الاقتصادي

سهيل المزروعي: دول «التعاون» ملتزمة بقرار تخفيض إنتاج النفط

هاشم المحمد (أبوظبي)

أكد معالي سهيل محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، أن دول مجلس التعاون الخليجي الأعضاء في «أوبك»، ملتزمة بقرارات تخفيض إنتاج النفط، وتم إعلان ذلك بشكل صريح، ودعا جميع دول المنظمة الملتزمة بالتخفيض أن تخطر الأسواق والمشترين بنسب الخفض التي ستطرأ على إنتاجها.

وتوقع معاليه في تصريحات صحفية على هامش ملتقى وحفل تكريم الشركاء الاستراتيجيين 2016 الذي نظمته وزارة الطاقة أمس تحت شعار «شركاء للارتقاء»، أن تشهد أسعار النفط حركات تصحيحية في السوق خلال الفترة المقبلة نتيجة التزام جميع المنتجين بنسب التخفيض المتفق عليها.

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) نهاية نوفمبر الماضي، على خفض محدود لإنتاجها النفطي في أول اتفاق من نوعه منذ 2008 وسط تنامي الضغوط الناجمة عن هبوط أسعار الخام.

وتم الاتفاق على خفض المنظمة لإنتاجها إلى نطاق بين 32.5 مليون و33 مليون برميل يومياً. وتقدِّر «أوبك» إنتاجها الحالي بواقع 33.24 مليون برميل يومياً.

وبحضور معالي سهيل محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، جرى تكريم شركاء الوزارة الذين يمثلون عدداً كبيراً من الوزارات والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة في فندق سانت ريجيس السعديات بأبوظبي.

ويهدف اللقاء الذي تنظمه وزارة الطاقة بشكل سنوي إلى تطوير العمل المشترك مع شركاء الوزارة ودعم المشاريع والمبادرات التي تسهم في عملية التطوير المستدام وتحقيق أعلى معايير التميز لشركائها ومتعامليها.

وفي بداية اللقاء، رحب معالي وزير الطاقة بالحضور وجدد شكره لجهود الشركاء الاستراتيجيين الملموسة ومساهماتهم البناءة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة، وقال إن هذا اللقاء يأتي تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة في تحقيق تنمية مستدامة وتوفير أفضل الخدمات للمتعاملين وتعزيز التعاون بين الوزارة وشركائها لتمكينها من القيام بمهامها وأهدافها، وأضاف «تحرص وزارة الطاقة على تعزيز التواصل وسماع الآراء لتفعيل أطر العمل المشترك لتحسين العمليات وتبسيط الإجراءات وتطوير الخدمات بما يتوافق مع رؤية الإمارات 2021 ومؤشرات الأجندة الوطنية والأهداف الاستراتيجية للوزارة».

وكشف المزروعي عن انتهاء الوزارة من إعداد استراتيجية الطاقة 2050 وإطلاقها خلال العام المقبل بعد اعتمادها من مجلس الوزراء والتي تهدف إلى استدامة القطاع وتأمين مصادره إضافة إلى التركيز على الطاقة النظيفة والمتجددة.

وأضاف أن الوزارة تعكف حالياً على إعداد استراتيجية المياه 2036 في مراحلها النهائية، مشيراً إلى أنها تكون مقياساً لدول المنطقة للاستفادة منها في التشريع والتي تركز على استخدامات المياه الجوفية والأمطار والمعالجة وكيفية الاستفادة منها وترشيد استخدام المياه وذلك بعد إضافة قطاع المياه كلياً إلى الوزارة.

وقال معاليه: إن وزارة الطاقة تسعى دائماً إلى تطوير العمل المشترك وتضافر جهود جميع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة لتعزيز الشراكات والتعاون واتخاذ خطوات فعلية حثيثة تساهم في تحقيق رؤية الإمارات 2021 التي وضعت خريطة طريق تتضمن المبادرات الطموحة والمشاريع التنموية لتوفير أرقى الخدمات الحكومية المتميزة واعتماد أفضل الممارسات العالمية.

وشدد على توجه دولة الإمارات للحد من الاستهلاك في الطاقة الكهربائية والمياه، مشيراً إلى أن وزارة الطاقة نفَّذت مشروعاً في هذا الصدد مع وزارة التربية والتعليم لتدريب الطلبة على ترشيد الاستهلاك ووضع هذه المادة في المناهج الدراسية.