عربي ودولي

2240 شهيداً في فلسطين 2014

قوات الاحتلال تعتقل شاباً فلسطينياً خلال صدامات عند حاجز حوارة قرب نابلس (أ ف ب)

قوات الاحتلال تعتقل شاباً فلسطينياً خلال صدامات عند حاجز حوارة قرب نابلس (أ ف ب)

عبدالرحيم حسين، علاء المشهراوي (رام الله، غزة)
اعتقلت شرطة الاحتلال الخاصة 5 مقدسيات داخل المسجد الأقصى المبارك، بسبب مشاركتهن في التصدي لاقتحامات المستوطنين بهتافات التكبير.
وقالت مصادر فلسطينية، «إن المعتقلات من سكان جبل المكبر، ومخيم شعفاط، وصور باهر بالقدس الشرقية المحتلة، ومن بينهن فتاتان تبلغان من العمر 19 عاما، تم اقتيادهن جميعا إلى مركز للتحقيق في باب الخليل وسط أجواء من التوتر الشديد.
واعتقلت قوّات الاحتلال 10 شبان في حملة دهم شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية.
في وقت اقتلع مستوطنون أكثر من خمسة آلاف شجرة زيتون في أراضي بلدة ترمسعيا شمال رام الله في ظل محاولات لتهجير الفلسطينيين وتدمير أرضهم بهدف تهويدها وتوسيع البناء ا?ستيطاني فيها.
جاء ذلك، في وقت رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية طلبات الالتماس التي تقدمت بها اربع عائلات فلسطينية من القدس الشرقية المحتلة ضد أوامر هدم عقابية لمنازل فلسطينيين شاركوا في تنفيذ هجمات في القدس.
وحسب وثائق المحكمة، فإن القضية الأولى قدمتها عائلة الشاب محمد جعابيص (23 عاما) من حي جبل المكبر الذي صدم حافلة بجرافة كان يقودها في 4 أغسطس الماضي، ما أدى إلى مقتل إسرائيلي وإصابة أربعة، وبعدها قامت الشرطة بقتله في الموقع.
ورفض القاضي أيضا الالتماس الذي قدمته عائلة ابراهيم العكاري (38 عاما) من مخيم شعفاط للاجئين الذي صدم في 5 نوفمبر الماضي بسيارته عددا من الإسرائيليين قرب محطة أخرى للقطار الخفيف، ما أدى إلى مقتل إسرائيليين.
وتم رفض التماس عائلة أبناء العم عدي وغسان أبو جمل الذين شنا في 18 نوفمبر الماضي هجوما على كنيس في القدس الغربية، ما أدى إلى مقتل خمسة إسرائيليين.
ولم يرفض روبنشتاين التماسا تقدمت به عائلة معتز حجازي (32 عاما) من حي الثوري الذي قام في 29 أكتوبر الماضي بمحاولة اغتيال الناشط اليهودي المتطرف يهودا غليك، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.
ورفضت المحكمة أيضا التماسا تقدمت به ثماني مؤسسات حقوقية ضد سياسة هدم المنازل الفلسطينية التي وصفتها بأنها نوع من العقاب الجماعي الذي يستهدف عائلات منفذي الهجمات.
وفي غزة، اختطفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة صيادين ومركبهم في بحر رفح جنوب القطاع.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن بحرية الاحتلال حاصرت قارب صغير لصيادين من رفح، أثناء اصطيادهم للسمك، واعتقل كل من فيه وهم إياد النحال، ومحمد النحال، ومحمد بصل، إضافة إلى اختطاف قاربهم، ونقلهم إلى ميناء أسدود.
في وقت قرر جيش الاحتلال تأجيل عملية إخراج قواته المرابطة في التجمعات السكنية القريبة من حدود القطاع حتى بعد غد الأحد لأسباب فنية.
إلى ذلك، أفاد التقرير السنوي الصادر عن «مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان» الفلسطيني أن 2240 فلسطينيا قتلوا في مناطق الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة خلال 2014 جراء الاستهداف المباشر من قبل قوات الاحتلال.
وأضاف في بيان على موقعه الإلكتروني أنه جرى أيضا اعتقال 5824 فلسطينيا، من بينهم 170 على الأقل من قطاع غزة، و5539 من الضفة الغربية والقدس المحتلة، بالإضافة إلى 115 حالة اعتقال في الأراضي المحتلة عام 1948.
وقال مدير المركز فؤاد الخفش «إن مدن الضفة الغربية كانت في حالة استباحة تامة خلال عام 2014، ونفذت فيها توغلات إسرائيلية كثيرة أدت لوجود هذا العدد من الشهداء والمعتقلين».وأوضح أن بين الشهداء 2181 سقطوا في قطاع غزة، و58 سقطوا في الضفة الغربية والقدس، بالإضافة لشهيد واحد من الداخل المحتل عام 1948.