ألوان

الأحبابي إلى المربع الذهبي في «فزاع لليولة»

الأحبابي خلال إعلان تأهله للمربع الذهبي (من المصدر)

الأحبابي خلال إعلان تأهله للمربع الذهبي (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أنهت بطولة «فزاع» لليولة للكبار وبرنامج الميدان، المرحلة الثانية من البطولة، مساء أمس الأول الجمعة، في القرية العالمية، لتبدأ الجمعة المقبل منافسات المربع الذهبي، ومن ثم المنافسة على المركز الأول وكأس البطولة. وقد أعلنت اللجنة المنظمة للبطولة التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بدبي، في بداية الحلقة الأخيرة للمرحلة الثانية من البطولة، ثالث المتأهلين إلى المربع الذهبي، وهو اليويل حمدان بن مصلح الأحبابي من دبي، بعدما تفوق على منافسه اليويل، سيف سلطان الكتبي، في عدد أصوات الجماهير، وأيضاً درجات لجنة التحكيم.
جاء تأهل الأحبابي للعام الثاني على التوالي، وانضم في المربع الذهبي إلى كل من مطر علي أحمد راشد الحبسي، وسعيد محمد هويدن الكتبي.

البطاقة الرابعة
وتعلن اللجنة المنظمة للبطولة، الجمعة المقبل، رابع المتأهلين للمربع الذهبي من خلال المنافسات التي أجريت أمس الأول، وارتفعت حدة المنافسة على خشبة المسرح من أجل الحصول على البطاقة الرابعة، بين كل من سعود محمد جمعة الحايري، وسعيد علي حمد علي الكعبي اللذين قدما كل ما في جعبتيهما من مهارات وخبرة لكسب النقاط ونيل ثقة الجماهير الحاضرة والمتابعة عبر شاشة سما دبي، وإذاعة الأولى. وأشادت لجنة التحكيم بأداء الحايري، واصفة إياه باليويل الذي يمتلك الثقة ولا يخشى مواجهة الجمهور، إلى جانب نجاحه في تطوير أدائه سريعاً مقارنة بالدور الأول، لتمنحه اللجنة 49 نقطة.
وصعد ثانياً على خشبة المسرح سعيد الكعبي القادم من العين، حيث قدم أداء قوياً، ونجح في التحكم بالسلاح بأسلوب جيد وسط عمليات الدوران والمشي الصحيح، لكنه لم ينجح مرتين بالوصول إلى خط الليزر، ومنحته اللجنة 48 نقطة.

نشر التراث
قالت سعاد إبراهيم، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إن الغاية الأساسية هي العمل على تعزيز ونشر جميع جوانب التراث الإماراتي، من خلال تعلم الشباب مهارات تراثية والاطلاع على هذا الموروث الشعبي العريق، وهو ما جعلنا نقدم في هذه الحلقات التحديات التراثية، إلى جانب ما تم عرضه للمتنافسين من خلال اصطحابهم الأسبوع الماضي للاطلاع على عملية صناعة «السدو» الإماراتي الذي تم ضمه إلى قائمة التراث الثقافي غير المادي من قبل منظمة اليونيسكو قبل سنوات، وهو من أبرز الحرف التقليدية الإماراتية التي تعكس غنى مضمون التراث، إذ تمثل مهنة قديمة عمل فيها الإنسان البدوي، وتطورت مع مرور الزمن.

غناء وشعر
وقدم الفنان محمد الماسي، ضيف الحلقة الثامنة في بطولة فزاع لليولة، برنامج الميدان، أغنيتين من التراث، الأولى بعنوان «زارني» من كلمات الشاعرة فتاة العرب، والثانية بعنوان «البارحة ونيت من قلب عويجي» من كلمات الشاعر بو محمد.
فيما ألقى، ضيف الحلقة الثامنة الشاعر أحمد البدواوي قصيدتين، الأولى بعنوان «دبي»، والقصيدة الثانية مهداة إلى «القوات المسلحة» الإماراتية، والجنود البواسل الذين ضحوا ولا يزالون بأرواحهم في سبيل الحفاظ على وطنهم.