دنيا

لأنها مسلمة.. نادية حسين أشهر خبازة في بريطانيا تتعرض لإهانات عنصرية

كشفت نادية حسين، الفائزة بالمركز الأول بجائزة «أفضل خباز» في بريطانيا، عن تعرضها لإهانات عنصرية من قبل أحد الأشخاص خلال جلوسها في أحد القطارات.





وقالت نادية، فيما نقلته عنها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إن أحد الأشخاص وجه لها كلاماً عنصرياً ورفض الجلوس بجوارها في القطار بسبب عقيدتها الإسلامية ومعتقداتها الدينية، خاصة وأنها ترتدي الحجاب.





وأضافت نادية، ?وهي مسلمة بريطانية من أصول بنغالية، كرمتها ملكة بريطانيا تقديراً لإبداعاتها، إن الرجل قال لها: «أنا لن أجلس بجوار أي مسلم»، لافتة إلى أنها باتت تعيش مع الإهانات العنصرية كجزء من حياتها.





وأشارت إلى أنه وعلى الرغم من التناغم والانسجام العرقي في بريطانيا إلا أنها ما تزال تعاني من الإساءات المستمرة للإسلام والمسلمين.





وقالت في تصريحات سابقة إن أفضل حل لمواجهة العنصرية والإساءة التي تواجهها التعامل بإيجابية مع الموضوع من خلال غرس حب بريطانيا في أبنائها.





وأشارت أن دافعها تجاه ذلك هو رغبتها في أن يعيش أطفالها حياة بلا مشكلات، وأن يكونوا فخورين ببلدهم وليتمتعوا بعلاقات طيبة مع الجميع.