الرياضي

البارسا «الأوروبي» يتحفز لافتراس أولمبياكوس

البارسا واليوفي اقتربا من التأهل عن المجموعة الرابعة (أرشيفية)

البارسا واليوفي اقتربا من التأهل عن المجموعة الرابعة (أرشيفية)

باريس(أ ف ب)

تسعى أندية برشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، إلى حسم التأهل المبكر إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، عندما تخوض الجولة الرابعة اليوم.
وتتصدر الأندية الثلاثة مجموعاتها بالعلامة الكاملة في 3 جولات، وهي مرشحة بقوة للفوز الرابع على التوالي، خصوصاً أنها جميعها ستواجه الفرق صاحبة المركز الأخير من دون رصيد والتي تغلبت عليها في الجولة الثالثة.
ويتصدر برشلونة المجموعة الرابعة بفارق 3 نقاط أمام يوفنتوس الإيطالي الذي يحل ضيفاً على سبورتينج لشبونة البرتغالي (3 نقاط)، والأمر ذاته بالنسبة لباريس سان جيرمان في المجموعة الثانية بفارق 3 نقاط أمام بايرن ميونيخ الألماني الذي يلعب في ضيافة سلتيك الأسكتلندي «3 نقاط».
ويتربع مانشستر يونايتد على صدارة المجموعة الأولى بفارق 3 نقاط أمام بازل السويسري الذي يستضيف سسكا موسكو الروسي (3 نقاط).
ويبدو برشلونة مرشحاً بقوة لتجديد فوزه على أولمبياكوس وحجز بطاقة المجموعة، خصوصاً أنه حسم مواجهتهما في الجولة الثالثة 3-1، علماً انه لعب بعشرة لاعبين، إثر طرد مدافعه جيرار بيكيه، ويدخل النادي الكتالوني المباراة منتشياً بفوزه الثمين على مضيفه أتلتيك بلباو 2-صفر في الدوري المحلي. ولم يخسر رجال المدرب فالفيردي في 14 مباراة متتالية في مختلف المسابقات، وتحديداً منذ الخسارتين أمام ريال مدريد في الكأس السوبر الإسبانية.
ويعول برشلونة على تألق نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي متصدر لائحة هدافي الليجا برصيد 12 هدفاً، وصاحب 3 أهداف في المسابقة القارية الأم. كما سيحاول برشلونة استغلال المعنويات المهزوزة لمضيفه الذي خسر مبارياته الثلاث الأولى في المسابقة ويدخل مباراة اليوم، عقب خسارته الديربي المحلي أمام باناثينايكوس. وفي المجموعة ذاتها، يمني يوفنتوس النفس بمواصلة صحوته عقب خسارته المدوية أمام برشلونة صفر-3 في الجولة الأولى، وذلك عندما يحل ضيفاً على سبورتينج لشبونة.
واستعد فريق «السيدة العجوز» جيداً لمواجهة سبورتينج لشبونة، من خلال حسمه القمة مع غريمه ميلان بثنائية لنجمه الأرجنتيني جونزالو هيجواين.
ويعقد باريس سان جيرمان آمالاً كبيرة على الأرض والجمهور، ونجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا لتجديد الفوز على أندرلخت والتأهل إلى الدور ثمن النهائي.
وفي المجموعة ذاتها، يحط بايرن ميونيخ الرحال في جلاسكو لمواجهة سلتيك، في مباراة صعبة نسبياً بالنظر إلى حاجة الفريق الأسكتلندي إلى النقاط الثلاث للبقاء في المنافسة، وغياب توماس مولر وروبرت ليفاندوفسكي بسبب الإصابة.
وفي المجموعة الأولى، يطمح مانشستر يونايتد ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، إلى التأهل للدور الثاني للمرة الأولى منذ موسم 2013-2014 عندما يستضيف بنفيكا.
ويعول الفريق الإنجليزي على سجله الرائع على أرضه أمام الأندية البرتغالية، حيث لم يخسر في 12 مباراة، وتعود الخسارة الأخيرة له على أرضه في المسابقة إلى موسم 2012-2013 أمام ريال مدريد 1-2.
وتتجه الأنظار إلى الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية، الذي يحتضن قمة نارية بين روما وتشيلسي بطل الدوري الإنجليزي. ويتصدر تشيلسي المجموعة برصيد 7 نقاط بفارق نقطتين أمام روما، علماً بأنهما تعادلا 3-3 في الجولة الثالثة قبل أسبوعين.
ويدرك الفريقان أن الفائز منهما سيضع قدماً في الدور ثمن النهائي، وبالتالي تصل الإثارة ذروتها مع دخولهما اللقاء بمعنويات عالية عقب فوزيهما محلياً على بولونيا وبورنموث السبت بنتيجة واحدة 1-صفر، خلافاً لمواجهتهما ذهاباً، عندما التقيا بعد خسارة الفريق اللندني أمام جاره كريستال بالاس (1-2) وروما أمام نابولي (صفر-1).
ويملك أتلتيكو مدريد فرصة ذهبية لإنعاش آماله في المسابقة عندما يستضيف قره باخ الأذربيجاني.
وكسب الفريق المدريدي نقطتين فقط في 3 مباريات وهو مطالب بالفوز، لتفادي الخروج من الدور الأول للمسابقة للمرة الأولى منذ 2012-2013.