صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

10 تسهيلات تقدمها شركات عقار وملاك بأبوظبي لجذب المستأجرين

وحدات سكنية في أبوظبي (تصوير وليد أبوحمزة)

وحدات سكنية في أبوظبي (تصوير وليد أبوحمزة)

سيد الحجار (أبوظبي)

أسهم تراجع الإيجارات السكنية في أبوظبي، وزيادة المعروض من الوحدات السكنية، في تسابق شركات عقار وملاك لتقديم تسهيلات متنوعة، وعروض خاصة وإغراءات لجذب المستأجرين.
وبحسب متعاملين في سوق أبوظبي العقاري، تتنوع العروض المقدمة في أبوظبي لجذب المستأجرين، حيث تشمل العروض منح فترات سكن مجانية تتراوح بين شهر إلى شهرين، ومنح قسائم شراء مجانية أحياناً، فضلاً عن التنازل عن تحصيل قيمة تأمين السكن، وتحمل العمولة أحياناً، وكذلك منح مواقف سيارات مجاناً.
وتشمل العروض التوسع في تأثيث الوحدة السكنية بمعظم أجهزة المطبخ، وتحمل تكاليف نقل الأثاث أو جزء منها، فضلاً عن تحمل بعض الرسوم الخاصة بتكلفة التبريد ورسوم المياه والكهرباء.
ويؤكد خبراء عقاريون أن تراجع الإيجار دفع كثيراً من الملاك لتقديم المزيد من التسهيلات، سواء من حيث قبول تخفيض السعر أو قبول السداد على دفعات ربع سنوية، بل وشهرية أحياناً.
ورصدت «الاتحاد»، نحو 10 تسهيلات تقدمها شركات عقارية وملاك عقارات في بأبوظبي لجذب المستأجرين، بحسب متعاملين ومسؤولين بشركات عقارية بالإمارة.
1- فترات سكن مجانية
لجأت بعض الشركات العقارية والملاك مؤخراً لمنح فترات سكن مجانية للمستأجرين، تتراوح بين شهر أو شهرين غالباً، كأن يتم توقيع العقد لمدة 13 أو 14 شهراً، مع التزام المستأجر بسداد قيمة العقد بذات قيمة الـ 12 شهراً. وفي ذات الوقت بات بعض الملاك يقبلون انتقال المستأجر للسكن في أي وقت من أيام الشهر، مع قبول احتساب العقد بداية من أول أيام الشهر الجديد، وهو ما كان يصعب قبوله من الملاك في السنوات الماضية.
2- قبول السداد على دفعات
رغم تفضيل معظم الملاك والشركات توقيع العقود السنوية لضمان تحصيل القيمة الإيجارية مرة واحدة، ما يضمن توفير السيولة اللازمة لديهم، لاسيما في حالة التزامهم بسداد أقساط بنكية، فإن ظروف السوق الحالية دفعت كثيراً من المؤجرين لقبول سداد القيمة الإيجارية عبر دفعات نصف سنوية أو ربع سنوية، بل ودفعات شهرية في بعض الأحيان.
3- مواقف سيارات مجانية
حرصت شركات عقار وملاك خلال الفترة الأخيرة على الإعلان عن توفير مواقف سيارات داخلية مجاناً، وذلك بعد سنوات من تسابق الملاك في فرض رسوم تتراوح بين 5 و10 آلاف درهم مقابل استغلال هذه المواقف.
وتوفر بعض الشركات العقارية بالأبراج السكنية الجديدة بمناطق التملك الحر، أكثر من موقف سيارة للشقة، ما يشجع كثيراً من المستأجرين على استئجار وحدات سكنية بهذه الأبراج، لاسيما في ظل معاناة الكثيرين من نقص مواقف السيارات بمختلف مناطق أبوظبي، فضلاً عن توفير عدد وافر من المواقف لكل وحدة بمشاريع الفلل السكنية.
4- توفير بعض الأجهزة والأثاث
تحرص بعض الشركات منذ عدة سنوات على توفير بعض الأثاث بالشقق السكنية المعروضة للإيجار، لاسيما الأجهزة الكهربائية والمنزلية، وحالياً باتت معظم الشركات، بل وملاك البنايات أحياناً، يهتمون بتوفير كافة أجهزة المطبخ بالكامل في الوحدات السكنية المعروضة للإيجار، وهو ما يغري كثيراً من المستأجرين لاسيما من الوافدين الجدد، والذين يقومون بتجهيز وحداتهم للمرة الأولى.
5- التنازل عن تأمين السكن
يشترط معظم الملاك والشركات العقارية سداد مبلغ محدد تحت مسمى قيمة «تأمين السكن»، حيث تقدر غالباً هذه القيمة بنحو 5 آلاف درهم، إلا أن الفترة الحالية تشهد نوعاً من التسهيلات في تحصيل هذه القيمة من المستأجرين، سواء من خلال إلغائها تماماً، أو تخفيضها لنحو ألفي درهم فقط. وفي ظل تجارب كثير من المستأجرين في صعوبة استرداد قيمة تأمين السكن عند انتهاء العقد الإيجاري، أو خصم نسبة منها، فإن الكثيرين باتوا يهتمون بهذا البند في عقد الإيجار.
6- نقل الأثاث
تشمل عروض السكن حالياً إمكانية تحمل تكاليف نقل الأثاث للوحدة الجديدة، كأن يتم الإعلان عن قيمة إيجارية للعقار شامل تكلفة النقل، أو على الأقل توفير شركة نقل متخصصة لنقل الأثاث مع تقديم خصم يصل إلى 30% للمستأجرين.
وتتراوح تكلفة نقل الأثاث غالباً بين 2 و5 آلاف درهم، وتختلف بناءً على حجم المفروشات والأثاث، ومسافة النقل، حيث ترتفع عند الانتقال من إمارة لأخرى.
7- سداد بعض الرسوم
يقدم بعض الملاك حالياً عروضاً تشمل سداد بعض الرسوم التي يتحملها المستأجر، مثل رسوم التبريد، والتي تشكل عبئاً على كثير من المستأجرين، لاسيما ببعض مشاريع التملك الحر، والتي تطبق نظام التبريد المركزي، حيث يقدر متوسط الفاتورة شهرياً بنحو ألف درهم.
كما يتحمل بعض الملاك أحياناً رسوم المياه والكهرباء، لاسيما في الوحدات المقسمة بشكل نظامي داخل الفلل، وكذلك بالنسبة للأستوديوهات ببعض المشاريع العقارية الجديدة.
وكانت شركة الفرسان العقارية أعلنت مؤخراً عن طرح أستوديوهات للتأجير بمنتجع الفرسان الرياضي الدولي، مقابل 35 ألف درهم في السنة، شاملة رسوم الكهرباء والمياه، والتكييف.
8- قسائم شراء مجانية
تلجأ بعض الشركات العقارية لمنح المستأجرين عروضاً خاصة قد تشمل قسائم شراء مجانية ببعض المحال أو المطاعم أو المراكز التجارية، أو المراكز الترفيهية والألعاب، لاسيما التابعة لهذه الشركة.
وكانت شركة «الدار» قدمت عروضاً خاصة للتأجير ببرج «محمد بن راشد» وسط أبوظبي، شملت منح المستأجرين شهراً مجاناً أو تخفيض القيمة الإيجارية بنسبة 5%، كما شمل العرض منح المستأجرين لشقة مؤلفة من غرفة واحدة أو غرفتين قسيمة شراء بقيمة 2500 درهم من مول المركز التجاري العالمي- أبوظبي، وقسيمة بقيمة 5 آلاف درهم لمستأجري الشقق ذات الثلاث غرف أو أكثر.
9- التأجير من دون عمولة
يعرض كثير من الملاك وحداتهم للإيجار مباشرة مع التأكيد على عبارة «من الملاك مباشرة.. وبدون عمولة» وهو ما يسهم في جذب المستأجرين للاستفادة في توفير قيمة العمولة التي تقدر بـ 5% من قيمة عقد الإيجار.
كما يستفيد المستأجرون من استئجار وحدات سكنية من شركات التطوير العقاري مباشرة، تجنباً لسداد قيمة عمولة الوسيط العقاري.
10- عروض وخدمات مجانية
تحرص العديد من الشركات العقارية على توفير العديد من الخدمات التي يستفيد منها العملاء، مع التأكيد على توفير هذه الخدمات مجاناً للمستأجرين، فضلاً عن عضوية مجانية ببعض النوادي أو الفنادق، بخلاف الاستفادة من المراكز الاجتماعية المتوفرة ببعض الأبراج الحديثة.
ومؤخراً طرحت شركة بلووم العقارية وحدات مشروع «بلووم سنترال» وسط أبوظبي للإيجار، مشيرة إلى حصول المستأجرين في مساكن بلووم على خدمات عديدة، بما في ذلك خدمة البواب، التدبير المنزلي، غسل الملابس، خدمة السائق، تأجير السيارات، سيارات الأجرة، إضافة إلى بطاقة خصم على بعض الخدمات الأساسية، فضلاً عن حصول المستأجرين في مبنى المكاتب الواقع بالقرب من فندق «ماريوت وسط المدينة أبوظبي»، على مجموعة متنوعة من المزايا والخصومات لدى استخدامهم مرافق الفندق، بما في ذلك مرافق غرف الاجتماعات، ومرافق غرف الضيوف، والمطاعم، والردهات، ومركز الاستجمام والنادي الصحي، بالإضافة إلى خدمات غسل الملابس والحجوزات الأولوية على العروض الخاصة والحملات الترويجية.

عقاريون: تراجع الإيجارات يدفع لتقديم المزيد من العروض
أكد خبراء ومسؤولون بشركات عقارية في أبوظبي، توجه ملاك العقارات لتقديم المزيد من التنازلات والعروض للمستأجرين مؤخرا، إلى تراجع أسعار الإيجارات، وزيادة المعروض من الوحدات السكنية بمختلف مناطق الإمارة.
وانخفضت أسعار إيجار الشقق والفلل في أبوظبي، خلال الربع الثاني من العام الحالي، بنسبة 2% و4% على التوالي، فيما سجلت انخفاضاً سنوياً بنسبة 10% و9%، بحسب تقرير صادر عن شركة استيكو للخدمات العقارية.
وتراوح الانخفاض في أسعار إيجار الاستوديوهات والشقق التي تضم ثلاث غرف نوم، من 1% إلى 5% خلال الربع الثاني، ومن 5% إلى 18% على مدار العام، وسجلت حدائق الجولف أعلى انخفاضات في سوق إيجار الفلل منذ الربع الثاني من عام 2017 بنسبة 14%، تليها حدائق الراحة، بنسبة 13%.
وقال عبدالرحمن الشيباني، رئيس مجلس إدارة شركة منابع العقارية، إن الفترة الحالية تشهد زيادة ملحوظة في المعروض مقارنة بالطلب، ما أسهم في توفير خيارات متنوعة أمام المستأجرين، ودفع الملاك لتقديم العديد من التسهيلات، لافتا إلى توجه بعض الشركات العقارية لتقديم شهر مجاناً، وتوفير تسهيلات في السداد خلال 3 أو 4 دفعات، فضلاً عن توجه بعض الملاك للإعلان عن التأجير من دون عمولة لجذب العملاء.
وأوضحت عبير نديم، المدير العام لشركة «ايسترن ساندس»، أن فترة ارتفاع الإيجارات بأبوظبي قبل نحو 3 سنوات، شهدت تشدد الملاك في اشتراط العقود السنوية، بينما يقبل الكثيرون منهم اليوم السداد على 4 دفعات، بل يقبل ملاك أحيانا السداد الشهري.
وأشارت إلى تقديم الملاك عروضاً لسداد عقود المياه والكهرباء، لاسيما في الفلل المقسمة بطريقة نظامية، فضلاً عن تقديم عروض تشمل امتداد العقد لنحو 13 أو 14 شهراً، مع سداد ذات قيمة الـ 12 شهراً، وكذلك تقديم قسائم شراء مجانية ببعض المراكز التجارية التابعة للشركات العقارية. ولفتت عيدا محمود صاحبة شركة أريكا لإدارة العقارات إلى تنوع العروض المقدمة من الملاك لتشمل شهراً أو شهرين مجاناً، والتنازل عن قيمة تأمين السكن، وقبول السداد على دفعات، بل وقبول سداد الدفعة الأولى بشيك، دون اشتراط سدادها نقداً، كما كان يحدث في السابق.
ولفتت إلى توجه بعض ملاك البنايات لتوفير كافة الأجهزة الكهربائية والمنزلية بالمطبخ، من ثلاجة وغسالة وبوتاجاز وغيرها، وهو ما كان يتم فقط عبر الشركات العقارية الكبرى سابقا، فضلاً عن التوجه لتقديم عرض لنقل الأثاث مجاناً، أو الاتفاق مع شركة نقل مع منح العميل تخفيضاً يتراوح بين 20 و30%، لافتة إلى توجه بعض ملاك الشقق لتقديم عروض للمستأجرين بمناطق التملك الحر بسداد فاتورة التبريد المركزي، والتي يتحملها المستأجر غالبا.
بدوره، قال أحمد صلاح ربيع مدير شركة بلاتينيوم هوم للعقارات، إن كثيراً من الملاك لا يترددون اليوم في تأجير الوحدات السكنية بقيمة منخفضة بدلاً من عدم إشغالها لعدة أشهر، ما يحمل الملاك خسائر مالية، مشيرا إلى قبول الكثيرين من الملاك السداد على دفعات، بيد أنه من الصعب قبول البعض للسداد الشهري إلا في حالات محددة.