تحقيق أرباح رأسمالية.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً تداولات بنحو 13.7 مليون سهم، بقيمة 10.2 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند مستوى 0.75 درهم، فيما تصدر سهم «الدار العقارية» الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً قيمة تعاملات بأكثر من 24.1 مليون درهم، بكميات بلغت 10.7 مليون سهم، ليغلق متراجعاً عند مستوى 2.25 درهم، خاسراً 5 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «دبي للاستثمار» مقدمة الأسهم النشطة خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 33 مليون سهم، بقيمة إجمالية 82.6 مليون درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 3.89% عند مستوى 2.47 درهم، خاسراً 10 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما جاء سهم «إعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً قيمة تعاملات بنحو 91.3 مليون درهم، بعدما قام المستثمرون بالتداول على أكثر من 11.3 مليون سهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 1.83% عند مستوي 8.04 درهم، خاسراً 15 فلسا عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
احرص باستمرار على تضمين أوامر الشراء أو البيع التي تصدرها لشركة الوساطة البيانات الأساسية للأمر المتمثلة في تاريخ الأمر، ووقت تسليم الأمر لشركة الوساطة، ونوع الورقة المالية، وعددها، وسعرها، ومدة صلاحية الأمر.

هيئة الأوراق المالية والسلع