الرياضي

«ويلتون».. من استحالة المشاركة إلى إنقاذ «الملك»!

الشارقة حقق فوزه الأول في الدوري بعد انتظار طويل (تصوير: متوكل مبارك)

الشارقة حقق فوزه الأول في الدوري بعد انتظار طويل (تصوير: متوكل مبارك)

علي معالي (الشارقة)

نجح المدرب المواطن عبدالعزيز العنبري في أن يجتاز أصعب المراحل من خلال قيادته للشارقة في 3 مباريات غاية في الأهمية، حقق في هذه المباريات نتائج يمكن وصفها بـ«المذهلة» في ظل الظروف التي عانى منها الفريق، حيث تعادل مع قطبين كبيرين في الكرة الإماراتية مع شباب الأهلي دبي سلباً، ومع العين 3/ 3، ثم الفوز مساء أمس الأول على نادي الإمارات بهدف نظيف جعل الفريق يتنفس الصعداء بعد فترة «كئيبة» من ضياع النقاط.
ويبدو أن «صقور» الإمارات أصبحوا هم مصدر السعادة بالنسبة للشارقة، فآخر فوز حققه «الملك» بدوري الخليج العربي كان على الإمارات في الجولة 23 من الموسم الماضي بنتيجة 2/ 1، ثم يأتي الفريق وبعد 9 مباريات ليواجه الصقور مجدداً وينتصر عليه في توقيت مهم للغاية لهذا الفريق الذي عانى ندرة الانتصارات مع المدرب البرتغالي بيسيرو، ونجح على استاد خالد بن محمد في فك عقدة الانتصارات والتي ظلت لمدة 810 دقائق.
والمثير في المباراة أن مشاركة المهاجم البرازيلي ويلتون، والذي يمكن وصفه بالمنقذ كانت مستحيلة، على حد قول طبيب الفريق الدكتور ماهر حفيظي، الذي يرى أن ما حدث بتواجد ويلتون في المباراة يعتبر حُلماً كبيراً لم يصدقه، حيث كان يعاني ويلتون من تمزق جزئي في الرباط الداخلي للركبة اليسرى، وهي إصابة تحتاج إلى وقت طويل للراحة، وهو ما جعل العنبري وبناء على نصيحة طبيب الفريق يرفض الزج باللاعب في التدريبات لمدة يومين قبل المباراة، وبالتالي كان الجزء الأكبر في استعادة وتجهيز اللاعب للمباراة بين الطبيب وويلتون نفسه، وما شاهده العنبري من اللاعب كان مفاجأة كبيرة ليس فقط بتسجيل الهدف، ولكن بالتواجد لمدة 90 دقيقة كاملة.
وجاءت مشاركة ويلتون في المباراة رغم مخاوف العنبري بناء على رغبة وإصرار اللاعب في التواجد، خاصة أن الملك يفتقد لعدم وجود اللاعب التشيلي سيزار بيناريس، والذي كان يعاني من إصابة ورفض مدرب الشارقة الزج به سريعاً حتى لا تتفاقم إصابته، وأمام إصرار ويلتون رضخ العنبري لرغبته. وهدف ويلتون هو الثاني له مع الفريق بعد هدفه الأول في مباراة حتا، التي انتهت بفوز حتا 3/ 2، وأصبح لهذا اللاعب محبة خاصة لدى جماهير الملك ليس فقط لهدف أول أمس، بل لأنه يمتلك روحاً عالية في الملعب من خلال تحركات متنوعة ومستمرة ويحتاج فقط إلى صانع ألعاب يموله بالكرات، وهو ما يحاول مواطنه فاندر فييرا القيام به حالياً، وتمني جماهير الشارقة نفسها بأن يعوض ويلتون فقدان الفريق من قبل للبرازيلي فاندرلي، عندما كان متألقاً مع الملك من قبل قبل رحيله إلى نادي النصر.
من جانبه قرر عبدالعزيز العنبري منح لاعبيه راحة لمدة 48 ساعة، على أن يعود الفريق مجدداً للتدريبات يوم الاثنين بعد الضغوط العصبية الكبيرة التي تعرض لها الفريق خلال المباريات الثلاث الماضية، والتي أكدت نجاح العنبري في عبور نفق كان صعباً للغاية، حيث استلم العنبري المهمة بنقطة يتيمة، وكانت الصعوبة أنه بعد نقطة بيسيرو واجه فريقين كبيرين هما شباب الأهلي والعين ونجح العنبري في خطف نقطتين منهما، ثم انتفض الفريق في الثالثة ليحقق انتصاراً مهماً للغاية. من جانبه قال أحمد مبارك، عضو مجلس إدارة شركة الشارقة لكرة القدم، مدير الاحتراف: «أهمية الفوز على الإمارات تكمن في أنها ستدفع عناصرنا للأمام بشكل كبير في ظل إحباطات سابقة، وإن الفوز ثمرة تضافر جميع الجهود داخل أسرة نادي الشارقة الذين توحدوا خلف الفريق، مجلس إدارة، وجماهير وأجهزة فنية، من أجل العودة الإيجابية».
وتابع: «التحدي الحقيقي هو القدرة في الحفاظ على ما تحقق من فوز بالمواصلة في الانتصارات وتأكيد قدرة الفريق بأن يتواجد في مكانه الطبيعي في الدوري».
وعن المباراة قال أحمد مبارك: «شوطها الأول كان خططياً في المقام الأول، لذلك وجدنا الكرة محصورة في وسط الملعب، فكل فريق متخوف من اهتزاز شباكه، حتى جاء الشوط الثاني ليسجل الفريق هدفاً نجح في الحفاظ عليه». وختم بالقول: «جمهور الشارقة كان علامة فارقة في استاد خالد بن محمد، الذي أصبح فألاً حسناً على الفريق، ووجود قرابة 5 آلاف متفرج دليل على أن الملك له مكانة في قلب جماهيره الوفية، وبالتالي علينا في الإدارة أن نشكرهم على هذه الوقفة الإيجابية خلف الفريق».

الطويل: العبيدي مستمر في قيادة «الصقور»
الشارقة (الاتحاد)

لم يتذوق فريق الإمارات، الانتصار على الشارقة منذ سنوات طويلة، حيث كان آخر انتصار للفريق في الدور الأول من موسم 2009/‏‏ 2010، وتحديداً يوم 26 سبتمبر 2009، والتي انتهت يومها للصقور 2/‏‏ 1، ومنذ ذلك التاريخ لم يعرف «الصقور» طعم الانتصار على «الملك»، الذي نجح في الفوز بـ 5 مباريات، وانتهت 7 مواجهات بالتعادل.
من جانبه، رفض خالد الطويل مشرف فريق الإمارات عبارة تدهور الروح المعنوية للصقور بعد الاستغناء عن المدرب الكرواتي هاشيك قائلاً: «راضون عما قدمه الفريق ضد الشارقة وتحت قيادة المدرب التونسي نور الدين العبيدي الذي ندعمه بمنتهى القوة ويحظى بحب شديد من كل اللاعبين».
ونفي الطويل أن يكون لدى إدارة نادي الإمارات أي اتصالات مع مدرب آخر للإشراف على تدريب الفريق، مؤكداً أن نور العبيدي يحظى بدعم وثقة الجميع. وأضاف: «قدمنا مباراة خططية عالية المستوى، خاصة في شوطها الأول، حيث كنا الأقرب إلى تحقيق الفوز من واقع الفرص التي سنحت لنا، ولكن لم يحالفنا الحظ في ترجمتها إلى أهداف».