صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ملك البحرين: لن نشارك بقمة أو اجتماع تحضره قطر

ملك البحرين يترأس جلسة مجلس الوزراء (بنا)

ملك البحرين يترأس جلسة مجلس الوزراء (بنا)

أبوظبي، المنامة (الاتحاد، بنا)

أكد الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين أن قطر أثبتت اليوم أنها لا تحترم المواثيق والمعاهدات والروابط التي قام عليها مجلس التعاون ومارست سياسات استهدفت أمن الدول الأعضاء في مجلس التعاون. وأضاف أنه طالما استمرت قطر على هذا النهج فإنه يتعذر على مملكة البحرين حضور أي قمة أو اجتماع خليجي تحضره قطر ما لم تصحح من نهجها وتعود إلى رشدها وتستجيب لمطالب الدول التي عانت منها الكثير، ووجه جلالته إلى دراسة الإجراءات الضرورية التي تتطلبها هذه المرحلة. جاء ذلك خلال ترؤس الملك حمد بن عيسى آل خليفة اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد صباح أمس بقصر القضيبية. وشدد على الحرص على أن تبقى مسيرة مجلس التعاون قوية ومتماسكة، وأن الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات أكثر حزماً تجاه من يستقوي بالخارج لتهديد أمن أشقائه وسلامتهم، مؤكداً جلالته أن اجتماعات وقمم الخير لا يمكن أن تلتئم بوجود من لا يريد الخير لهذه المنظومة ويعرقل مسيرتها المباركة.
وأكد ملك البحرين أن دحر الإرهاب وهزيمته أولوية، وأن مملكة البحرين ستظل واحة أمن واستقرار وستتصدى بكل حزم وقوة لكل عمل جبان يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار. وفيما نوه الملك حمد بن عيسى بما تتميز به مملكة البحرين من انفتاح أمام حركة السياح والزوار، فقد وجه الأجهزة المختصة إلى اتخاذ الإجراءات التي تحول دون استغلال هذا الانفتاح للإضرار بأمن البحرين واستقرارها وذلك بتشديد إجراءات الدخول والإقامة في مملكة البحرين بما يتماشى مع المقتضيات الأمنية الراهنة بما في ذلك فرض تأشيرات على الدخول بما يحفظ أمن البلاد وسلامتها.
وأشاد ملك البحرين بالتعاون البناء بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وبما أثمر عنه هذا التعاون على صعيد المكتسبات والمنجزات بما يخدم مصالح الوطن وخدمة المواطنين، حاثاً جلالته على مواصلة هذا التعاون لتعظيم الإنجاز الذي يعزز المسيرة الديمقراطية ويدعم التوجهات الهادفة نحو المزيد من البناء والتنمية.
بعدها تطرق جلالة العاهل المفدى إلى الشأن الإقليمي والدولي والتحديات التي تستهدف أمن المنطقة واستقرارها والتدخل في شئونها الداخلية.
وكان وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، قد أكد أن الخطوة الصحيحة من أجل الحفاظ على مجلس التعاون الخليجي تكمن في تجميد عضوية قطر.
وقال في سلسلة من التغريدات على حسابه الرسمي على «تويتر»، إن البحرين لن تحضر أي قمة، وتجلس فيها مع قطر التي تتقرب من إيران يوماً بعد يوم وتحضر القوات الأجنبية، في خطوات تعد خطيرة على أمن دول مجلس التعاون. وأوضح أن الموقف يتطلب وضوحاً وشجاعة، مضيفاً أن البحرين أكثر من عانى تآمر وشرور قطر منذ انسلاخها ككيان منفصل عن البحرين قبل عقود من الزمن.
من جانبه، قال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن المقابلة التي أجرتها شبكة «سي بي إس» الأميركية مع أمير قطر تميم بن حمد تمثل استمراراً لحالة المظلومية والإنكار. وقال معاليه في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر»: «لا جديد في برنامج (60 دقيقة)، حالة المظلومية والإنكار مستمرة، خطاب موجه إلى الغرب، بقاعدته وكنيسته، مقابلة منسية لن تُقدم ولن تساهم في حلّ».
يذكر أن أمير قطر تميم بن حمد قد زعم خلال مقابلة مع برنامج «60 دقيقة» عبر محطة «سي بي إس» الأميركية، أنه مستعد لإجراء محادثات مباشرة تستضيفها الولايات المتحدة بهدف حل الأزمة، لكنه في انتظار رد على دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للدول العربية الأربع التي تقاطع الدوحة، متناسياً أسباب المقاطعة والشروط الـ 13 التي وضعتها الدول الأربع من أجل حل الأزمة.
وجدد تميم خلال المقابلة تأكيده رفض إغلاق قناة الجزيرة. كما زعم أنه «يخشى على المنطقة في حالة اتخاذ أي إجراءات عسكرية في إطار الأزمة». وقال: «أخشى أن تغرق المنطقة في الفوضى في حالة حدوث أي شيء... إذا حدث أي عمل عسكري»!!.

تشديد إجراءات منح تأشيرات دخول البحرين للقادمين من قطر
المنامة (بنا)

وجه الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين أمس الأجهزة المختصة إلى اتخاذ الإجراءات التي تحول دون الإضرار بأمن البحرين واستقرارها، وذلك بتشديد إجراءات الدخول والإقامة في مملكة البحرين لتتماشى مع المقتضيات الأمنية الراهنة، بما فيها فرض تأشيرات الدخول بما يحفظ أمن البلاد وسلامتها بدءاً بقطر التي كانت مملكة البحرين ولا تزال من أكثر الدول التي تضررت جرّاء سياساتها التي لا تخفى على الجميع وبطبيعة الحال، فإن هذه الإجراءات لن تمس دول مجلس التعاون الأخرى.
وأكد الملك حمد بن عيسي أن دحر الإرهاب وهزيمته أولوية، وأن مملكة البحرين ستظل واحة أمن واستقرار وستتصدى بكل حزم وقوة لكل عمل جبان يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار.