صحيفة الاتحاد

منوعات

كيف يمكن تجاوز فشل الزواج بنجاح .. في 8 خطوات؟!

وصفي شهوان (الاتحاد)

الطلاق من أكثر الأمور صعوبة وقسوة على قلب الرجل أو المرأة ، خاصة عندما يقع بلا سبب مقنع أو لأسباب واهية. وبعده يعاني الطرفان من مشاكل جمة وفي معظم الأحوال يواجهه وحيدا ، ربما بلا سند أو عون ممن حوله.

وتكون الصدمة بالغة التأثير خاصة لدى المرأة عندما ترى أن زوجها يتركها فقط من أجل امرأة أخرى، رغم سنوات العمر المديدة التي قضتها معه.

وروت العديد من النسوة المنفصلات قصصهن، عبر موقع "Mumsnet" الاجتماعي الخاص بالنساء، وكشفن حقيقة مشاعرهن الغاضبة، وقدمن نصائحهن لكل امرأة تركها شريك حياتها، لتتمكن من التغلب على أزمتها العاطفية والاجتماعية.

وخلصت النسوة المنفصلات إلى قائمة طويلة من النصائح الموجهة لكل سيدة منفصلة لكي تعبر محنتها المؤقتة وتتغلب على تأُثيراتها كي لا تلاحقها طوال عمرها، وتتمكن من البدء مجدداً في حياتها.

وفيما يلي أبرز 8 نصائح قدمتها مطلقات :

1- قطع كل الاتصالات تماماً

بمجرد انتهاء الإجراءات الرسمية والقانونية، يجب قطع كل الاتصالات بشريك الحياة السابق، وعدم إجراء اتصالات معه بلا سبب مهم، إلا في حالة وجود أبناء. وهنا يتعين التواصل مع الشريك السابق للحصول على متطلباتهم.

2- الانتقال من منطقة السكن ذاتها

يفضل بعد الانفصال ألا تعيش المرأة في ذات المنطقة التي يقطن فيها شريك حياتها السابق، حتى لا تجمعهما الصدفة مرة أخرى فتشتعل بداخلها مجدداً أوجاعها لرؤيتها إياه.

3- التحدث إلى المستشار القانوني

في بعض حالات الانفصال، يكون على المرأة التحدث إلى مستشار قانوني لتعريفها بحقوقها بعد الانفصال، خاصة في حال كان الرجل سيء السلوك أو مهملاً لحقوق الطرف الآخر.

4- فصل الحسابات البنكية المشتركة

قد يكون بين بعض الأزواج حسابات وتعاملات بنكية مزدوجة، وبعد الانفصال يجب فصلها لأن الأمر سيتطلب توقيعات أو إفادات منهما رغم الانفصال، ما يفتح أحزان المرأة مجدداً.

5- التواصل مع الأصدقاء المقربين

من المهم بل والضروري، لكل شخص منفصل، والحديث هنا عن النساء، أن تتواصل مع صديقاتها المقربات وتندمج معهن بشكل أكبر لتنسى مخلفات الماضي.

6- التركيز على الصحة البدنية والنفسية

بعد الانفصال، تتعرض كثير من النساء لأزمة نفسية، ويقول الخبراء إن الاهتمام بالصحة والنوم الجيد وتناول الغذاء الصحي والإكثار من الحلويات مفيد في هذه الحالة.

7- كيفية التعامل مع الأبناء

بعض حالات الانفصال بين الأزواج تحدث في وجود أطفال، لذلك من الضروري عدم الكذب عليهم والأهم إخبارهم ما يناسب أعمارهم عن الحقيقة وتبسيط الأمور لهم وتقديم كل الدعم لهم مع جرعات أكبر من الحنان ، ليتمكنوا من تجاوز الأزمة بشجاعة ، خاصة في البداية. أيضا يتعين ألا يستخدم أي طرف الأطفال في معركة الخلافات الزوجية قبل او بعد الطلاق. وعلى الأم أن تبذل قصارى جهدها لتكون علاقة أطفالها بوالدهم صحية وطبيعية قدر الإمكان بعد الانفصال.

8- الاستفادة من الغضب

بعد الانفصال تشعر المرأة بحالة عارمة من الغضب تجعلها تكره كل ما حولها، النصيحة المثلى هي أن تحول المرأة غضبها لطاقة إيجابية تصنع منها شخصاً آخر أكثر إيجابية، يستطيع أن ينجح في مواجهة الحياة.