الاقتصادي

اختتام فعاليات المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة

زوار للمعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل (تصوير جاك جبور)

زوار للمعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل (تصوير جاك جبور)

أبوظبي (وام) - اختتمت أمس فعاليات الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي للطاقة المتجددة الذي يعقد في إطار “أسبوع أبوظبي للاستدامة 2013” والذي يعد منصة نموذجية تجمع وزارات الطاقة لعدد من دول العالم مع مجموعة كبيرة من الخبراء والمعنيين بقطاع الطاقة المتجددة من القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والهيئات الدولية، وذلك بغية توسعة نطاق اعتماد حلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة على الساحة العالمية. وكان المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة في دوراته السابقة قد جاب كبرى العواصم العالمية في كل من بون وواشنطن وبكين ودلهي بعد أن تم إطلاقه للمرة الأولى في أعقاب مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة 2002.
وتقام الدورة الخامسة من هذا المؤتمر الدولي المهم بالتزامن مع استضافة أبوظبي لفعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل والقمة العالمية للمياه وقمة “أسبا” لوزراء الطاقة في دول أميركا الجنوبية والدول العربية وجائزة زايد لطاقة المستقبل والاجتماع السنوي الثالث للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها. وتشكل هذه الفعاليات الرائدة المحاور الرئيسية لأسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يهدف لتعزيز التعاون في مجابهة تحديات الطاقة النظيفة واستدامة الموارد المائية بصورة متكاملة وشاملة.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر مبعوث دولة الإمارات العربية المتحدة الخاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” “تعكس استضافة أبوظبي للمؤتمر أهمية الدور المحوري الذي تلعبه الإمارات في وضع سياسات الطاقة المتجددة عبر الجهود التي نبذلها على المستوى الوطني والدولي من خلال استضافتنا للمقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة”.
ويشكل مؤتمر أبوظبي الدولي للطاقة المتجددة منصة مثالية تحتضن طيفا واسعا من المباحثات الخاصة بالسياسات وتجمع تحت سقف واحد وزراء ومسؤولون حكوميون ورجال أعمال وأكاديميون وممثلون للهيئات الدولية علما بأن نقاشات المؤتمر ستتمحور حول قضايا العلاقة بين قطاعي الطاقة والمياه وذلك انسجاما مع التوجه العام لأسبوع أبوظبي للاستدامة. بدوره قال محمد العشري رئيس شبكة سياسات الطاقة المتجددة للقرن الحادي والعشرين إن “الطاقة المتجددة تحظى بأهمية كبرى بالنسبة للمنطقة ونحن نرى اليوم اهتماما غير مسبوق بإدماج تقنياتها ضمن مزيج موارد الطاقة المتاحة في الشرق الأوسط وفي مختلف أنحاء العالم”. وتم تنظيم مؤتمر أبوظبي الدولي للطاقة المتجددة عبر التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وشبكة سياسة الطاقة المتجددة للقرن الواحد والعشرين وهي الشبكة الدولية الهادفة لتسريع التحول إلى الطاقة المتجددة والمسؤولة عن تنظيم اجتماعات المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة.