الاقتصادي

%90 من سكان الإمارات نافذون إلى شبكة «الإنترنت»

مدير هيئة تنظيم الاتصالات خلال  افتتاح الاجتماع الدولي «الآيكان 60» المقام في أبوظبي (من المصدر)

مدير هيئة تنظيم الاتصالات خلال افتتاح الاجتماع الدولي «الآيكان 60» المقام في أبوظبي (من المصدر)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تجاوز معدل النفاذ إلى شبكة الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة نسبة 90% من عدد السكان ليكون من المعدلات الأعلى عالمياً، فيما جاءت الدولة الأولى على المستوى العالمي في نسبة استخدام الهواتف الذكية مقارنة بعدد السكان، بينما بلغت نسبة الهواتف الذكية المرتبطة بالإنترنت من إجمالي الهواتف المسجلة على شبكات الدولة نحو 81.5%، بحسب حمد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات بالدولة.
وقال المنصوري، خلال افتتاح الاجتماع الدولي «الآيكان 60» المقام حالياً في العاصمة أبوظبي، إن دولة الإمارات تبذل في الوقت الراهن جهوداً حثيثة لتعزيز الجاهزية للمستقبل من خلال تطبيق الجيل الخامس «5G» من اتصالات النطاق العريض، مؤكداً أن الدولة قطعت شوطاً كبيراً في تطبيق الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت «IPV6». ونوه مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات إلى أن دولة الإمارات تعكف حالياً على تطوير منظومة تشريعية متكاملة لتبادل البيانات وإتاحتها للجميع، مؤكداً أن الهيئة بصدد وضع اللمسات الأخيرة على الربط الشبكي بين مختلف إمارات الدولة، لافتاً بأن الفرق التابعة للهيئة بالتعاون مع مشغلي القطاع ومزودي الخدمات قطعت شوطاً كبيراً في التكامل بين قواعد البيانات والأنظمة الحكومية وغير الحكومية.
وأضاف أن شبكة الإنترنت نفسها تعيش نقلة تاريخية بين زمنين، أحدهما زمن إنترنت الإنسان، والثاني يتمثل في «إنترنت الأشياء»، مؤكداً أن عدد الأشياء المرتبطة بالإنترنت يزيد في الوقت الراهن على 8.4 مليار جهاز، ومن المتوقع أن يصل العدد في 2020 إلى أكثر من 20 مليار جهاز.
وأوضح المنصوري أن البيئة الرقمية الآخذة في التطور، فضلاً عن تعاظم أهمية البيانات بالتوازي مع زيادتها الكمية، حيث إن مقدار البيانات التي أنتجتها البشرية في السنوات القليلة الماضية يساوي ما أنتجه الإنسان على امتداد تاريخه منذ العصر الحجري. وسوف تتضاعف كمية البيانات الموجودة في عام 2020 بنسبة 44 ضعفاً عما كانت عليه في 2009. وقال «لنا أن نتخيل الطفرة التي ستحدث في عالم الإنترنت كنتيجة لتلك التطورات، والتي بدأت ملامحها تتبدى من اليوم.
ففي كل دقيقة تستقبل الإنترنت 571 موقعاً إلكترونياً جديداً، ويستقبل موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لوحده أكثر من 73 ألف لايك وما يزيد على 100 تيرا بايت من البيانات، ويتشارك الناس من خلاله أكثر من 30 مليار قطعة محتوى». وخلال كلمته، رحب مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالمشاركين بالاجتماع الدولي، معبرا عن سعادته باستضافة الهيئة للاجتماع الستين لمنظمة «الآيكان»، بحضور نخبة من المتخصصين الدوليين في مجال نطاقات الأنترنت لمناقشة السياسات، وتبادل وجهات النظر مع الشركاء الدوليين، للوصول إلى أفضل الممارسات والإجراءات المتبعة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمساهمة بشكل فعال في خدمة المجتمعات.
وقال المنصوري: «لقد تطور الإنترنت كثيراً في السنوات الأخيرة، غير أن ما نشهده اليوم من تغيرات فائقة السرعة في المشهد العالمي، تفرض علينا النظر إلى الأمور بمزيد من اليقظة والجدية». وتنظم الهيئة ورشة عمل بعنوان (الشرق الأوسط)، على هامش اجتماعات «آيكان 60»، بوصفها الجهة المستضيفة للحدث، والتي تناقش واقع وسياسات أسماء النطاقات في الشرق الأوسط، وأهمية الأنترنت في تحقيق الأهداف التنموية لبلدان المنطقة.
وتوفر الاجتماعات العامة لمنظمة أيكان منصة للاتفاق على السياسات والإجراءات الدولية المتعلقة بنظام أسماء النطاقات، كما تتيح الفرصة للقيام بالأعمال والتعارف على هامش الاجتماع. كما يوفر اجتماع «أيكان 60» لفرصة للمعنيين في المنطقة لفهم آلية عمل منظمة أيكان بشكل أفضل مما يمكنهم من المساهمة بلعب دور أكبر في استشراف مستقبل الإنترنت.

«آيكان 60» منصة إجرائية لـ «أسماء النطاقات»
يمثل الاجتماع الدولي «أيكان 60» منصة للاتفاق على السياسات والإجراءات الدولية المتعلقة بنظام أسماء النطاقات، ما يدعم توجه دولة الإمارات العربية المتحدة للانتقال إلى المستقبل، وأنترنت الأشياء، الاقتصاد المعرفي، واستشراف مستقبل الأنترنت، فضلا عن دعم استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.
ويؤكد الاجتماع، الدور الريادي للدولة على المستوى العالمي في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وثقة المجتمع الدولي بدولة الإمارات وقدرتها على تنظيم واستضافة الأحداث والفعاليات الدولية، كما يحظى الاجتماع بأهمية كبيرة لدى الهيئة كونها الجهة المسؤولة عن تنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، ويدعم توجهاتها في تطوير بيئة تنظيمية عادلة لقطاع الاتصالات والمعلومات لتعزيز التنافسية والاستدامة الفعالة، إضافة إلى الدور الرئيس للأنترنت في تحقيق استراتيجية الدولة وتوجهاتها للمستقبل.
ويحضر الاجتماع مجموعة متنوعة من الخبراء الدوليين من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى المعنيين من الحكومات، وقطاع الأعمال، والمجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، والمؤسسات البحثية والأكاديمية، والمجموعات المهتمة بالتكنولوجيا، وغيرها.

210 آلاف اسم على نطاق.ae
أبوظبي (الاتحاد)

قال عبد الرحمن المرزوقي مدير إدارة تطوير الإنترنت في الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات إن عدد الأسماء التي تندرج تحت نطاق.ae بلغ 210 آلاف اسم مقابل 10 آلاف اسم منذ 3 سنوات، منوهاً بأن نمو أسماء «نطاق.ae» يشير إلى تزايد النشاط الاقتصادي في الدولة مع بروز شركات جديدة مرجحاً زيادة عدد النطاقات بنسبة 15% خلال العام المقبل.وأكد المرزوقي خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش الاجتماع الدولي «آيكان» أن الإمارات تحتل حالياً المرتبة الثانية عالميا من حيث انتشار الألياف الضوئية، فيما وصلت الإمارات للمرتبة السابعة عالمياً في سرعة «أنترنت الموبايل». وأشار المرزوقي إلى أن الهيئة تتواصل مع الشركات والمؤسسات داخل الدولة لمعالجة أو إيقاف المحتوى المشبوه أو غير المرغوب به.

التحول الذكي للخدمات الحكومية
قال حمد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات إن دولة الإمارات تحتل اليوم المركز الثامن عالمياً في قراءة مؤشر الخدمات الحكومية على الإنترنت (OSI) بحسب استبيان الأمم المتحدة للحكومات الإلكترونية 2016، وهي السابعة عالمياً في المشاركة الإلكترونية بحسب تقرير «واسيدا» الياباني للعام 2017، وفي نهاية 2015 بلغت نسبة التحول الذكي للخدمات الحكومية ذات الأولوية 96%.وأضاف المنصوري أن الدولة تقف على أعتاب مستقبل جديد، إذ نتهيأ بتوجيهات من القيادة الحكيمة للتحول إلى الاقتصاد المتنوع خلال السنوات المقبلة، منوهاً في هذا الصدد إلى منظومة «المسرعات الحكومية» التي تم إطلاقها في العام 2016، بهدف تسريع تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وأخيراً إطلاق الجولة الأولى من الاجتماعات السنوية الحكومية بهدف صياغة إطار تنموي للدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة، جاعلة من دولة الإمارات أكبر مختبر لتصميم المستقبل.
وأوضح أن شبكة الإنترنت، مثلما كانت الرافعة المثالية للكثير من البرامج التطويرية الوطنية في الماضي، فإنها ستكون كذلك في المستقبل المبني على الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة.