عربي ودولي

ترامب يقصي القدس عن طاولة المفاوضات والاحتلال يطلب إسقاط حق العودة

القدس المحتلة، رام الله (الاتحاد)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مجدداً أمس، أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون وسيطاً للمفاوضات مع دولة الاحتلال، وأن «السلطة» لم تسقط خيار المفاوضات بعد الأزمة التي سببها إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل. وأفادت تقارير إسرائيلية أمس، بأن سلطات الاحتلال تطالب البيت الأبيض بإلغاء «حق العودة» لملايين الفلسطينيين، غداة إعلان ترامب استبعاد قضية القدس في أي مفاوضات سلام مستقبلية ضمن قضايا الحل النهائي. ونقل المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان الفلسطيني، عن دراسة إسرائيلية تفيد بأن إحصاء أظهر زيادة عدد المستوطنين الموجودين في الضفة الغربية المحتلة باستثناء القدس، بنحو نصف مليون. وأوضح أن عدد المستوطنين بداية العام الحالي وصل إلى 435 ألف مستوطن، موزعين على 150 مستوطنة.
وأكد المكتب في تقريره الأسبوعي عن الاستيطان، أمس، أن زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بينس إلى إسرائيل مؤخراً، أعطت دفعة جديدة للنشاط الاستيطاني، حيث أوصى المستشار القضائي لحكومة الاحتلال، أفيحاي مندلبليت، بشرعنة البؤرة الاستيطانية، حافات جلعاد غرب نابلس، إلى مستوطنة معترف بها. (طالع ص 26)