الرياضي

«حلم المحترفين» من الظل إلى الأضواء

فيصل النقبي (الفجيرة)

صحيح أنه دوري «الهواة»، لكنه أصبح في «قمة الشهرة»، بوجود الأسطورة دييجو مارادونا على رأس القيادة الفنية لفريق الفجيرة، وبالتالي تحظى البطولة بمتابعة جماهيرية وإعلامية مكثفة هذا الموسم، كما أن «القوة والشراسة» عنوان آخر، نظراً لاتساع دائرة المنافسة على الصعود إلى المحترفين، بين عدد كبير من الأندية منها الفجيرة واتحاد كلباء وبني ياس والعروبة.

كما رصد اتحاد الكرة مليون درهم للبطل و500 ألف درهم للوصيف.

وتبدأ عجلة المسابقة في الدوران، بإقامة الجولة الأولى، على مدار يومين، منها 3 لقاءات اليوم، حيث يلتقي اتحاد كلباء مع رأس الخيمة، والذيد مع خورفكان ويحل بني ياس ضيفاً ثقيلاً على دبا الحصن، وتستكمل الجولة غداً، بإقامة 3 لقاءات، هي العربي مع الحمرية والفجيرة مع العروبة، ومصفوت مع مسافي.

ويفتتح «النمور» سباق «الهواة» مع «الخيماوي»، باستاد اتحاد كلباء في الساعة الرابعة و50 دقيقة مساءً، وتقابل الفريقان الاسبوع الماضي على الملعب ذاته، وفاز اتحاد كلباء بهدفين لهدف وتأهل لدور الـ16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

ويعتمد أصحاب الأرض على «توليفة» متجانسة من شباب النادي، بالإضافة إلى المدرب الفرنسي من أصل جزائري محمد دجابور، مع اثنين من الأجانب الجيدين، وهما البرازيليان تياجو سانتوس وجوستافو دوس سانتوس، وحقق الفريق خلال التصفيات التمهيدية «الرقم الأعلى»، بالوصول إلى 12 نقطة من 5 مباريات، محصلة الفوز 4 مرات على خورفكان وبني ياس والعربي ورأس الخيمة والخسارة أمام دبا الحصن.

وتبدو صفوف الفريق مكتملة للقاء اليوم، ماعدا غياب قائده سليمان المغني الذي تعرض لإصابة في الرباط الصليبي، خلال لقاء بني ياس، ليفقد الفريق جهوده خلال الموسم، ويملك «النمور» عناصر الخبرة، خاصة الحارس محمد عثمان، والمدافع موسى حطب، بالإضافة إلى عدد من الشباب من أبناء النادي من أجل العودة السريعة إلى مصاف أندية دوري الخليج العربي، بعد «الهبوط المر» في الموسم الماضي، وأقام الفريق معسكراً خارجياً، خاض خلاله عدداً من التجارب، بجانب التعاقد مع الفرنسي محمد دجابور، وهو خطوة ناجحة، لأن المدرب قاد دبي إلى «المحترفين» قبل دمج النادي مع الأهلي والشباب، قبل بداية الموسم الحالي.

أما الخيماوي قدم عروضاً متواضعة خلال تصفيات الكأس، واحتل المركز الخامس في المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط من فوز وتعادل، ويقود الفريق ضياء السيد، ويملك عدداً من اللاعبين المتميزين، أمثال المدافع جابر أسد، وخميس العجماني صاحب الخبرة الكبيرة، والمهاجم البرازيلي فيليب سانتوس الذي سجل هدفين في 3 مباريات، مع وجود مواطنه أليكس أنطونيو لاعب الوسط، وتنتظر إدارة الخيماوي أن يظهر الفريق بقوة الدوري، ويبتعد عن المراكز الأخيرة.

ويحل «السماوي» ضيفاً ثقيلاً على دبا الحصن، في واحدة من أقوى مباريات الجولة، حيث تصطدم طموحات «السماوي» في العودة السريعة إلى دوري الخليج العربي، بعقبة دبا الحصن الذي عاد إلى مستواه الفني المعهود، بعد «هزة» اللقاءات الثلاثة الأولى في تصفيات الكأس، حيث خسر أمام بني ياس بهدفين في «الشامخة»، ورأس الخيمة بهدفين لهدف، وخورفكان بهدف، قبل أن ينتفض أمام «نمور كلباء» والفوز بهدفين لهدف، والعربي 4-2.

وأجرى «السماوي» بقيادة الصربي جوران بعض التغييرات في مراكز اللاعبين، وتمت الاستعانة بالنيجيري إيباجوا، وتجديد التعاقد مع المهاجم الفرنسي نوفيللو كريستوفر، الذي سجل 3 أهداف للفريق في التصفيات، كما يملك الفريق عدداً من المواطنين، أمثال القائد يوسف جابر وحبوش صالح، وصالح المنهالي وغيرهم من أصحاب الخبرة.

وفي المقابل، قاد المدرب الإيطالي آرينا دبا الحصن في 3 لقاءات، حقق خلالها الفوز مرتين، والخسارة مرة واحدة، ويضم الفريق بين صفوفه المهاجم ألكسندر صاحب الأهداف الأربعة في التصفيات، بجانب التونسي شادي الهمامي لاعب الوسط، وعدد من عناصر الخبرة أمثال المدافع محمد قاسم.

وفي اللقاء الثالث، يلتقي الذيد وخورفكان، واحتل الأول المركز الثالث بالمجموعة الأولى لتصفيات الكأس، وله 9 نقاط خلف الفجيرة والعروبة، بينما يملك الذيد طموحات كبيرة هذا الموسم، تحت قيادة مدربه المواطن محمد الطنيجي، معتمداً على السنغالي بابا ويجو في الجانب الهجومي.

وفي المقابل، فإن أبناء خورفكان تحت قيادة التونسي محمد المنسي، عازمون على العودة من الذيد بالنقاط الثلاث، لتأكيد أن «طفرة النتائج» مقدمة لعودة الفريق بقوة.

وتستكمل الجولة الأولى بـ 3 لقاءات مهمة غداً، أبرزها هو «ديربي الفجيرة» بين الفجيرة والعروبة على استاد الفجيرة، ويستضيف العربي فريق الحمرية باستاد العربي، ومصفوت مع مسافي

ويكتسب لقاء الفجيرة والعروبة أهمية كبيرة، وفي التصفيات التمهيدية للكأس، حقق «الذئاب» انتصاراً كبيراً قوامه ثلاثية، وهي المواجهة الثانية التي تجمع الأسطورة مارادونا مع الصربي روديون كاسنين مدرب العروبة.

سعيد الطنيجي: آلية الصعود دافع لجميع الأندية

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

توقع سعيد الطنيجي، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة المسابقات، ارتفاع درجة الإثارة والندية في «الهواة»، مع تطبيق آلية الصعود والهبوط مع نهاية الموسم، بوجود فرصة أمام 4 أندية لانتقال إلى «المحترفين»، بما يمثل دافعاً لكل الفرق في المنافسة، ويمنح البطولة حالة من «الزخم».

وأضاف: نتمنى التوفيق لكل الفرق، وهناك معطيات إيجابية، خلال الموسم الحالي بوجود «الأسطورة» مارادونا، والكثير من الأسماء من أفضل اللاعبين الذين يقدمون الإضافة، الأمر الذي يمنح المنافسة رونقها في جميع الجولات.

وأشار سعيد الطنيجي، إلى الجهود الكبيرة من اتحاد الكرة ولجانه المختلفة لدعم نجاح الموسم الحالي لفرق الدرجة الأولى، بما يضمن الوصول إلى الأهداف التي تعزز التطور الكروي، خصوصاً أن تجربة الدمج مهدت الطريق أمام لاعبين كباراً للظهور في الدوري، إلى جانب العناصر الشابة من المواطنين، كما أن البطولة يمكن أن تكشف عن أسماء شابة، يمكن أن تشق طريقها بثبات إلى عالم النجومية.

وشدد سعيد الطنيجي على جاهزية جميع الجهات المعنية لانطلاق الدوري اليوم، في ظل التحضيرات المكثفة في الفترة الماضية.