ألوان

«دبي السينمائي» يعلن عن مجموعة «سينما العالم» الثانية

لقطة من فيلم «تحجيم»

لقطة من فيلم «تحجيم»

دبي (الاتحاد)

كشف مهرجان دبي السينمائي الدولي، عن المجموعة الثانية من الأفلام العالمية التي تتضمن 11 فيلماً ستُعرض ضمن برنامج «سينما العالم» في الفترة من 6 إلى 13 ديسمبر المقبل. وستأخذ هذه الأفلام جمهور المهرجان إلى رحلة سينمائية حول العالم، من الأرياف الإنجليزية إلى حقول قرغيزستان الساحرة، عبر حقبات زمنية متعددة مع أفلام حركة وكوميدية ساخرة وعاطفية وعلمية ودرامية.

«الساعة الأكثر ظُلمة»
من بين أفلام هذه المجموعة، فيلم «الساعة الأكثر ظُلمة» (Darkest Hour)، للمخرج جو رايت والذي عرض للمرة الأولى عالمياً في «مهرجان تورنتو السينمائي». الفيلم قصّة حقيقية ومثيرة وقعت أحداثها خلال فرض آدولف هتلر هيمنته على القسم الأكبر من أوروبا الغربية خلال الحرب العالمية الثانية، ومصير أوروبا يتوقف بالكامل حول رئيس وزراء إنجلترا المُعين حديثًا ونستون تشرشل «يجسد شخصيته المرشح لجائزة الأوسكار غاري أولدمان». ويتوجب على تشرشل أن يقرر ما إذا كان سيتم التفاوض مع هتلر أو الكفاح من أجل تحرير أوروبا في ظروف حالكة، وذلك من أجل تغيير مسار العالم أجمع.
وينضم إلى المهرجان أيضاً المخرج البريطاني دومينيك كوك بفيلمه «على شاطئ تشيسيل» (On Chesil Beach)، المُقتبس من رواية بنفس العنوان للكاتب البريطاني إيان ماكيوان، ويعكس العلاقات العاطفية في أوائل الستينيات. ويروي قصة إدوارد وفلورونس اللذان تزوّجا، ولدى كلٍ منهما مخاوفه من ليلة القران الأولى، وفي فندق يُطلّ على شاطئ تشيسيل تقودهما تلك المخاوف إلى نتيجة لم تكن لتخطر على بالهما.

«سينتور» و«رجل النزاهة»
ويشارك الكاتب الحائز «جائزة الأوسكار» آرون سوركين مع فيلمه الدرامي «لعبة مولّي» (Molly’s Game) بطولة جيسيكا تشاستين وإدريس إلبا وكيفن كوستنر. يروي الفيلم قصة مولي بلوم اللاعبة الأولمبية اليافعة والمؤثرة، والتي انهمكت في إدارة موائد «بوكر» بمراهنات خيالية عبر أنحاء العالم، حتى تمّ اعتقالها.
وينضم المخرج القيرغيزي أكتان أريم كوبات إلى المهرجان مع فيلمه الأحدث «سينتور» (Centaur) الحائز «جائزة الاتحاد الدولي لفن السينما» خلال «مهرجان برلين السينمائي الدولي».
كما يشارك المخرج ديفيد باتي مع فيلمه الوثائقي «جيلي» (My Generation). الفيلم من إنتاج مايكل كاين ويشارك شخصياً في قصّ روايته. وإلى جانب كاين نشاهد في الفيلم بول مكارتني، وكيث ريتشاردز، وماريان فايثفل، وديفد بايلي.
ومن إيران ينضم المخرج محمد رسولوف لعرض فيلمه «رجل النزاهة» (A Man of Integrity) الحائز «جائزة نظرة ما» بـ«مهرجان كان» في دورته الماضية.
وينضم المخرج الألماني التركي فاتح آكن، المترعرع في ألمانيا والحائز جوائز عدّة، إلى المهرجان مع فيلمه الروائي الطويل «في التلاشي» (In the Fade)، الذي نالت عنه دايان كروجر جائزة أفضل ممثلة في «كان السينمائي».
ويعود المخرج الأسترالي ارويك ثورنتون إلى المهرجان مع فيلمه «بلد جميل» (Sweet Country) الحائز «جائزة لجنة التحكيم الخاصة» في مهرجان البندقية السينمائي، ويستند الفيلم على أحداث وقعت بالفعل عام 1929، ويصور مأساة سام، وهو رجلٌ من سكان أستراليا الأصليين، متوسط العمر يعيش ويعمل في أرض فريد سميث، ليتحول إلى مجرم مطلوب للعدالة.

«تحجيم»
وبعد 13 عاماً من إنتاج الفيلم غير الروائي «الحجم الأكبر»، يعود المخرج مورجان سبورلوك مع الجزء الثاني «الحجم الأكبر 2: هولي چيكن» (Super Size Me 2: Holy Chicken!)، ويدور الفيلم حول صناعة الوجبات السريعة ومدى خطورتها على صحة المستهلكين.
ويشارك المخرج الحائز «جائزة الأوسكار» أليكساندر باين مع فيلم الخيال العلمي «تحجيم» (Downsizing) من بطولة مات ديمون وكريستين ويج، وجيسون سوديكيس وكريستوف وولتس. وتتصدى قصّته لمشكلة الزيادة السكانية في العالم من خلال اختراع يُتيح تقليص حجم البشر.
ويقدم المخرجان أنييس ?اردا وجَيْ آر فيلمهما غير الروائي «وجوه أماكن» (Faces Places)، ويوثّق الفيلم حكاية رحلات المخرجَين حول قرى فرنسا على متن سيّارة، للقاء أُناس من الطبقة العاملة وللحديث معهم، ما يُفضي بهم إلى صداقات غير متوقعة.

رؤى جديدة
وبمناسبة الكشف عن القائمة الثانية للأفلام المشاركة في برنامج «سينما العالم»، يقول المدير الفني لـ«دبي السينمائي»، مسعود أمرالله آل علي «نعمل كل عام على إحضار مواهب من جميع أنحاء العالم ليعرضوا أفلاماً مثيرة للاهتمام، ولن تختلف الدورة الرابعة عشرة للمهرجان عن الدورات السابقة، حيث سيواصل برنامج «سينما العالم» إشراك الجمهور مع ثقافات ورؤى جديدة ومختلفة من خلال السينما والأفلام».