الرياضي

الوصل و الشارقة كلاسيكو «الرغبة المشتركة»

معتصم عبدالله (دبي)

تجمع الرغبة المشتركة في الفوز والتقدم في سباق ترتيب أندية دوري الخليج العربي، فريقي الوصل والشارقة في «الكلاسيكو» الثالث الذي يجمع الفريقين خلال الموسم الحالي، بعد فوز الوصل 2-1 في الدور الأول لدوري الخليج العربي على ملعب الشارقة، ونجاح الثاني في الحاق الخسارة الأولى بالإمبراطور على ملعبه، والثانية في سجله خلال الموسم الحالي بنتيجة 4-3 في كأس الخليج العربي.
وتأتي مباراة الليلة وسط ظروف مختلفة للفريقين عن مباراة الدور الأول، حيث يمنح الفوز «الإمبراطور» فرصة ملاحقة الصدارة التي خسرها أمام العين في الجولة 12، في الوقت الذي يرغب فيه «الملك» تحت قيادة عبدالعزيز العنبري في الحفاظ على سجله خالياً من الخسارة للمباراة السادسة على التوالي في سجل كل المسابقات المحلية، والرابعة في مشوار الدوري تحديداً، على أمل الاقتراب من رباعي المقدمة.
وستكون المباراة فرصة لمواجهة برازيلية خالصة على الصعيد الهجومي للفريقين، حيث يبرز في صفوف الوصل الثلاثي كايو، رونالدو وفابيو ليما، فيما يعتمد «الملك» على جاهزية لويز، ويلتون، وفاندر فييرا، ويدعم اكتمال صفوف الفريقين باستثناء غياب عبدالله النقبي في الوصل، وعيسى سانتو مدافع الشارقة، من حظوظ الجمهور في متابعة مباراة قوية، ويؤكد تاريخ مواجهات الفريقين في دوري المحترفين على «النجاعة الهجومية» للكلاسيكو، حيث خلت كل المواجهات السابقة في «المحترفين» من التعادل السلبي.
وتحظى مباريات «كلاسيكو الزمن الجميل» بحضور جماهيري كبير عادة، وهو ما دفع إدارة نادي الوصل إلى المبادرة تخصيص 40% من مدرجات ملعب زعبيل لجمهور «الملك».

عبدالله صالح: «الإمبراطور» تخطى المرحلة الصعبة
دبي (الاتحاد)

رأى عبد الله صالح أن مباراة الوصل أمام فريقه السابق الشارقة، دائماً ما تتسم بالقوة والندية بغض النظر عن الفارق ما بين ترتيب الفريقين في جدول الدوري، وذلك بحكم جماهيرية الفريقين، والمستوى المميز الذي تظهر به مباريات «كلاسيكو الزمن الجميل»، وقال صالح الذي خاض نحو 5 مواسم مع فرق المراحل السنية بالشارقة قبل اللعب في مرحلة لاحقة مع الشعب، «الوصل تخطى المرحلة الصعبة التي مر بها مؤخراً في أعقاب الفوز على الإمارات في الجولة الماضية، وعلينا استثمار الحافز المعنوي للفوز الأخير من أجل الاستمرار في المنافسة على الصدارة».
وقلل صالح من تأثير الغيابات التي قد تحدث في مشوار الفريق في الدوري بداعي الإنذارات وحالات الإيقاف، وقال: «من الطبيعي تعدد حالات الغياب للاعبين بداعي الإصابة، أو الإيقاف بالإنذارات والطرد، رغم حرصنا على تفادي البطاقات غير المبررة، ويبقى الوصل بمن حضر في أي مباراة حتى في حال غياب أكثر من لاعب من الأساسيين».

سيف محمد: «الروح» سر عودة «الملك»
الشارقة (الاتحاد)

أكد سيف محمد لاعب الشارقة أن الملك لديه الكثير من العناصر الشابة القادرة على العطاء بمنتهى القوة في لقاء اليوم، وهو ما ينتظره الجمهور أمام الوصل.
وقال: «هناك التزام كبير في الملعب بتعليمات الجهاز الفني، الذي زرع روح المنافسة في نفوس اللاعبين، وهذا سبب تحسن العروض في الفترة الأخيرة».
وأضاف: «من الصعب الحديث عن المنافسة على البطولات، ولكن في نفس الوقت لا بد أن يكون الطموح موجوداً لدى اللاعبين، ووصولنا للدور ربع النهائي في مسابقة الكأس، يمنحنا الحافز للمواصلة نحو اللقب».
وتابع: «هناك عهد بين جميع اللاعبين بتقديم كل ما نملك من جهد وعرق لمصلحة النادي، وعلى الرغم من البداية غير الجيدة هذا الموسم، لكننا استطعنا العودة، والحافز موجود خصوصاً أن الفارق بيننا والمركز الرابع ليس كبيراً».

فهد عبدالرحمن: مواجهة ذات طابع خاص
دبي (الاتحاد)

أكد فهد عبدالرحمن نجم الوصل ومنتخبنا الوطني السابق، والمحلل الفني لإذاعة أبوظبي، أن «روح كلاسيكو الزمن الجميل» تمنح مواجهات الوصل والشارقة دائماً طابعاً خاصاً يتسم بالندية والإثارة بغض النظر عن الفارق بين ترتيب الفريقين في جدول الدوري، مشدداً على أن المباراة لن تكن سهلة علي الوصل الساعي لملاحقة متصدر ترتيب الدوري، حيث يمثل الفوز مطلباً أساسياً للاعبي الامبراطور وجمهور وإدارة الفريق.
وأثنى عبدالرحمن على خطوة إدارة الوصل منح 40? من مقاعد ملعب زعبيل لجمهور «الملك»، وقال: «الحضور الجماهيري الكبير يثري المباريات ويسهم في ارتفاع نسق الأداء الفني»، وأضاف معلقاً على الجاهزية الفنية للاعبين «يعتمد الوصل بشكل أساسي على جهود لاعبيه الأجانب إضافة تميز عدد من العناصر المواطنة أمثال علي سالمين، المنذري، سالم العزيزي، في المقابل يمثل تميز اللاعبين المواطنين نقطة القوة الأساسية للملك مقارنة بمستوى الأجانب».
ولفت الى أن عودة البرازيلي رونالدو مينديز تمنح خط وسط الوصل الحيوية المطلوبة، وتابع «الخيارات متاحة أمام رودولفو لتعويض غياب عبدالله النقبي في ظل جاهزية أكثر من لاعب، ومن المنتظر أن يكون حميد عباس البديل الأجهز في مباراة الليلة».

سالم حديد: رقابة ليما وكايو
الشارقة (الاتحاد)

يرى سالم حديد لاعب الشارقة الأسبق أن مفاتيح الوصل معروفة ممثلة في الثنائي البرازيلي ليما وكايو، وبالتالي على الشارقة أن يقاتل من أجل رقابة هذا الثنائي في أي مكان في الملعب وغلق المساحات تماماً أمامهما، ولا بد من منع ليما من الاختراقات التي يقوم بها من الخلف للأمام، ويشكل بها خطورة كبيرة كما شاهدنا في الكثير من المباريات السابقة.
وأضاف: «لا بد أن يقوم الشارقة بالضغط على الوصل في ملعبه، وعدم منحه المساحات المناسبة، حتى لا تكون لديه فرصة للاستحواذ وتهديد مرمى أحمد ديدا، ولا بد لمهاجمي الشارقة استغلال ضعف خط الدفاع الوصلاوي في ظل وجود كفاءات هجومية جيدة في صفوف الملك، وعلى ويلتون أن يقوم بالشق الهجومي المناسب الذي قام به مؤخراً من خلال تواجده الإيجابي مع زميله الجديد لولينها.
وتابع سالم حديد قائلاً: طرفا الشارقة لهما دور مهم في المباراة، وعلى الثنائي الحسن صالح في اليسار وعبدالله غانم في اليمين قيادة الهجمات من جانبي الملعب، ولا بد من شن هجمات مرتدة وسريعة عند انتزاع الكرة..
وأضاف: وضع الشارقة تغير كثيراً في الدور الثاني، ومعنويات اللاعبين ارتفعت والانتصارات التي تحققت مؤخراً دافع قوي لاستمرار الطفرة في الأداء والنتائج الإيجابية.