الإمارات

صور .. محمد بن راشد ومحمد بن زايد: العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق المزيد من التطور والازدهار

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يتوسطان الوزراء بحضور حمدان بن راشد وسيف بن زايد ومنصور بن زايد وعبدالله بن زايد ونهيان بن مبارك (تصوير محمد الحمادي وحمد الكعبي)

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يتوسطان الوزراء بحضور حمدان بن راشد وسيف بن زايد ومنصور بن زايد وعبدالله بن زايد ونهيان بن مبارك (تصوير محمد الحمادي وحمد الكعبي)

أبوظبي (وام)

بمباركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أدى معالي الوزراء في حكومة الإمارات أمس اليمين الدستورية في قصر المشرف بأبوظبي.



جاء ذلك في أعقاب إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن التشكيل الوزاري الجديد لحكومة الإمارات بعد التشاور مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، واعتماد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن الحكومة الجديدة تعكس رؤية القيادة في دولة الإمارات لتحقيق مزيد من التطور والازدهار في مختلف المجالات والاستعداد المبكر لتنفيذ رؤيتها المستقبلية وصولاً لمئوية الإمارات، حيث قال سموه في كلمته للوزراء أثناء تأدية القسم «أعلنا في الاجتماعات السنوية للحكومة عن توجهاتنا المستقبلية ومئوية الإمارات، واليوم نبدأ التنفيذ والاستعداد لها في الحكومة الاتحادية».

وشدد سموه على أن التغييرات الوزارية وإضافة ملفات وطنية تزيد من مسؤوليتنا لتوفير مستقبل مستدام للأجيال القادمة. وقال «التشكيل الحكومي الجديد مهم، والأهم منه العمل والتطبيق على أرض الواقع، لدينا مرونة في التغيير والتطوير متى استدعت الحاجة لخدمة وطننا».



وتوجّه سموه للوزراء بحديثه قائلاً: «قضايا وملفات وطنية ينتظرها منا الشعب والأجيال القادمة للتعامل معها وإحراز تقدم فيها، ولن ندخر جهداً في سبيل توفير كل مقومات الحياة الكريمة لهم». مضيفاً سموه «أمامكم مسؤولية عظيمة وثقتنا بكم أعظم والرهان الأكبر على تكاتف الجميع وإشراك الشباب معكم للوصول إلى مئوية الإمارات».

وأكد سموه أن رؤية المرحلة القادمة تعتمد على البحث والمعرفة وتوظيف الذكاء الاصطناعي في الخدمات الحكومية. وقال سموه «نريد لخدماتنا وقطاعاتنا وبنيتنا المستقبلية أن تكون النموذج الأول في العالم، توظف التكنولوجيا وتعتمد على الابتكار والأبحاث والتقنيات المتقدمة».

من جانبه، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتطلعاته للمواطنين ومستقبل الأجيال القادمة، تتطلب مضاعفة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لمواصلة مسيرة الإنجازات في الدولة والاستعداد لمئوية الإمارات.



وقال سموه بهذه المناسبة: «متابعة وروح العمل لدى الشيخ محمد بن راشد في الحكومة الاتحادية، أصبحت مثالاً عالمياً للقيادة والمرونة والفاعلية للتعامل الإيجابي مع متطلبات الحاضر والمستقبل»، مضيفاً سموه «إن حكومة الإمارات تستشرف المستقبل بروح وطاقة الشباب، وتقدم خدمة المواطن والشعب فوق كل الأولويات الأخرى».

وأعرب سموه عن تمنياته بالتوفيق والنجاح للوزراء الجدد في العمل على أكمل وجه، وتحقيق مزيد من النجاحات على المستوى الحكومي، معرباً في الوقت نفسه عن شكره للوزراء الذين قدموا خدمات جليلة للوطن خلال الفترة الماضية، واجتهدوا لتقديم الأفضل للمواطنين.



من جانبهم، أعرب الوزراء عن اعتزازهم بثقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفخرهم بانضمامهم لفريق عمل حكومة الإمارات، معاهدين في الوقت نفسه على مضاعفة الجهود والإخلاص في العمل لخدمة الوطن والمواطنين والوصول لتطلعات الحكومة والقيادة الرشيدة.



وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أعلن التشكيل الجديد لحكومة الإمارات من خلال تفاعله مباشرة على حساب سموه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وذكر سموه أن التشكيل الجديد هو مرحلة جديدة جاءت بناء على الاجتماعات السنوية الأخيرة لحكومة الإمارات، وإطلاق مئوية الإمارات، وتلبية لمجموعة من المتطلبات المستقبلية بعيدة المدى، عنوانها مهارات المستقبل وعلوم المستقبل وتكنولوجيا المستقبل، وبهدف التأسيس لمئوية الإمارات وتأمين مستقبل الأجيال القادمة، وأن التشكيل الجديد يضمن أن يكون للوزراء في الحكومة الجديدة دور استراتيجي وتنظيمي وخريطة طريق للتعامل مع التحديات والملفات المستقبلية من خلال إضافة ملفات وطنية واستراتيجية جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والأمن الغذائي والعلوم المتقدمة، والصناعة المتقدمة.