الرياضي

الجزيرة وشباب الأهلي دبي «القفزة» في لقاء «الظروف المتشابهة»

مصطفى الديب (أبوظبي)

جرت العادة أن تكون الإثارة العنوان الأبرز لمباريات الجزيرة أمام الأهلي والشباب، قبل دمج الناديين مع دبي، في كيان شباب الأهلي دبي، وتعتبر مباراة اليوم بين الجزيرة وشباب الأهلي دبي بمثابة «الصفحة البيضاء» في تاريخ الفريقين بدوري الخليج العربي، خاصة أن المواجهات السابقة أصبحت جزءًا من ذاكرة «الساحرة المستديرة» على الورق فقط.
وتعد ظروف الفريقين في هذه المواجهة متشابهة إلى حد كبير، حيث إن النقاط الثلاث هي الهدف الوحيد لكل منهما للحاق بركب البطولة، بعد البداية غير المرضية في البطولة، لم يحصد «فخر أبوظبي» إلا ثماني نقاط من أصل 18، كما أن شباب الأهلي جمع 11 نقطة، والخسارة لأي طرف بست نقاط حيث يبتعد الخاسر كثيراً عن ركب القمة، فيما يقترب الفائز كثيراً من أهل الصدارة.
ولم يكن التشابه الوحيد بين الفريقين في عدد النقاط والبداية المتعثرة، ولكن التغييرات التي طرأت على صفوف الأجانب، أثرت في أداء كل فريق، عكس ما حدث في الموسم الماضي، من أداء قوي، خاصة في صفوف الجزيرة، كما أن أحمد خليل نجم المنتخب الوطني سوف يغيب عن صفوف الفريقين في وقت واحد، وبعد أن كان ممثلاً شرعياً لهجوم الأهلي في الموسم الماضي، انتقل إلى صفوف «فخر أبوظبي» هذا الموسم في صفقة مدوية، وكذلك سوف يغيب قناص «الأبيض» عن صفوف الجزيرة بسبب الإصابة التي لحقت به منذ أسابيع. والعودة إلى مباريات «فخر أبوظبي» والأهلي أو الشباب تجدها دائماً عامرة بالقوة والأهداف والجماليات على حد سواء، ويكفي أن الموسم الماضي شهد منافسة قوية بين الجزيرة والأهلي على لقب البطولة، ونجح كل فريق في خطف ثلاث نقاط من الآخر، حيث فاز «فخر أبوظبي» في الدور الأول، وتفوق الأهلي في الدور الثاني،
في موقعتي الشباب والجزيرة في الموسم نفسه، كان الأمر مختلفاً، حيث حقق بطل الدوري أكبر فوز له على «الجوارح» سابقا، عندما تغلب عليه بسبعة أهداف مقابل ثلاثة، وسجل الجزيرة في مرمى الفريقين الموسم الماضي 13 هدفاً.

محمد جمال: الوسط منطقة محرمة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد جمال، لاعب وسط الجزيرة، أن فريقه قادر على تحقيق الفوز اليوم أمام شباب الأهلي دبي وقال: فريقي بدأ في استعادة بريقه ويخطو خطوات ثابتة نحو العودة للمستوى الذي عود عليه الجميع العام الماضي، واستطاع من خلاله حصد لقب الدوري، وشدد على أن وسط الجزيرة الدفاعي أو الهجومي قوي للغاية وقادر على التصدي لغزوات لاعبي شباب الأهلي دبي.
وفيما يخص التعامل مع الكوري موون، قال: بكل تأكيد هو لاعب متميز، لكننا قادرون على إيقاف خطورته من البداية، ولن يظهر في سماء ملعب الانتصارات هذا المساء، أما عن المنافسة مع خميس إسماعيل على منطقة المناورات، فأكد أنه وزملاءه قادرون على الفوز في المعركة الخاصة، وطالب خميس ورفاقه بعدم الاقتراب أو التصوير في المنطقة، كونها أصبحت محرمة على المنافسين بعد استعادة الجزيرة لعافيته.

موون: الانضباط التكتيكي سلاحنا !
دبي (الاتحاد)

أشار الكوري تشانج موون لاعب شباب الأهلي دبي، إلى أن سلاح فريقه، يتمثل في قدرته على اللعب بانضباط تكتيكي جيد، وتطبيق التوجيهات الفنية بدقة، مما يجعله قادراً على ترجيح كفة فريقه في مباراة اليوم، من اجل انتزاع نتيجة إيجابية والظفر بالنقاط الثلاث.
وأضاف أن الوسط يملك لاعبين مميزين، يتمتعون بإمكانيات كبيرة، إلا أن عدم الانسجام، حال دون تقديم المستوى المطلوب في آخر مباراتين، وتوقع أن يظهر «الفرسان الثلاثة» بصورة أفضل في لقاء اليوم، مع تطور الانسجام من جولة إلى أخرى.
وكشف عن أنه يحاول أيضاً تعلم الإنجليزية من مترجم الفريق، حرصاً على التواصل بسهولة مع اللاعبين والجهازين الفني والإداري، بما يساعد على الاندماج بسرعة مع ناديه الجديد.
واعترف موون بانه يحتاج إلى فترة زمنية من أجل التأقلم، والتفاهم بشكل أكبر مع زملائه، مبدياً في الوقت نفسه ارتياحه للأجواء التي وجدها، والتعاون الكبير بين اللاعبين من أجل تقديم أفضل المستويات.

رؤية فنية
دفاع الجزيرة يهتز من العمق
«الفرسان الثلاثة» يعاني دقة المحاولات الهجومية
عمرو عبيد (القاهرة)

اهتزت شباك «فخر أبوظبي» في 5 مباريات، من أصل ست جولات أقيمت في الدوري حتى الآن، ولم يتمكن من الحفاظ على نظافتها، إلا أمام «الإمبراطور» في قمة سلبية بلا أهداف، في حين أن دفاع «شباب الأهلي» حمى مرماه من الأهداف في نصف مبارياته، وهو الدفاع الأقوى على الإطلاق في البطولة.
ولم تقدم جبهات الجزيرة الدفاعية أداءً مماثلاً للموسم الماضي، بعدما تسبب العمق في اهتزاز الشباك 4 مرات، مقابل 3 أهداف، عبر كل طرفي الملعب، وهو ما يضعه أمام مواجهة صعبة، عندما يصطدم بهجوم «الفرسان الثلاثة» الذي سجل 4 أهداف، عبر كل جبهة من جبهاته الهجومية، ورغم تفوق شباب الأهلي دبي الهجومي، بامتلاكه رابع أقوى هجوم بين كل الفرق، فإن تراجعاً كبيراً أصابه في آخر جولتين، إذ تعادل سلبياً خلالهما، بسبب هبوط حاد في دقة محاولاته الهجومية على مرمى منافسيه، لدرجة أنه سدد 20 كرة خلال هاتين المباراتين، لم يكن بينهما سوى 5 تصويبات بين القائمين والعارضة بدقة 25%!
ويعتمد «فخر أبوظبي» مؤخراً على نجمه البرازيلي رومارينيو الذي سجل 3 أهداف وصنع هدفين، ليشكل أكثر من نصف قوة الفريق الهجومية، بجانب استعادة المغربي بوصوفة لذاكرة تمريراته الذهبية، ليصنع أهداف الفريق الثلاثة في الجولة السابقة، وعلى الجانب الآخر فإن السنغالي ديوب يبحث عن هز الشباك بعد جولتين من التوقف لم يقدم خلالهما المستوى المعروف عنه، بعدما سدد الكرة خمس مرات، منها واحدة فقط بين القائمين والعارضة بدقة 20%، وهو وضع غريب على الهداف الذي سجل نصف حصيلة «الفرسان الثلاثة» الهجومية حتى الآن.

خلف سالم: بوصوفة كلمة السر لـ «فخر أبوظبي»
أبوظبي (الاتحاد)

أكد خلف سالم نجم الجزيرة السابق أن هناك معركة خاصة وسط الملعب بين لاعبي الجزيرة وشباب الأهلي دبي، ومن يفوز بها سوف تكتب له النهاية السعيدة، بتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث.
وقال: المباراة قوية من الناحيتين الفنية والتكتيكية، ويجب على الجزيرة التعامل بحذر والعودة لجزيرة العام الماضي الذي كان يعرف قدراته جيداً.
وشدد على أن الانضباط الدفاعي والكثافة وسط الملعب مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السلاح المثالي لفوز الجزيرة اليوم، مشيراً إلى أن وسط «فخر أبوظبي» أمامه مهمة صعبة للغاية، في ظل وجود الكوري موون الذي يزداد مستواه مباراة بعد الأخرى.
وأشار إلى أن مبارك بوصوفة سوف يكون كلمة السر في فوز الجزيرة إذا تحقق حيث إنه الوحيد القادر على الربط بين الدفاع والهجوم ببراعة وسرعة، كما أنه قادر على صناعة الأهداف والتمرير البيني في المساحات ببراعة.
وأضاف: على الخط الخلفي للجزيرة أيضاً أن يدرك مدى صعوبة المهمة، خصوصاً أن غلق المساحات على العزيزين هيكل وصنقور يسهل من المهمة تماماً، إضافة إلى غلق منافذ تمويل ديوب من الوسط عن طريق موون.
وقال: أعتقد أنه على تين كات أن يراقب ديوب رقابة فردية طوال اللقاء، حيث إنه المفتاح الأهم داخل المنطقة، وليس هناك أفضل من فارس جمعة لمراقبته، خاصة أن حامل اللقب لا يملك المدافع الذي يجيد التعامل مع الكرات العالية باستثناء فارس جمعة.
وأوضح أن تردد تين كات هو أحد أسباب خسارة النقاط في الموجهات الماضية، فضلاً عن عدم الانسجام، فكان المدرب حائراً بين تغيير طريقة الموسم الماضي والإبقاء عليها، وفي النهاية الكل يعرف أنها الطريقة الأنسب بالاعتماد على المرتدات.

زبير بيه: وسط شباب الأهلي ينقصه الانسجام
دبي (الاتحاد)

يرى زبير بيه المحلل بقناة أبوظبي الرياضية، أن شباب الأهلي دبي يملك هجوماً قوياً وخطيراً بمقدوره الوصول إلى شباك مختلف المنافسين، نظراً للإمكانيات الكبيرة للخط الأمامي، بوجود ماكيتي ديوب ثاني أفضل هدافي الدوري، وموسى سو الذي سجل بداية قوية، منذ انضمامه للفريق، إلى جانب المالدوفي لوفانور الذي يعتبر بدوره مصدر قلق كبير لدفاعات الفرق الأخرى.
وأضاف: شباب الأهلي دبي سجل 12 هدفاً، وأسهم بقدر كبير في النتائج الإيجابية التي حققها الفريق، خاصة في الجولات الأولى للدوري، ما يجعله نقطة قوة «الفرسان الثلاثة» في لقاء اليوم أمام الجزيرة.
وأشار أيضاً إلى أن دفاع شباب الأهلي دبي يتمتع بصلابة كبيرة، بفضل تواجد نخبة من اللاعبين الدوليين المميزين، والذين يملكون خبرة كبيرة، ويعرفون جيداً التعامل مع المنافسين، وإيقاف خطورة أبرز المهاجمين، حيث إنه لم يستقبل سوى أربعة أهداف حتى الآن، ما يجعله الدفاع الأقوى في الدوري.
أما فيما يتعلق بالنقاط السلبية التي ظهرت في أداء «الفرسان الثلاثة» حتى الآن، أوضح زبير بيه أن الوسط، لا يزال يعاني غياب الانسجام والتفاهم بين اللاعبين، ولم يقدم بالدور المطلوب منه على مستوى الربط بين الخطوط، ودعم المهاجمين، حيث يحتاج إلى المزيد من العمل، حتى يكون في مستوى بقية الخطوط الأخرى، ويفعل دوره في تحقيق التفوق على الميدان.
وتوقع زبير بيه أن يستغل شباب الأهلي دبي، ضعف المنظومة الدفاعية للجزيرة، خاصة أمام سرعة لاعبيه، وانطلاقاتهم القوية، من أجل صناعة الخطر، وتهديد مرمى علي خصيف، مشيراً إلى أن «فخر أبوظبي» يعاني تأثير الغيابات في صفوفه خاصة بالنسبة لخط الهجوم.