ألوان

فيلم وثائقي عن مقتل صحفية سويدية على متن غواصة

كيم وول (أ ف ب)

كيم وول (أ ف ب)

ستوكهولم (د ب أ)

أظهر فيلم وثائقي دنماركي، أن الصحفية السويدية «كيم وول» التي توفيت على متن غواصة بناها أحد الهواة في أغسطس الماضي، كانت قد غادرت حفلاً لإجراء مقابلة مع المخترع الدنماركي بيتر مادسين المتهم بقتلها.
وكانت وول قد تلقت رسالة من مادسين في العاشر من أغسطس يدعوها فيها إلى إجراء مقابلة معه، طبقاً لما ذكره شريكها، في فيلم وثائقي بثته قناة «تي.في2.» التلفزيونية الدنماركية مساء أمس الأول الخميس. وكانت وول وهي صحفية مستقلة قد اتصلت بمادسين قبل ذلك بأشهر عدة بشأن عمله في مجال الصواريخ.
وكانت هي وشريكها الدنماركي الذي لم يتم الكشف عن هويته يعيشان في الجزيرة نفسها التي كانت توجد فيها غواصة مادسين وورشة عمله. وبعد اجتماع قصير في ورشة عمل مادسين، قبلت وول الدعوة لإجراء مقابلة مع مادسين في ذلك المساء على متن الغواصة، طبقاً لما ذكره شريكها. وبدا أن وول (30 عاماً) كانت تشعر بالفرح، وأرسلت رسائل عدة إلى شريكها، لكن الرسائل توقفت بعد ذلك.
واتصل بالشرطة ومركز الإنقاذ البحري في 11 أغسطس، حيث بدأت عملية بحث، وتم رصد الغواصة الغارقة. ومن المقرر أن تبدأ محاكمة مادسين في الثامن من مارس المقبل، وكان قد اتهم مؤخراً بقتل وول التي قطعت أوصال جثتها وتم إلقاؤها في البحر، وينفي مادسين قتلها.