الرئيسية

داعش يعلن مسؤوليته عن عملية الدهس في نيويورك

أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته، دون تقديم دليل، عن هجوم بشاحنة في مدينة نيويورك في وقت سابق هذا الأسبوع أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص في أعنف عمل يشتبه في ارتباطه بالإرهاب يقع في المدينة منذ هجمات 11 سبتمبر 2001.

وقال التنظيم المتطرف، عبر الانترنت، إن المتهم سيف الله سايبوف (29 عاما) هو "أحد جنودنا".

ووجهت محكمة اتحادية لسايبوف يوم الأربعاء تهمة دعم تنظيم داعش المتشدد بقيادة الشاحنة على مسار شهير  لراكبي الدراجات مما أسفر عن إصابة أكثر من عشرة أشخاص بجانب القتلى.

ووفقا للشكوى المقدمة ضده، فقد أبلغ سايبوف المحققين أنه استلهم نهجه من مشاهدة مقاطع الفيديو الدعائية لتنظيم داعش على هاتفه المحمول وإنه يشعر بالرضا تجاه ما فعله. وطلب سايبوف السماح له بتعليق راية التنظيم المتشدد في غرفته بمستشفى "بيلفو".

ونقل سايبوف إلى المستشفى بعد أن أطلق عليه شرطي الرصاص في بطنه عند اعتقاله.

وكرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعوته، أمس الخميس، لتطبيق عقوبة الإعدام بحق المهاجر الأوزبكستاني.

وكان ترامب اقترح إرسال سايبوف إلى السجن العسكري بخليج جوانتانامو في كوبا حيث يحتجز المشتبه بأنهم إرهابيون لكنه قال اليوم إن فعل ذلك معقد للغاية.

وكرر ترامب أمس دعوته للكونجرس  لإنهاء برنامج تأشيرات الهجرة المتنوعة الذي دخل بموجبه سايبوف البلاد عام 2010.

وكان برنامج التنوع، الذي وقع عليه الرئيس الأسبق جورج بوش الأب في عام 1990، يهدف إلى توفير المزيد من تأشيرات الإقامة الدائمة من دول بها معدلات منخفضة من الهجرة للولايات المتحدة.

ووفقا لجون كيم القائم بأعمال المدعي العام، فإن واحدة من التهمتين الموجهتين لسايبوف، وهي العنف والتدمير بمركبة مما أفضى لقتل ثمانية أشخاص، تنطوي على عقوبة الإعدام إذا قررت الحكومة السعي لذلك.