الإمارات

محامي الدفاع لـ«الاتحاد»: قاتل عبيدة حاول الانتحار 5 مرات في الأردن والإمارات

 
 
قررت محكمة الاستئناف بدبي اليوم تحديد يوم 8 يناير المقبل موعداً لعقد جلسة بخصوص قضية الطفل عبيدة لمناقشة تقرير طبي أعدته لجنة طبية انتدبتها الهيئة القضائية لبيان الحالة النفسية للجاني نضال أبو علي بناء على طلب محامي الدفاع


وصدر على أبو علي حكم بالإعدام في أغسطس الماضي بعد إدانته في أغسطس الماضي بخطف واغتصاب الطفل عبيدة وقتله واحتساء المشروبات الكحولية وقيادة مركبته تحت تأثيرها.


وقال المحامي علي مصبح ضاحي المنتدب من المحكمة للدفاع عن نضال أبو علي الصادر بحقه حكم بالإعدام من محكمة الجنايات بدبي لاغتصابه وقتله الطفل عبيدة بوحشية في مايو الماضي إن الجاني حاول الانتحار 5 مرات من قبل (اثنتان منهما في الأردن) بسبب إصابته بمرض نفسي، على حد ما كان ابلغه به الجاني خلال زيارته له في السجن.


وأضاف ضاحي في تصريحات لـ «الاتحاد» أن الجاني أبلغه مؤخرًا بأنه سبق أن حاول الانتحار 3 مرات في الإمارات خلال الأعوام 1990 و1999 و2000، لكن تم إسعافه في إحدى المرات بمستشفى راشد، ثم تلقى علاجاً نفسياً بمستشفى دبي.


وقدم المحامي اليوم للهيئة القضائية لمحكمة الاستئناف بدبي صباح اليوم طلبًا للإيعاز للجهات المختصة في دبي والسفارة الأردنية بتزويد المحكمة بتقارير طبية بشأن مزاعم الجاني في هذا الصدد.


ويأتي ذلك في إطار ادعاء الجاني بأنه مريض نفسياً، في محاولة لإطالة أمد المحاكمة، على الرغم من أن الجاني سبق له الاعتراف أمام محكمة أول درجة بارتكابه جرائم خطف واغتصاب وقتل الطفل عبيدة.


وقد طلب المحامي من الهيئة القضائية الإيعاز للنيابة العامة من أجل تزويد المحكمة بالصحيفة الجنائية للجاني لتبيان ما إذا كان قد سبق له محاولة الانتحار داخل الدولة أم لا.


وذكر المحامي أيضًا أن الجاني أبلغه بأنه حاول الانتحار في بلده الأردن مرتين، مشيرا إلى أنه سبق للدفاع السابق عن الجاني أن قدم لمحكمة الجنايات طلباً للاستعلام من السفارة الأردنية عن صحة هذه الادعاءات، من خلال تقارير إحدى المستشفيات التي عولج فيها الجاني بالأردن.


وكانت الهيئة القضائية لمحكمة الاستئناف باشرت جلستها في العاشرة من صباح اليوم بعد اتخاذ إجراءات أمنية مشددة حيث عمدت قوى الأمن إلى إغلاق القاعة وإجراء عملية مسح وتفتيش دقيقة بداخلها قبل أن تفتحها للجمهور. ولم تستغرق الجلسة سوى دقائق معدودة.


وأبلغ رئيس الهيئة القضائية محامي الدفاع والحق المدني بأن التقرير الطبي للحالة النفسية للجاني قد ورد من اللجنة المختصة فيما طالب المحامون المحكمة بالتصريح لهم للحصول على نسخ منه.