عربي ودولي

يونيسيف: علامات متزايدة على سوء تغذية في فنزويلا

الرئيس الفنزويلي يصافح مؤيديه أثناء حضوره نشاطا نسوياً في كاراكاس (رويترز)

الرئيس الفنزويلي يصافح مؤيديه أثناء حضوره نشاطا نسوياً في كاراكاس (رويترز)

جنيف (رويترز)

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أمس، إنها رصدت علامات واضحة على وجود أزمة سوء تغذية متنامية في فنزويلا، لكنها تفتقر إلى البيانات اللازمة لتقديم معلومات دقيقة ومعالجة هذه المشكلة بكفاءة.
وقال كريستوف بوليراك المتحدث باسم يونيسيف في إفادة دورية للأمم المتحدة في جنيف «برغم عدم توفر أرقام دقيقة نتيجة البيانات الرسمية المحدودة للغاية بشأن الصحة أو التغذية، فهناك علامات واضحة على أن الأزمة تحد من حصول الأطفال على الخدمات الصحية والأدوية والطعام بشكل جيد».
ولم تنشر حكومة فنزويلا بيانات معدل انتشار الهزال، وهو نسبة الوزن المنخفض إلى الطول في الأطفال تحت سن الخامسة، منذ عام 2009 عندما كان الرقم 3.2 بالمئة.
وقالت يونيسيف، إن جمعية كاريتاس الخيرية ذكرت أن الرقم كان 15.5 بالمئة في أغسطس الماضي.
وتقول حكومة مادورو، إن فنزويلا تكافح مؤامرة اليمين التي تقودها واشنطن، وتهدف للقضاء على الاشتراكية في أميركا اللاتينية وعرقلة اقتصاد فنزويلا وسرقة نفطها. لكن منتقدين يقولون إن مادورو الذي خلف هوجو تشافيز في عام 2013 وصرح في الأسبوع الحالي بأنه يسعى لخوض الانتخابات مجدداً، دمر اقتصاداً كان مزدهراً وتلاعب بالنظام الانتخابي للبقاء في السلطة.