ألوان

إماراتيات يفزن بتصميم «أطقم للنوم» على متن الدرجة الأولى في الطائرات

الحمادي والقرقاوي والمهيري في لقطة جماعية مع الفريق الفائز (تصوير: عبدالعظيم شوكت)

الحمادي والقرقاوي والمهيري في لقطة جماعية مع الفريق الفائز (تصوير: عبدالعظيم شوكت)

نسرين درزي (الاتحاد)

أعلنت شركة الاتحاد للطيران أمس، عن فوز فريق A friend of mine للمصممات الإماراتيات روضة الشعفار، فاطمة المظرب، وبثينة المري، بمسابقة أفضل تصميم لأطقم النوم على متن مقصوراتها.
المبادرة التي تعد الأولى من نوعها بما تتيحه من فرصة ذهبية لتتويج لمسات إماراتية تجوب العالم فوق السحاب، جاءت بالتعاون مع مجلة «زهرة الخليج»، حيث تم التصويت على الزي الأفضل عبر مواقعها الإلكترونية التي حصدت في أقل من أسبوعين أكثر من 70 ألف صوت.
هذا الحدث الداعم للمواهب الوطنية الشابة أقيم في أكاديمية الاتحاد للتدريب، حيث عقدت جلسات الابتكار على مدى الأسابيع الفائتة، وشهد عرضاً على خشبة المسرح لأربعة أطقم نوم وصلت للنهائيات ومستوحاة كلها من البيئة المحلية زياً ولوناً، وحضر حفل الإعلان عن النتائج حارب المهيري نائب أول رئيس شؤون المبيعات في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي في «الاتحاد للطيران»، ومحمد الحمادي رئيس تحرير جريدة الاتحاد، وهلا القرقاوي رئيسة تحرير مجلة زهرة الخليج، وعدد من الشخصيات البارزة في قطاعات الأزياء والسياحة والعلاقات العامة والإعلام.
وقد فاز الفريق الرابح بجوائز عدة، بينها تذكرتا سفر على متن درجة رجال الأعمال لكل مصممة، لزيارة واحد من أسابيع الموضة التي ترعاها الشركة والبالغ عددها 17 أسبوعاً ما بين نيويورك وميلانو والهند، وسواها.

رمادي وكاكي
استهدفت «الاتحاد للطيران»، من خلال المسابقة، تأكيد حجم المواهب الإماراتية الناشئة، لاسيما مع تزايد عدد مصممات الأزياء المحليات اللاتي تركن بصمة في هذا المجال، ووقع الاختيار على 4 فرق لمصممات إماراتيات، ليقدمن أفكارهن المتفردة بما يتلاءم مع طبيعة المنتج، ووصل إلى النهائيات فريقا (A FRIEND OF MINE) الذي فاز عن تصميم بيجاما رجالية باللون الرمادي الداكن، وبيجاما نسائية باللون الزيتي الراقي، و(1981) للمصممتين الإماراتيتين عائشة المري وأمل بن حيد، وتميزا بأناقة مستلهمة من ألوان الصحراء، وسوف يعتمد التصميم خلال الربع الأول من عام 2018 المقبل على متن الدرجة الأولى ومقصورة الإيوان في طائرات «الاتحاد للطيران» طراز إيرباص A380.

راحة وأناقة
وتحدثت ليندا سيليستينو نائب الرئيس لشؤون تطوير وتقديم تجارب الضيوف في «الاتحاد للطيران»، عن أهمية إنتاج الأفكار الاستثنائية التي تتناسب مع مكانة الشركة، بصفتها الناقل الوطني لدولة الإمارات. وأوردت أن مسابقة تصميم أفضل «زي نوم» على الطائرة لم يسبق لأي شركة طيران أن نظمتها من قبل.
وأكدت أنه عند التفكير بإنتاج تصميم أنيق لزي النوم على متن المقصورات الفارهة كان من الضروري الأخذ في الاعتبار رأي جمهور الموضة المحلي. أشارت سيليستينو إلى أن التنسيق مع مجلة زهرة الخليج كان مثمراً، باعتبارها منصة مثالية للموضة الراقية مما يضمن خروج المشروع بأفضل صورة وأجود نوعية. وأوضحت أن تصويت الجمهور تم على مرحلتين: وضع التصور الأولي للتصميم، ومن ثم اختيار اسم الفريق الفائز بالاعتماد على راحة التصميم وأناقته وسهولة ارتدائه. وكان أساسياً أن تلامس أطقم النوم خيوط العصرية والحداثة.

مفهوم الإبداع
وتحدثت هلا القرقاوي رئيسة تحرير «زهرة الخليج»، قائلة إنه لفخر كبير أن تترشح أسماء شابات من الإمارات لتصميم أزياء «الاتحاد للطيران» التي تعد من أهم شركات الطيران في العالم وأوسعها انتشاراً. وأكدت أن العمل على إنجاح المبادرة جاء بتعاون وثيق بين الطرفين لتعزيز مفهوم الإبداعات المحلية التي لا تقل أهمية وحرفية عن سواها من العلامات التجارية على مستوى العالم. وكانت لجنة التحكيم التي صوتت على الزي الأفضل تضمنت كلاً من حارب المهيري، ليندا سيليستينو من «الاتحاد للطيران»، وهلا القرقاوي، وسهى ميقاتي من «زهرة الخليج»، مع الأخذ في الاعتبار نتائج التصويت الإلكتروني لآراء الجمهور.

زي عصري
عبرت مصممة الأزياء الفائزة فاطمة المظرب عن شغفها بمهنة التصميم، وذكرت أنها لم تتردد في المشاركة في المسابقة، لقناعتها بأن التجربة ستكون رائعة. وأوضحت أننا نجحنا كإماراتيات في اختيار منتج يتحدث عن بيئة الإمارات.
الرأي نفسه سجلته زميلتها بثينة المري التي اختارت زياً عصرياً للنوم على الدرجة الأولى ومقصورة «الإيوان» في «الاتحاد للطيران»، وكان مناسباً للحركة ومريحاً لاستخدامه على مدى ساعات طويلة في الجو.
واعتبرت مصممة الأزياء روضة الشعفار، أن أجمل ما في المبادرة أن المشروع المطلوب تنفيذه بدقة ووطنية يعود إلى «الاتحاد للطيران». وذكرت أنها شاركت في المسابقة بمعنويات مرتفعة، لأن الفكرة تعد منصة لائقة لعرض المواهب المواطنة.

ذوق الإماراتيات
من جهتها، قالت مصممة الأزياء عائشة المري إنها تهنئ الفريق الفائز، وتفخر بوصولها إلى النهائيات، إذ يكفيها شرف المشاركة؛ لأنها تجربة متفردة في رصيدها المهني. واعتبرت المري أن الفوز الأكبر هو الاعتماد على ذوق الإماراتيات في تصميم زي بمواصفات عالمية. وقالت زميلتها مصممة الأزياء أمل بن حيدر، إنها لم تهتم بعدم الفوز في النهائيات، وأشارت إلى أن المسابقة زادتها تصميماً على مواصلة طريقها بخطوات واثقة.