دنيا

أحمد وفيق يراجع حساباته في صعود سلم النجومية

محمد قناوي (القاهرة) - تمكن الفنان أحمد وفيق من أن يصنع لنفسه مكاناً متميزاً على خريطة الفن المصري، حيث يعرض له حالياً في دور العرض السينمائي فيلم «حفلة منتصف الليل» كما أنه مشغول بتصوير مسلسلين، ويستعد لتصوير فيلمين آخرين.
وفي الوقت الذي رفض مؤخراً المشاركة في ستة أعمال، لم يجد نفسه في أي منها، أوضح وفيق أنه يسعى إلى البطولة الجماعية عبر أدوار منوعة يراجع من خلالها حسابه في صعود سلم النجومية.
بخطوات ثابتة يصعد الفنان أحمد وفيق نحو سلم النجومية، فرغم أنه بدأ بطلاً سينمائياً أمام كاميرا المخرج العالمي الراحل يوسف شاهين من خلال فيلم «سكوت هنصور»، فإنه بعد الفيلم قرر أن يراجع حساباته ويعيد صعود السلم من بدايته، عبر أدوار متميزة.
وعبر وفيق عن سعادته بردود الأفعال تجاه فيلم «حفلة منتصف الليل» الذي بدأ عرضه منذ أيام قليلة، وهو من إخراج محمود كامل، وتأليف محمد عبدالخالق، وإنتاج وتوزيع الشركة العربية، وبطولة رانيا يوسف، وعبير صبري، وحنان مطاوع، ودرة، ورامي وحيد، ومنى هلا، وايمي المصري، وسيد عبدالخالق، ورامي حسن يوسف، وتدور أحداثه خلال ليلة واحدة، حيث تقام حفلة بفيلا تحدث بها جرائم قتل ومفاجآت كثيرة ويلعب وفيق دور ضابط سابق ومتزوج من امرأة ثرية، وهي درة ويعمل مدير أمن لشركات تملكها رانيا يوسف.
وأشار وفيق إلى أن الفيلم قدم موضوعاً جديداً، حيث يفضح علاقة رجال الأعمال بالسلطة وتأثير ذلك على المجتمع.
وأضاف: لديَّ فيلمان أنتظر البدء في تصويرهما خلال الفترة القادمة الأول «الراهب» بطولة هاني سلامة، وصبا مبارك إلى جانب عدد من الوجوه الشابة، من تأليف مدحت العدل وإخراج هالة خليل وأقدم فيه دور شاب قبطي يتعرض لازمة نفسية.
البطولة المطلقة
وقال: الفيلم الثاني بعنوان: «أحلام فارس» من بطولتي ومشاركة عزت أبو عوف، وهاني عادل، وتأليف محمد رفعت، وإخراج عطية أمين، ويدور في إطار اجتماعي رومانسي، حول الحارة الشعبية والقيم التي يحملها أهلها.
وعن سعية للبطولة السينمائية المطلقة قال وفيق: أسعى للبطولة الجماعية التي لا تعتمد على فرد واحد، حيث لا أكون أنا وحدي في الفيلم وكل الأحداث تدور حولي وهناك مشروع بطولة مطلقة، لكن الفكرة تحت الدراسة. وأشار وفيق إلى أن عودته لتقديم الأدوار الثانية رغم تقديمه أدوار البطولة على الشاشة الصغيرة لا تشغله والمهم عنده جودة الدور والعمل.
«في غمضة عين»
وعن الدراما التليفزيونية، قال وفيق: أستكمل حالياً تصوير مشاهدي في مسلسل «في غمضة
عين»، تأليف فداء الشندويلي، ويخرجه سميح النقاش، وبطولة أنغام وداليا البحيري، ومحمد الشقنقيري، وفادية عبدالغني، وأحمد منير، وفتوح أحمد، وأحمد حلاوة، ونجلاء بدر، وهو أول عمل تليفزيوني للمطربة أنغام ودوري فيه رومانسي اجتماعي لشاب كان مرتبطاً بإحدى قريباته، ثم صادف فتاة أخرى فأحبها وهي داليا البحيري.
وقال: المسلسل الثاني هو «على كف عفريت» تأليف يحيى فكري وإخراج كمال منصور، وبطولة خالد الصاوي وكندة علوش ويوسف فوزي ومحمد الشقنقيري وتبدأ أحداثه مع قيام ثورة 25 يناير في مصر.
ولفت أحمد وفيق، أن دوره في مسلسل «الهروب» الذي عرض في رمضان الماضي من أهم أدواره الدرامية أمام كريم عبدالعزيز، حيث قدم دور الرائد هيثم الضابط بمباحث أمن الدولة وهو الضابط الذي يلفق لكريم عبدالعزيز أو «المهندس محمود» قضية أمن دولة.
«أهل كايرو»
وقال: تحمست للمسلسل منذ حدثني عنه المخرج محمد علي، لأنني تعاملت معه من قبل في مسلسل «أهل كايرو»، وكذلك مع المؤلف بلال فضل، وكنت سعيداً بهذه التجربة، لأنني كنت أثق بأنهما سيقدماني في شكل مختلف.
وحول تجربته في مسلسل «الإمام الغزالي» الذي عرض في رمضان الماضي أيضاً قال: جسدت شخصية الحسن بن الصباح زعيم الباطنية، وهناك صراع دائم بينه وبين الغزالي، لأن هذا الشخص هو أول من ألف كتب الاغتيالات، ومعروف في الغرب بأمير الحشاشين، حيث كان داهية عصره ويهدد العالم كله وأول من حاول اغتيال صلاح الدين الأيوبي.
وأضاف: الأدوار الدينية بالتأكيد تختلف عن الأدوار الاجتماعية، لأنها تنقل الممثل لعالم آخر فيه نوع من الخيال، يعتمد على تصور الممثل نفســه للشخصية وللعصر الذي تدور فيه الأحداث، وهي المرة الأولى التي أقدم فيها دوراً كبيراً باللغة العربية الفصحى.
وعن اختياره أدواره قال: عندي مقاييس للاختيار، لكنها تتغير يوماً عن يوم حسب طموحي وخبرتي، فكلما زادت خبرتي أستطيع أن أختار بصورة أفضل، لكن لا بد أن يكون العمل مفيداً لي وللمشاهد، وقد رفضت هذا العام أكثر من 6 مسلسلات منها أعمال لم أحبها وأخرى لم أستطع التوفيق بينها وبين المسلسلين اللذين أشارك فيهما.