عربي ودولي

قوات الشرعية تطلق عملية تحرير حرض وميدي

  قادة المنطقة العسكرية الرابعة أثناء تفقدهم الجبهات القتالية (من المصدر)

قادة المنطقة العسكرية الرابعة أثناء تفقدهم الجبهات القتالية (من المصدر)

بسام عبدالسلام (عدن)

أطلقت قوات الحكومة اليمنية الشرعية مسنودة بالتحالف العربي عمليات عسكرية واسعة لاستكمال تحرير مديريتي حرض وميدي الساحلية بمحافظة حجة، شمال غرب اليمن، عقب وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات الجيش الوطني وأخرى قوات مشتركة من التحالف بقيادة السعودية.

وأفادت مصادر عسكرية بأن التعزيزات وصلت إلى جبهات القتال في حرض وميدي، وبدأت عمليات واسعة لتحرير المديرتين باتجاه محافظة الحديدة الساحلية آخر معاقل المتمردين على الشريط الساحلي الغربي.

وأفاد المركز الإعلام للمنطقة العسكرية الخامسة بأن عمليات عسكرية واسعة تم إطلاقها تحت غطاء جوي وبري من قبل قوات التحالف التي استهدفت مواقع الميليشيات في حرض وميدي ، مشيرا إلى أن عشرات القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين سقطوا في ظل تراجعهم للخلف في عدة محاور وتراجع قواتهم صوب محافظة الحديدة الساحلية. وأضاف المركز أن مدفعية التحالف والجيش الوطني قصفت مواقع المليشيات الانقلابية في مثلث المجبر شرق الجمرك القيم بجبهة حرض، تزامنا مع أعمال قصف مماثلة لمواقع الميليشيات في جبهة ميدي الساحلية.

وشنت مقاتلات التحالف أربع غارات جوية على أهداف متحركة للميليشيات الانقلابية غرب مجمع النخيل والمداحشة وأخرى بالقرب من الجمارك القديم بجبهة حرض في حين استهدفت تجمعات للمتمردين في مزارع الخضراء في ميدي الحدودية مع السعودية.

واستهدفت المقاتلات بـ 8 غارات جوية مقر اللواء 25 ميكا بمديرية عبس في حجة واستهدف تمركزات لتلك العناصر ومخازن أسلحة، وأسفرت تلك الغارات عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، وتدمير آليات عسكرية كانت بحوزة المتمردين.

واستكملت قوات الجيش الوطني والتحالف العربي تطهير جيوب ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح المتمردة في مدينة المخا الساحلية بمحافظة تعز،غرب البلاد، وتمكنت القوات من فرض سيطرتها على المدخل الجنوبي والشرقي لمدينة المخا تحت غطاء جوي من مقاتلات التحالف التي شنت غارات جوية عنيفة على مواقع الميليشيات المتمردة.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية في مدينة المخا الساحلية بمحافظة تعز تمكن قوات الجيش من إحكام سيطرتها على جولة النصر شرقا وجولة الشهداء «دوار الميناء ـ خط عدن» جنوبا ، في حين تتقدم شمالاً باتجاه مصنع الخرج للثلج من أجل قطع الخط الرئيسي الرابط بين المخا والحديدة.

وأشارت المصادر إلى منطقة السويس الواقعة على الخط الرئيس الرابط بين ميناء المخا والمجمع الحكومي تشهد اشتباكات عنيفة أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات التي فرت باتجاه خط الحديدة.

وأكدت قوات الجيش مصرع عشرات العناصر المتمردة، من بينها القيادي الميداني ماهر الخولاني في العمليات العسكرية لتطهير جبوب الميليشيات في المخا، مشيرة إلى أن المرحلة الثانية من عملية الرمح الذهبي ستكون باتجاه الحديدة.

وأفاد سكان محليون في ضواحي المخا بأن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح أجبرت أهالي منطقة الحالي حارة أحمد شاهر في الأطراف الجنوبية على النزوح القسري تحت تهديد السلاح واستخدام المنازل السكنية كمواقع عسكرية.

وتمكنت دفاعات قوات التحالف من اعتراض صاروخين بالستيين أطلقتهما الميليشيات المتمردة باتجاه مواقع قوات الجيش الوطني جنوب مدينة المخا.

وأفادت مصادر عسكرية بأن الصاروخين تم إطلاق الأول من معسكر خالد في مديرية موزع الواقع على بعد 30 كيلو متراً من المخا ، فيما أطلق الصاروخ الثاني من معسكر أبو موسى الأشعري في الخوخة جنوب الحديدة على بعد 90 كيلو متراً من المخا.

وأنزلت قوات التحالف العربي عدد من الوحدات والتشكيلات البحرية والبرية في مديرية المخا ضمن خطوات إنشاء غرفة عمليات متقدمة تتولى عملية تحرير السواحل الغربية لليمن واستكمال تطهير تعز وتشرف على تأمين الملاحة الدولية.

وكشف قائد المنطقة العسكرية الرابعة في اليمن اللواء ركن فضل حسن القوات الحكومية تحرز تقدما في المخا وأن قوات الجيش والتحالف تمكنت من تأمين المدينة وسط استمرار عملية تطهيرها من الألغام التي خلفتها الميليشيات بهدف إعاقة تقدم القوات الشرعية.

وأكد حسن المعلومات حول ضبط قوات الجيش أسلحة إيرانية الصنع في مخازن الألوية العسكرية التي تم تحريرها في المخا خلال الأيام الماضية، مشيرا إلى إن الأسلحة المضبوطة تشمل صواريخ متوسطة المدى وذخائر إيرانية الصنع ومضادات دروع وصواريخ حرارية. وأضاف أن قتلى المتمردين بالعشرات وجثثهم متناثرة في عدة مواقع في حين أن هناك عشرات الأسرى، من بينهم قيادات ميدانية كبيرة.

وشنت مقاتلات التحالف غارات جوية على مواقع المتمردين بالقرب من جبل النار الأطراف الغربية لمدينة تعز وسط مواجهات عنيفة بين الطرفين أسفرت عن مقتل عدد من الميليشيات، واستهدفت مدفعية الجيش الوطني آليات عسكرية بالقرب من بوابة التشريفات شرق تعز ما أسفر عن مقتل عدد من الميليشيات التي كانت على متنها.

وشنت مقاتلات التحالف غارات على مواقع الانقلابيين جبهة المخدرة بالجدعان غرب جبل هيلان الاستراتيجي في مديرية صرواح غرب محافظة مأرب شمال اليمن، واستهدف أيضا تعزيزات بشرية للميليشيات في وادي الضيق ووادي حباب كانت في طريقها لجبهات الميليشيات في صرواح.

واستهدفت مقاتلات التحالف بغارات جوية منطقتي المجاوحة وبني فرج في مديرية نهم شرق صنعاء ، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

وقتل قيادي ميداني في الميليشيات الإنقلابية يدعى أبو عبيد وعدد من مرافقيه في كمين نصبته المقاومة الشعبية في مدينة القاعدة جنوب محافظة إب وسط البلاد. وقال مصدر محلي، إن «أبو عبيد» هو المشرف الأمني للميليشيات في منطقة القاعدة تعرض لهجوم مسلح أثناء مرورها في أحد الشوارع الرئيسة، مشيراً إلى أن 3 من مرافقي القيادي قتلوا، وأصيب رابع بجراح.