صحيفة الاتحاد

الملحق الرياضي

دراسة عالمية: اليوفي خدع الريال في صفقة رونالدو!

كريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو

محمد حامد (دبي)

حينما أطلق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو تصريحه الشهير، قائلاً إنه يشعر بقدرته على البقاء في الملاعب لمشارف الأربعين، اعتقد البعض أن رونالدو قالها في إطار الحرب النفسية، وحرصه على بث رسائل بعينها للمنافسين والجماهير والإعلام، ثم أشارت تقارير العام الماضي، إلى أن هداف الريال السابق، ولاعب اليوفي الحالي، يتمتع بمقومات جسدية، تعادل ابن العشرين على الرغم من أنه يبلغ 33 عاماً، وجاء تألق رونالدو مع الريال في الموسم الماضي الذي شهد تسجيله 44 هدفاً في مختلف البطولات، وقيادة الريال للفوز بدوري الأبطال، ليؤكد عملياً أنه ما زال أمام الكثير في الملاعب وفقاً لقاعدة ذهبية تقول «العمر مجرد رقم».
صفقة انتقال رونالدو لليوفي أثارت ضجة هائلة، إلى حد أنها خطفت الأضواء من أحداث مونديال روسيا لعدة أيام، فقد كان الرحيل مفاجئاً، كما أن الهدف التاريخي للريال، وأحد أكثر النجوم تأثيراً في تاريخ الملكي، إن لم يكن أكثرهم على الإطلاق، كما أثارت الصفقة ضجة كبيرة بالنظر إلى قيمتها المالية، فقد أكد البعض أن فلورنتينو بيريز نجح في بيع لاعب يقترب من نهاية مسيرته مقابل 105 ملايين يورو، أي أنه استعاد ما دفعه سابقاً للحصول على خدماته، واستفاد من تألقه على مدار 9 مواسم، شهدت تسجيله 450 هدفاً في 438 مباراة، وقيادة الريال للحصول على 15 بطولة، أهمها رباعية دوري الأبطال، وثنائية الليجا.
والمفاجأة الجديدة كشفت عنها دراسة علمية اقتصادية قام بها المرصد العالمي لكرة القدم، حيث أشارت الدراسة إلى أن القيمة الحقيقية لصفقة رونالدو «صاروخ ماديرا» يجب أن تكون 116.5 مليون يورو، أي أن هناك 11.5 مليون يورو كان يتوجب على اليوفي إضافتها لمبلغ الـ 105 ملايين لكي يحصل على رونالدو في صفقة عادلة، ولا ترتبط أهمية هذه الدراسة التي أثارت جدلاً، ونالت اهتماماً كبيراً من الصحافة العالمية في الساعات الماضية، بوقوع بيريز ضحية لاعتقاده أنه الرابح الأكبر من الصفقة، بل لأنها تعيد لرونالدو هيبته وقيمته الحقيقية. تقييم اللاعبين وفقاً لدراسة المرصد العالمي لكرة القدم له معايير عدة، على رأسها الأداء في الوقت الراهن، والذي يشمل تأثير اللاعب في نتائج مباريات فريقه، وكذلك عامل السن، والجنسية، والشهرة التي يتمتع بها اللاعب، وكذلك سمعته فيما يتعلق بالانضباط، والنادي الذي يلعب له ومكانته، وأسعار الصفقات السائدة في بورصة الانتقالات في فترة بعينها، والفترة المتبقية في عقد اللاعب، وغيرها من المقاييس الدقيقة، وبناء على هذه المعايير، فإن الريال كان يتوجب عليه مطالبة اليوفي بالحصول على 116.5 مليون يورو للموافقة على رحيل رونالدو.
ومن المتوقع أن يظل رونالدو الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم للاعب تجاوز 30 عاماً، ولن يكسر رقم «الدون» إلا نجم في حجم ليونيل ميسي في حال قرر الرحيل عن البارسا، وهو سيناريو ليس متوقعاً، فهو على الأرجح سوف يستمر في صفوف الكتالوني حتى نهاية مسيرته في الملاعب الأوروبية، وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن رونالدو سوف يظل أغلى صفقة فوق الـ 30 لفترات طويلة قادمة، ويأتي من بعده النجم الإيطالي ليوناردو بونوتشي، حينما انتقل من اليوفي إلى الميلان صيف 2017 مقابل 37 مليون يورو، وكان قد تجاوز الـ 30 من عمره، ثم عاد إلى فريق السيدة العجوز مطلع أغسطس الماضي.
أما ثالث أغلى اللاعبين في تاريخ كرة القدم ممن تجاوزوا الـ 30 عاماً، فهو جابرييل باتيستوتا أسطورة فيورنتينا السابق، والذي رحل صوب روما عام 2000، حينما كان يبلغ 31 عاماً، وبلغت قيمة الصفقة 24 مليون يورو، ويحتل صامويل إيتو المركز الرابع في القائمة، بانتقاله إلى أنجي ماكاشكالا الروسي عام 2011 بعد تجربته الرائعة مع إنتر ميلان التي شهدت تتويجه بالثلاثية التاريخية عام 2010، وبعد تجاوز الـ30 لم يتردد في تلبية نداء المال القادم من روسيا، حيث بلغت قيمة الصفقة 22 مليون يورو، في حين كان يتقاضى راتباً سنوياً يفوق الـ 20 مليون يورو، مما جعله الأعلى راتباً في العالم في الفترة المذكورة، أما خامس أغلى صفقة للاعب تجاوز 30 عاماً، فإن صاحبها هو كلود ماكيليلي الذي انتقل من الريال إلى تشيلسي مقابل 17 مليون يورو عام 2003، ليبدع مع البلوز لمدة 5 سنوات.

أغلى 5 صفقات في التاريخ للاعبين تجاوزا الـ30 عاماً
1- كريستيانو رونالدو - من الريال لليوفي - 105 ملايين يورو
2- ليوناردو بونوتشي - من اليوفي للميلان - 37 مليون يورو
3- جابرييل باتيستوتا - من فيورنتينا لروما - 24 مليون يورو
4- صامويل إيتو - من الإنتر لأنجي - 22 مليون يورو
5- كلود ماكيليلي - من الريال لتشيلسي - 17 مليون يورو