الإمارات

«عيادة زايد المتنقلة» تعالج المئات من ذوي الدخل المحدود

أبوظبي ( الاتحاد)
نجحت عيادة زايد المتنقلة من علاج المئات من ذوي الدخل المحدود، بإشراف أطباء الإمارات، وانسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2018 عام زايد، وذلك في مبادرة إنسانية مشتركة من مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وبرنامج الإمارات للجاهزية المجتمعية «جاهزية»، وبرنامج الإمارات للابتكار في مجال «ابتكار» وبرنامج الإمارات لإعداد القادة في مجال العمل الإنساني «إعداد»، في نموذج مميز للشراكة المجتمعية في مجال العمل الطبي الميداني
وتعمل عيادة زايد المتنقلة في محطتها المحلية ضمن منظومة العيادات والمستشفيات الإماراتية التطوعية الميدانية المتحركة لخدمة الأطفال والمسنين لمبادرة زايد العطاء وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية، انسجاماً مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وقالت الدكتورة خديجة النعيمي، المديرة التنفيذية لعيادة زايد المتنقلة: «إن مبادرة زايد العطاء تحرص منذ انطلاقها عام 2000 على تبني المبادرات المبتكرة في مجال العمل الطبي التطوعي، في نموذج يحتذى به من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة
وأشارت إلى أن العيادات المتنقلة محلياً جاءت بعد النجاح الكبير الذي حققته مبادرة زايد العطاء عالمياً، من خلال قوافل زايد الخير التي طافت مختلف دول العالم وعالجت نحو عشرة ملايين طفل ومسن، وأجرت نحو 10 آلاف عملية قلب.