الرياضي

الظفرة يحتج رسمياً على حكم مباراة النصر

الظفرة خسر أمام النصر بعد النقص العددي (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

الظفرة خسر أمام النصر بعد النقص العددي (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

من جديد، ارتدت مباريات الظفرة والنصر «ثوب الإثارة»، وشهدت مساء أمس الأول، فصلاً من «الأحداث الدراماتيكية» منها انتقادات إدارة الظفرة للتحكيم، نتيجة طرد علي إبراهيم الذين حصل على إنذارين خلال 12 دقيقة، عقب مشاركته بديلاً لإيلتون ألميدا «المصاب»، في اللقاء الذي انتهى لمصلحة «العميد» بهدفين مقابل هدف، وعلى الفور قرر الظفرة التقدم باحتجاج رسمي على الحكم عادل النقبي، الذي أشهر البطاقة الصفراء الثانية لعلي إبراهيم، وأكد النادي في احتجاجه أن اللاعب يستحق الحصول على ركلة جزاء بدلاً من الإنذار الثاني.
وشدد صالح بن جذلان المزروعي رئيس مجلس إدارة الظفرة، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، أن حكم المباراة لم يوفق في اتخاذ القرار المناسب للحالة التي حدثت مع علي إبراهيم، وأنها لا تحتاج إلى إشهار البطاقة الصفراء في وجه اللاعب ومن ثم الحمراء.
وقال: الملاحظ أن الأخطاء التحكيمية وسوء التقدير، عادة ما تكون في غير مصلحة الفرق التي تحتل المراكز المتأخرة، وكنا وما زلنا نطالب بأن يكون تركيز الحكام حاضراً في المباريات التي نخوضها، وأن يراعوا الجهود التي تبذلها الأندية، والتكاليف التي تتكبدها في البطولة، وحان الوقت لنقول كفى للخسائر التي يتعرض لها الظفرة، بسبب سوء تقدير الحكام، أتمنى أن يتوقف هذا الأمر، وأن يستعجل اتحاد الكرة في تطبيق تقنية الفيديو، لعلها تسهم في تقليص أخطاء الحكام.
وأشار إلى أنه رغم خسارة الفريق، فإن هناك حالة من الرضا عما يقدمه اللاعبون، إلا أن المعاناة ما زالت تنحصر، إلى جانب الأخطاء التحكيمية، في الإصابات التي تحد من الأداء الفني، ووضح ذلك من خلال التعديلات التي يجريها المدرب محمد قويض على التشكيلة الأساسية دائماً، وكذلك التغييرات الاضطرارية أثناء المباريات، كما حدث أمام الجزيرة والوحدة والنصر.
وبالحديث عن البطاقة الحمراء التي تلقاها علي إبراهيم، نجد أنها السادسة التي تشهدها مواجهات الظفرة والنصر بدوري الخليج العربي، وفي الوقت نفسه يعاني الظفرة من عدم القدرة على تخطي النصر للمباراة التاسعة على التوالي، ويملك انتصارين فقط على «العميد» موسم 2012-2013 بنتيجتي 1-0 و2-1.

علي إبراهيم: أخطاء الحكام عدم تفرغ أم قلة تركيز !
أبوظبي (الاتحاد)

تعد البطاقة الحمراء التي حصل عليها علي إبراهيم لاعب وسط الظفرة أمام النصر، هي الأولى في مسيرته التي تمتد إلى 98 مباراة، وقال: تسبب الحكم عادل النقبي في «خراب كبير»، بعد قيامه بطردي، إذ عانى الظفرة من النقص العددي أكثر من 60 دقيقة، وأطالب مثل الكثيرين قبلي بأن يعجل اتحاد الكرة في تطبيق تقنية الفيديو، لتقليص حجم الأخطاء، والتي تسببت في خسارة العديد من الفرق لمباريات مهمة بدوري الخليج العربي.
وأضاف: الحكام يرتكبون الكثير من الأخطاء لا أدري هل بسبب عدم التفرغ، أو بسبب عدم شعورهم بالراحة وقلة تركيزهم، بالنسبة للحالة التي طردت على إثرها، هي عبارة عن «احتكاك جري» بيني وبين المنافس أعقبها سقوطي، البعض رأى أنها تستحق احتساب ركلة جزاء، وآخرون يؤكدون أنها لا تستحق الحصول على إنذار، في العرف التحكيمي إذا اتجه المهاجم إلى المدافع، وسقط الأول، وقتها يستحق احتساب خطأ عليه، وإذا حدث العكس فإن الحالة وقتها تحتمل حديثاً آخر، مع العلم أنني عانيت من إعاقة اللاعب بيده قبل أن أسقط أرضاً.
وأنهى إبراهيم حديثه، بالتأكيد على أن الخسارة بخطأ تحكيمي لا يمكن تعويضها، خاصة أنه يغيب عن المباراة القادمة أمام عجمان، إلى جانب العديد من المصابين، وقال: من ينصف الظفرة أمام كل هذه المشاكل التي يواجهها، ونعرف أن القرار التحكيمي لا رجعة عنه، ولكن هل من الممكن إلغاء البطاقة الصفراء الثانية التي حصلت عليها، بصراحة لا أعرف.

كرار وراشد «أول بصمة»
أبوظبي (الاتحاد)

شهدت مباراة الظفرة والنصر حدثاً مهماً، تمثل في دخول مهند كرار مهاجم الظـفرة، وراشد عيسى جناح النصر، قائمة الهدافين، بعدما نجح كل منهما في «التوقيع الأول» في البطولة.
مهند كرار الذي لعب الموسم الماضي مع «العميد»، وأحرز له 6 أهداف خلال 10 مباريات، شاءت الصدف أن يدخل إلى لائحة الهدافين الموسم الحالي بهدفه في فريقه السابق.
في المقابل، أصبح هدف راشد عيسى مصدر سعادة الكثيرين من محبي اللاعب، الذي يعود آخر هدف له إلى أكثر من عامين، وتحديداً مع العين يوم 21 سبتمبر 2015، عندما هز شباك الشارقة.