عربي ودولي

اختراق أمني يفتح تحقيقاً في مطار هيثرو

أعلن مطار هيثرو، اليوم الأحد أنه فتح تحقيقاً داخلياً بعدما عثر أحد المارة على وحدة لتخزين البيانات تحتوي على معلومات أمنية مكثفة في أحد شوارع لندن.
واحتوت وحدة تخزين المعلومات المتنقلة على عشرات الملفات التي تضم خرائط وتسجيلات مصورة ووثائق كتب على بعضها أنها سرية أو يحظر الاطلاع عليها تفصل الإجراءات الأمنية في أكثر مطارات أوروبا حركة، بحسب صحيفة «صنداي ميرور» التي كانت أول من كشف الأمر.

عثر رجل على وحدة الذاكرة غير المشفرة على أحد الأرصفة في غرب لندن ومررها إلى الصحيفة التي أفادت أنها اطلعت على محتوياتها قبل أن تسلمها إلى المسؤولين في هيثرو.

وأكدت سلطات المطار أن الخرق الأمني تسبب بمراجعة فورية لجميع الخطط الأمنية مشيرة إلى أنها «على ثقة بأن هيثرو ما يزال آمناً».

وأفادت متحدثة باسم المطار «فتحنا تحقيقا داخليا لفهم الكيفية التي حصل بها ذلك وبدأنا باتخاذ خطوات لمنع وقوع أمر مشابه في المستقبل».

ولكنها رفضت الإدلاء بتفاصيل بشأن المواد التي كانت على قرص الذاكرة وتاريخ حدوث الخرق الأمني.

وأفادت تقارير إعلامية أن الجهاز احتوى على 174 وثيقة، بعضها يشير إلى الإجراءات المتبعة لحماية الملكة اليزابيث الثانية وآخر يحدد أنواع وثائق التعريف عن الهويات التي يتوجب إبرازها للوصول إلى الأجزاء المختلفة من المطار.

وأفادت «صنداي ميرور» كذلك أنها تضمنت جداول عمل الدوريات الأمنية وخرائط تشير إلى مواقع كاميرات المراقبة.

وتأتي الحادثة في وقت ما تزال بريطانيا تعيش حالة تأهب بأعلى المستويات عقب سلسلة من الاعتداءات وقعت هذا العام.

ويعد مطار هيثرو، الذي مر عبره 76 مليون مسافر العام الماضي، هدفاً أساسياً للإرهابيين.

وأعلنت الناطقة باسم المطار أن سلامة وأمن المنشأة «أولوية قصوى».

وأضافت أنه «لدى المملكة المتحدة وهيثرو بعض أكثر الإجراءات الأمنية المرتبطة بمجال الطيران قوة في العالم وسنبقى متيقظين أمام تطور التهديدات عبر تحديث إجراءاتنا بشكل يومي».