صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«الفهود» بلا «أنياب» أمام «أهل القمة»!

ليما مهاجم الوصل يفشل في الإفلات من حصار لاعبي الشباب (تصوير أشرف العمرة)

ليما مهاجم الوصل يفشل في الإفلات من حصار لاعبي الشباب (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي)
بالتعادل أمام الشباب أمس الأول، يرتفع عدد النقاط التي أهدرها الوصل أمام فرق مقدمة الترتيب إلى 10 نقاط كاملة، بسبب عدم تمكنه من الفوز على أصحاب المقدمة، حيث ظهر «الفهود» بلا «أنياب» أمام فرق الصدارة، بالخسارة أمام الجزيرة والعين والتعادل مع الأهلي والشباب.
ورغم الحالة السلبية التي يمر بها «الجوارح» وافتقاده جهود أربعة لاعبين أساسيين، فإن «الأصفر» اكتفى بنقطة واحدة، في ظل توهج لاعبيه والدعم الجماهيري الكبير الذي يحظى به، مؤكداً عدم توفيقه في مقارعة الفرق المرشحة للمنافسة على اللقب، خلال الدور الأول لدوري الخليج العربي، مما جعله يعجز عن الانفراد بالمركز الأول وتعميق الفارق عن منافسيه.
أكد حميد يوسف مدير فريق الوصل أن التعادل يعتبر نتيجة قاسية لـ«فرقة الفهود»، لأن اللاعبين دخلوا المباراة بنية الفوز بالنقاط الثلاث، والانفراد بالمركز الأول، مشيراً إلى أن «العثرة» أمام «الأخضر» لن تحبط «الأصفر»، لأنه عازم على المنافسة بقوة، وسوف يواصل العمل، من أجل جمع المزيد من النقاط والمنافسة على اللقب.
وعن عدم نجاح الوصل في الفوز على فرق الصدارة، شدد حميد يوسف على أن المنافسة على اللقب ليست سهلة، وتفترض مواجهة العديد من المصاعب، خاصة أن العديد من الفرق تسعى للبقاء في دائرة المنافسة، مشيراً إلى أن السباق سينحصر لاحقاً بين الوصل والجزيرة بنسبة كبيرة، لأنهما الأقرب لإكمال المشوار بقوة.
فيما أوضح المدرب رودولفو أروابارينا، أن الوصل يواجه فرقاً قوية، ولا يوجد منافس متميز قادر على الاستمرار في النتائج الإيجابية طوال عمر المسابقة، لذلك فإن كل النتائج واردة، وعلى «الفهود» متابعة العمل بجدية وإصرار كبير على تحقيق نتائج إيجابية، حتى يبقى في المراكز المتقدمة، وينافس على لقب الدوري.
وأشار إلى أن فريقه دخل المباراة من أجل الفوز بالنقاط الثلاث، لكنه واجه منافساً يغلق المنافذ، ويعتمد أسلوباً دفاعياً بـ10 لاعبين وراء الكرة، مشدداً على أن «الأصفر» لم يؤد جيداً في الشوط الأول، وركز على الكرات الثابتة للوصول إلى مرمى المنافس، بينما تحسن الأداء في الشوط الثاني بفضل التمريرات الجيدة، وكنا قادرين على التسجيل لذلك فهو سعيد بأداء فريقه.
وأوضح حسن زهران لاعب الوصل أن فريقه مطالب بأن يخدم نفسه بنفسه إذا أراد المنافسة على اللقب، لأنه يحتاج إلى الفوز على فرق المقدمة، حتى لا يربط مصيره بنتائج بقية المنافسين، وأرجع التعادل مع الشباب إلى الطريقة الدفاعية التي اعتمدها المنافس، واللعب بـ10 لاعبين وراء خط وسط الملعب، مشيراً إلى أن لاعبي «الفهود» لم يستمتعوا باللقاء.
وأضاف أن «الإمبراطور» دخل المباراة من أجل الفوز بالنقاط الثلاث، وانتزاع صدارة الدوري، إلا أن التعادل يعتبر أشبه بالخسارة في صراع المنافسة على المقدمة، مؤكداً أن التعادل أثر كثيراً في معنويات لاعبي الوصل، إلا أن «الأصفر» مطالب بمواصلة تقديم الأفضل في الجولات المقبلة، لحصد المزيد من النقاط. أما فيما يتعلق بإضاعة ركلة الجزاء أكد أن ليما لم يكن موفقاً، مشدداً على أن لاعبي الوصل لا يلومون زميلهم، لأنه سجل العديد من الأهداف، وقادر على إضافة أهداف أخرى في الجولات المقبلة.

ليما: «الأخضر» يرفض اللعب!!
دبي (الاتحاد)

انتقد ليما مهاجم الوصل الأداء الدفاعي للشباب في مباراة أمس الأول، مستغرباً رفض المنافس اللعب، والاكتفاء بالدفاع فقط، رغم أن المباراة أقيمت على ملعبه وأمام جماهيره، وقال: واجهنا 11 لاعباً يقفون خلف الكرة، ولم نستمتع باللعب.
أما فيما يتعلق بإضاعة ركلة الجزاء، أكد ليما أن سوء الحظ لازمه في عملية التنفيذ، مشيراً إلى أنه ليس الوحيد الذي أضاع ركلة جزاء مهمة، مشدداً في الوقت نفسه على أن الوصل خسر نقطتين، ولكنه قادر على التعويض في بقية الجولات المقبلة، ومواصلة المنافسة على الصدارة.

لقاء مصارحة بين القمزي والجماهير
دبي (الاتحاد)

التقى سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب، بعد انتهاء مباراة أمس الأول، بعدد من جماهير «الجوارح»، حيث كان لقاء مصارحة خاصة، بعد التصريحات التي صدرت خلال الأسبوع الماضي، وما لقيته من ردود فعل واسعة.
وأوضح القمزي وجهة نظره بخصوص بعض الأمور المهمة، في علاقة الجماهير بالفريق ومسؤولي النادي، على أن يتم خلال الأيام المقبلة تنظيم لقاء موسع مع الجمهور بهدف إعادة الأمور إلى نصابها بين أنصار «الجوارح» وإدارة النادي.
وتعتبر مباراة الشباب والوصل، ثاني أكبر حضور جماهيري في الدوري خلال الموسم الحالي، بعد لقاء الشباب والأهلي، إلا أن جماهير الضيوف أكبر من جماهير أصحاب الأرض، وبلغ الحضور في لقاء أمس الأول 3493 مشجعاً.