صحيفة الاتحاد

منوعات

«لغتي» و«نون»: تعزيز «العربية» بوسائل ذكية

طرق عصرية في تدريس اللغة العربية ( من المصدر)

طرق عصرية في تدريس اللغة العربية ( من المصدر)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)


تستهدف مبادرة «لغتي» خلال مرحلتها الرابعة هذا الموسم، الأطفال الذين يعانون صعوبات التعلم من خلال الاتفاق مع «قافلة نون»، للأطفال المحرومين من التعلم، وذلك بتوقيع اتفاقية مع القافلة وتزويد المبادرة الإنسانية بما يقارب 50 لوحاً إلكترونياً، بالإضافة إلى إطلاق مرحلة جديدة من مسابقة «كأس لغتي» والتي ستضيف الصف الثالث، في إطار إسهامها في تحبيبهم في اللغة العربية وتحفيزهم على إجادة قراءتها وكتابتها ورفع الحصيلة اللغوية لديهم.
قالت بدرية آل علي، مدير مبادرة «لغتي»، إن «لغتي» التي تتضمن 6 مراحل، تعمل على تكوين معلمي الأطفال وكذلك المتطوعين على كيفية استخدام البرنامج والجهاز الذكي، كما ستزود «قافلة نون» المبادرة التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية التي تسهم في حل مشكلة تعليم الأطفال خارج المدرسة للأعمار (6-12) عاماً، من خلال استعادة حقهم في التعليم باستخدام منهج دراسي مبسط في مواد اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والتربية الأخلاقية، وسنعمل على تعزيز اللغة العربية لديهم بطريقة تناسب التقنيات الجديدة، والخروج عن النمط السائد في تعليم هذه اللغة، حيث نهدف إلى تطوير قدرات المنظومة التعليمية والارتقاء بها، والاستفادة من التطوّر التكنولوجي في دعم التعليم باللغة العربية، إلى جانب تعزيز الهوية الوطنية، وإيجاد جيل فخور ببلده وأمته وحضارته العربية والإسلامية
وأضافت: «ستشمل المبادرة مَن يعانون من صعوبة التعلم، لمساعدة الطلاب على التعلم الذكي، والفهم والتركيز، وحققت لغتي للعمل المسرحي حضورها الفاعل والمؤثر في تعزيز اللغة العربية في نفوس الأطفال، بأسلوب تفاعلي شيق بعيداً عن التلقين والروتين، بما يسهم في تنمية مهاراتهم ومواهبهم وقدراتهم الفنية في التمثيل، خلال الحضور على المسرح.