الإمارات

نهيان بن مبارك: الإمارات بقيادة خليفة حريصة على تطوير علاقات التعاون مع مختلف دول وشعوب العالم

نهيان بن مبارك خلال فعاليات «مؤتمر المعهد الملكي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2017» (وام)

نهيان بن مبارك خلال فعاليات «مؤتمر المعهد الملكي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2017» (وام)

أبوظبي (وام)

استقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، بحضور معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الأوروبية الإماراتية في البرلمان الأوروبي، برئاسة أنطونيو لوبيز إيستوريز وايت رئيس المجموعة.
ورحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خلال اللقاء - الذي عقد في قصره - بزيارة الوفد مؤكداً حرص القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية مع مختلف دول وشعوب العالم.
وأعرب معاليه عن أمله في أن تثمر زيارة الوفد للدولة في تعزيز علاقات التعاون، والشراكة بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي في مختلف القطاعات، لافتاً إلى أن الزيارة تعكس صداقة شعب الإمارات مع الشعوب الأوروبية في رسم عالم متسامح.
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يؤكد دوماً مواصلة خلق مجتمع آمنٍ ومأمون وبناء اقتصاد مستدام قادر على المنافسة عالمياً، مشيراً إلى أن مجتمع دولة الإمارات يفتح أبوابه للإبداع والابتكار والتكنولوجيا من أجل المستقبل.
جاء ذلك، في كلمة لمعاليه، أمس، خلال فعاليات «مؤتمر المعهد الملكي بي. سي. إس لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2017» بدورته السابعة تحت شعار «الإبداع: تكنولوجيا استشراف المستقبل».
وقال معاليه، إن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات ملتزمة بمستقبل مبتكر مستند إلى المعرفة، ويتضح ذلك جلياً من خلال تعيين أول وزير دولة للذكاء الاصطناعي في العالم، والذي جاء تعيينه بعد يومين فقط من إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.
من جانبه، أكد المهندس عادل سالم الكاف الهاشمي رئيس المعهد الملكي «بي.سي. اس» لتكنولوجيا المعلومات للشرق الأوسط رئيس المؤتمر أن عقد هذا المؤتمر في دورته السابعة يأتي في إطار الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة التي وضعت دولة الإمارات في العصر الرقمي الذكي ورائدة في التحول إلى الاقتصاد المعرفي وريادة الأعمال.
وأوضح أن استضافة هذا المؤتمر الدولي في أبوظبي ترسخ مكانة العاصمة كوجهة رائدة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالعالم، وتعزز ما تتميز به من بنية تحتية متطورة، وتؤكد تنافسية الإمارات وفق أحدث الممارسات العالمية.
و أشار فيليب بارام سفير المملكة المتحدة لدى الدولة إلى الأهمية التي يتمتع بها المعهد الملكي بي. سي. اس لتكنولوجيا المعلومات الذي يعتبر من المؤسسات المهنية العالمية، ويسهم في إرساء شراكات بين المؤسسات التقنية في كل من المملكة المتحدة والإمارات.