الرياضي

صلاح وإيتو وزانيتي نجوم النسخة الـ11 لـ «مؤتمر دبي»

رضا سليم (دبي)

كشف مجلس دبي الرياضي عن تفاصيل قائمة المتحدثين وبرنامج جلسات مؤتمر دبي الرياضي الدولي الـ11، عضو «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» أكبر مبادرات معرفية وتنموية وثقافية وإنسانية في العالم، والذي ينظمه المجلس سنوياً تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، خلال يومي 27 و28 ديسمبر الجاري في قاعة الجوهرة بمدينة جميرا، تحت شعار «حوكمة كرة القدم الحديثة»، ومن المنتظر أن يكشف مجلس دبي خلال الأيام المقبلة عن مفاجآت جديدة في الشخصيات العالمية التي ستحضر المؤتمر.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مجلس دبي الرياضي بمقره بحي دبي للتصميم أمس، وحضره سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وحصة الكوس مدير المؤتمر، والإعلامي مصطفى الأغا رئيس القسم الرياضي في قنوات «أم بي سي»، كما حضر النجم العالمي عمر فريدريك كانوتيه، وعدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

وكشف سعيد حارب عن قائمة المشاركين في المؤتمر وضيوف الحدث السنوي العالمي، وقال: يأتي في مقدمة الأسماء المشاركة في المؤتمر، جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، الذي يعتبر رأس الهرم في كرة القدم العالمية، وكذلك مشاركة فيكتور مونتالياني رئيس اتحاد الكونكاكاف لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي، والتي تأتي في إطار تحول المؤتمر إلى منصة عالمية تستقطب المسؤولين من مختلف قارات العالم، وقال: اختارت اللجنة المنظمة النجم العربي محمد صلاح الذي يشارك للمرة الأولى إلى جانب الكاميروني صامويل إيتو والنجم السابق خافيير زانيتي لتقديم تجاربهم الناجحة في عالم الاحتراف.

ورحب حارب بعائلة كرة القدم في مؤتمر دبي الرياضي الدولي الـ 11، مشيراً إلى أن هذا الحدث الفريد ظل يستقطب في نسخة كبار نجوم كرة القدم الحاليين والسابقين، مع نخبة من صناع القرار في عالم كرة القدم والمدربين، وقال: نسعد أن نقدم في النسخة الجديدة من المؤتمر عدداً من الوجوه الجديدة التي تظهر للمرة الأولى، ونحن واثقون من أنهم سيشكلون إضافة كبيرة لهذا الحدث العالمي، كما حرصنا على استمرار بعض الشخصيات التي وضعت بصمة واضحة في مسيرة المؤتمر، وظلت تقدم الجديد والمفيد في كل نسخة.

وأضاف أن المجلس اختار شعار «حوكمة كرة القدم الحديثة» للنسخة الحالية، لأن الحوكمة هي نظام عمل يعد الركيزة الأساسية لعملية التطور في جميع المجالات، والحوكمة في الرياضة تعني تطبيق الشفافية، العدالة، المشاركة، المساءلة، والإفصاح والمساواة، والتي يجب أن تتبعها المؤسسات الرياضية في هيكلها الوظيفي وأعمالها ولوائحها وأنظمتها بما ينعكس على نتائجها.

وأضاف: المجلس كان سباقاً منذ عدة سنوات لتطبيق الحوكمة في القطاع الرياضي، وكانت البداية من خلال المجلس نفسه ثم الأندية المنضوية تحت مظلة المجلس وسبق أن نظمنا محاضرات عام 2014 واصدرنا لوائح لتطبيق الحوكمة، كما تم تنظيم دورة حول «أساسيات حوكمة الشركات ومجالس الإدارة» في 2015، وفي المؤتمر الماضي صدرت 5 توصيات، أكدت التوصية الأولى على الإصلاح الشامل لمنظومة كرة القدم العالمية من خلال تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة على كافة أطراف اللعبة.

وأضاف: فخورون بالنجاح الكبير الذي يحققه المؤتمر منذ انطلاقته، بفضل الاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة للرياضة بصورة عامة، والدعم الذي يحظى به المؤتمر على وجه الخصوص، ولا يفوتني أن أشكر أجهزة الإعلام المختلفة وكل الإعلاميين وهم بالفعل شركاء النجاح، لأننا لم نكن نحقق هذا النجاح لولا الدعم الكبير الذي نجده من الإعلام.

وكشفت حصة الكوس مدير المؤتمر عن برنامج الجلسات الذي يستمر ليومين، مشيرة إلى أن اليوم الأول يشتمل ورشتي عمل وجلسة تم تخصيصها لدراسة حالة، ويشهد المؤتمر في اليوم الثاني الجلسة الرئيسية التي يتحدث فيها رئيس الفيفا، إلى جانب ورشتي عمل، وستكون ورشة عمل القيادة والإدارة بمثابة الانطلاقة في اليوم الأول للمؤتمر، وتبدأ الورشة في التاسعة صباحاً وتتناول أهمية تطبيق الحوكمة في نجاح الأندية المحترفة، يتحدث فيها أمبرتو جانديني المدير العام لنادي روما الإيطالي، وداريوز ميودوسكي مالك نادي ليجيا وارسو من بولندا، ويرأسها جيف سلاك نائب رئيس قناة توك.

وتنطلق ورشة العمل الثانية في اليوم الأول عند العاشرة والنصف صباحاً بعنوان «حوكمة الاتحادات الوطنية»، ويتحدث فيها مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، وكارلو تافيكيو رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، وفيرناندو جوميز رئيس الاتحاد البرتغالي، فيما يرأسها توني دامشتيلي المسؤول الإعلامي بالاتحاد الأوروبي، وتعرض الورشة أفضل الممارسات في تطبيق الحوكمة بالاتحادات الوطنية لكرة القدم.

ويختتم اليوم الأول من المؤتمر بجلسة تحمل عنوان «دراسة حالة استخدام تقنية الفيديو في التحكيم»، وتناقش تجربة نظام الفيديو المساعد للحكم، الذي تم تطبيقه لأول مرة في بطولة كأس العالم للأندية باليابان، وتضم الجلسة 3 متحدثين هم: الحكم الدولي الانجليزي مارك كلاتينبيرج، والحكم الإيطالي نيكولا ريتزولي المتألقين عالمياً، وعلي حمد حكم دولي إماراتي سابق، ويرأس الجلسة نجم التحكيم الدولي بيير لويجي كولينا رئيس إدارة التحكيم بالاتحاد الأوروبي.

وتنطلق فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر في التاسعة صباحاً بورشة عمل المدربين التي تتناول محور دور المدربين في ترسيخ النزاهة في كرة القدم، وترأسها آنا لورا بانيت الإعلامية في قناة بي إن سبورت، ويتحدث فيها كل من أوناي ايمري مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي، فابيو كابيلو مدرب منتخب روسيا ونادي ميلان وريال مدريد سابقا، وفرناندو سانتوس مدرب منتخب البرتغال.

أما الجلسة الرئيسية في المؤتمر فتحمل عنوان حوكمة الكرة دولياً»، وتركز على أهمية الحوكمة في نجاح الاتحادات الكروية الدولية والقارية، ويتحدث فيها جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وفكتور مونتالياني رئيس اتحاد الكونكاف لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي، ويديرها روب هاروس إعلامي في اسوسيت بريس.

وستكون ورشة عمل اللاعبين هي ختام فعاليات المؤتمر ويتحدث فيها صامويل إيتو لاعب نادي انطاليا سبور التركي، خافيير زانيتي نجم انتر ميلان سابقا ونائب رئيس النادي حاليا، ومحمد صلاح لاعب نادي روما الإيطالي ومنتخب مصر، ويتناول المتحدثون متطلبات النجاح للاعب المحترف، ويديرها مصطفى الأغا رئيس القسم الرياضي في قنوات أم بي سي.

كانوتيه: حضوري نابع من الرغبة في تطوير كرة القدم

دبي (الاتحاد)

أعرب النجم العالمي عمر كانوتيه عن سعادته بالحضور والمشاركة في المؤتمر الصحفي لمؤتمر دبي الرياضي الدولي للمرة الثانية على التوالي، مشيراً إلى أنه حرص على تلبية الدعوة في النسخة السابقة من هذا الحدث الذي يجمع أبرز نجوم الكرة، ويناقش قضايا وهموم اللعبة، سعياً لتطويرها.

ووجه كانوتيه الشكر إلى مجلس دبي الرياضي على الدعوة، مؤكداً أنه يحرص على متابعة جلسات النسخة الجديدة من المؤتمر، مشيداً بما يقدمه مجلس دبي الرياضي، وحرصه على تنظيم المؤتمر، وفقاً لأعلى المعايير، ودعوة خبراء ومتخصصين في المجالات كافة، لعرض تجاربهم والمساهمة بفكرهم في تطوير كرة القدم على مستوى العالم.

وقال: «يشهد مؤتمر دبي الرياضي الدولي في كل عام مشاركة أبرز الأسماء في عالم كرة القدم، ويستقطب كبار نجوم اللعبة الذين لا يترددون في القدوم إلى دبي، بعد أن أصبحت وجهة مفضلة لنجوم الرياضة بمختلف ضروبها ونجوم كرة القدم على وجه الخصوص، المؤتمر فرصة جيدة لكل راغب في التعرف إلى آخر المستجدات في عالم المستديرة».