الإمارات

فكــر 15 التكامـــــل طريق العرب إلى المستقبل

 حامد بن زايد وأنور قرقاش وعبد اللطيف الزياني وأحمد أبوالغيط وأمين الجميل وعمرو موسى، 			وفي الإطار حامد بن زايد يتسلم درعاً تذكارية من خالد الفيصل (تصوير وليد أبوحمزة)

حامد بن زايد وأنور قرقاش وعبد اللطيف الزياني وأحمد أبوالغيط وأمين الجميل وعمرو موسى، وفي الإطار حامد بن زايد يتسلم درعاً تذكارية من خالد الفيصل (تصوير وليد أبوحمزة)

هالة الخياط (أبوظبي)

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، شهد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيسَ ديوان وليّ عهدِ أبوظبي، انطلاق فعاليات مؤتمر «فكر15» تحت عنوان: «التكامل العربيّ: مجلس التعاون ودولة الإمارات العربيّة المتّحدة».
حضر حفل الافتتاح للمؤتمر، الذي تنظمه مؤسسة الفكر العربي، سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السموّ رئيس الدولة، وصاحب السموّ الملكي الأمير خالد الفيصل رئيس مؤسّسة الفكر العربيّ، ومعالي أحمد أبو الغَيْط الأمين العام لجامعة الدول العربيّة، ومعالي الدكتور عبداللّطيف بن راشد الزيّاني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربيّة، ومعالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجيّة، وأحمد الجروان رئيس البرلمان العربيّ السابق، وأمين الجميّل الرئيس اللبنانيّ الأسبق، وعمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربيّة، وصاحب السموّ الملكيّ الأمير سعود بن محمد العبدالله الفيصل، وصاحب السموّ الملكيّ الأمير سلطان بن خالد الفيصل، وفؤاد السنيورة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، وبهية الحريري النائب في البرلمان اللبنانيّ، والنائب جان أوغاسبيان.
ونقل معالي أنور قرقاش تحيّات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأمنياتهم بنجاح المؤتمر، الذي يبحث في مسألة ذات أولويّة قصوى لارتباطها الوثيق بمستقبل العالم العربي، وتعزيز قدرته على حفظ أمنه، وضمان استمراره وحماية مُنجزاته والدفاع عن مصالحه وتحقيق الرفاه لشعوبه.
وأكّد معاليه أنّ الإمارات تنظر بإيجابيّة عالية إلى المؤتمر الذي تحوّل إلى فعالية ثقافيّة فكريّة عربيّة سنويّة، ومنصّة فريدة لتبادل الأفكار بين نُخبة من صنّاع القرار والمفكّرين والباحثين وممثّلي القطاع الخاصّ والمجتمع الأهلي والمرأة والشباب، كما ننظر بتقدير عالٍ جداً للمبادرة التي أطلقها صاحب السموّ الملكيّ الأمير خالد الفيصل، بجعل «التكامل العربيّ» موضوعاً محوريّاً لمؤتمرات المؤسّسة وإصداراتها، وهدفاً استراتيجيّاً للثقافة التي تسعى إلى نشرها وترسيخها. وضمن هذا التوجّه، يأتي مؤتمر «فكر 15»، الذي تستضيفه عاصمتنا أبوظبي.
وذكر معاليه أنّ دولة الإمارات ذات البيت المتوحّد، تؤمن، ومن واقع التجربة، بأنّ الوحدة خير من الفرقة، وأن ما يتوافر لنا كعرب من أسباب التعاون والتضامن والتكامل لا يتوافر في العديد من التكتّلات الإقليميّة الأخرى، وتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة دليلٌ حيّ على فرص النجاح متى توافرت الرؤية الطموحة والقيادة المخلصة والعمل الجادّ.
وألقى صاحب السموّ الملكيّ الأمير خالد الفيصل كلمة، حيّا فيها دولة الإمارات وهنّأها بيوم اتّحادها، وحيّا اتّحاد الإمارات العربية المتحدة ومجلس التعاون الخليجيّ كأنموذجين ناجحين للتّكامل، ودعا للوقوف إجلالاً وتقديراً لمدينة أبوظبي التي انطلقت منها أعمال مؤتمرنا.
وقال: يُسعدني أن أتقدّم باسم مجلس أمناء مؤسّسة الفكر العربيّ وجميع منسوبيها بخالص الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربيّة المتّحدة، قيادة وحكومة وشعباً، على احتضانها خمسة من مؤتمرات «فكر» السنويّة، والشكر موصول لكم معاشر الحضور الأفاضل، يا من تداعيتم إلى هذا المؤتمر بفكركم المُستنير، لوضع التكامل العربيّ خُطّة طريقٍ قويمٍ ينهض بأمّتنا العربيّة في هذا الظرف الدقيق.
وسلّم صاحب السموّ الملكي الأمير خالد الفيصل، سموّ الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيسَ ديوان وليّ عهدِ أبوظبي درعاً تقديراً لدولة الإمارات العربيّة.
وفي سياق متصل ، يشهد اليوم الثاني لمؤتمر «فكر 15» أربع جلسات متخصصة متوازية يقدم من خلالها ممثلو المؤسسات والمجالس والهيئات المتخصصة في الوطن العربي أوراقهم البحثية، ورؤيتهم حول كل من التكامل الاقتصادي التنموي، التكامل الأمني، التكامل الثقافي والتكامل العربي.
فيما ستركز الجلسة العامة الثانية في المؤتمر الذي يختتم أعماله غداً الأربعاء على تجربة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وخلال هذه الجلسة سيتم إجراء حوار مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين، ويجريه معه الصحفي تركي الدخيل.
ويتضمن القسم الثاني من الجلسة الحوارية شهادات حول تجربة مجلس التعاون يقدمها أمين الجميل، الرئيس الأسبق للجمهورية اللبنانية، والدكتور عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، ومعالي أحمد بن محمد الجروان الرئيس السابق للبرلمان العربي.
وسيلي الجلسة الافتتاحية، عشاء تكريمي للفائزين بجوائز مؤسسة الفكر العربي، وتطمحُ مؤسّسة الفكر العربيّ عبر جائزتها إلى التحفيز على الإبداع، من خلال تكريم المُبدع العربيّ اللّامع، وتحديداً فئة الشباب، من أجل التعريف بإنجازاتهم، وإبراز دور الأفكار والأعمال الخلّاقة في تنمية مجتمعاتهم وتطويرها. وتمنحُ المؤسّسة هذه الجائزة إيماناً منها بأنّ الوطن العربيّ يزخرُ بالمُبدعين الذين يستحقّون الاعتراف بإنجازاتهم والاعتزاز بها، والاستثمارات في العقول والطاقات المُبدعة.
وتحتفي مؤسّسة الفكر العربيّ عن إبداع الفكرة الاستثنائية التي تخرق المألوف، أو بكلمات أخرى، هو إبداع المُعالجة المتميّزة، سواءٌ نتج هذا الإبداع عن فردٍ أم فريقٍ أم مؤسّسة، وإسهامًا منها في نشر ثقافة الإبداع وتعزيزها.
ويشار إلى أن جائزة الإبداع العربيّ أطلقت سنة 2007 بهدف الإضاءة على الأعمال الإبداعيّة، وتسليط الضوء على المُبدعين الواعدين من الفئات العمريّة الشابّة. وفاز بهذه الجائزة 69 مُبدعاً ومؤلّفاً منذ سنة 2007 وحتى سنة 2016.
وتُمنح جائزة الإبداع العربيّ في ثمانية مجالات معرفيّة وهي الإبداع لأهمّ كتاب، الإبداع العلميّ، الإبداع التقني، الإبداع الاقتصاديّ، الإبداع المجتمعيّ، الإبداع الإعلاميّ، الإبداع الأدبيّ والإبداع الفنّيّ.

ولي عهد البحرين يصل إلى البلاد
أبوظبي (وام)

وصل إلى البلاد مساء أمس، صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين الشقيقة، لحضور أعمال المؤتمر السنوي لمؤسسة الفكر العربي «فكر 15»، الذي تستضيفه أبوظبي.
وكان في استقباله، لدى وصوله إلى مطار الرئاسة، سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.
كما كان في الاستقبال محمد بن حمد صقر المعاودة سفير مملكة البحرين لدى الدولة.
ويعقد مؤتمر «فكر 15» تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في منتجع سانت ريجيس في جزيرة السعديات في أبوظبي تحت عنوان «التكامل العربي: مجلس التعاون ودولة الإمارات العربية المتحدة»، فيما يختتم أعماله غداً الأربعاء.