الرياضي

أندرسون يدخل مقصورة شرف «مبادلة» بسرعة 200 كلم

أندرسون يحتفل بلقب كأس مبادلة في نسختها العاشرة (تصوير مصطفى رضا)

أندرسون يحتفل بلقب كأس مبادلة في نسختها العاشرة (تصوير مصطفى رضا)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

زفَّت النسخة العاشرة من بطولة مبادلة العالمية للتنس النجم جنوب الأفريقي كيفين أندرسون المصنف 14 على الصعيد العالمي بطلاً جديداً إلى عشاق وجماهير اللعبة بعدما نجح في تخطي عقبة ثلاثة نجوم على التوالي هم الإسباني بابلو كارينو المصنف العاشر في الدور الأول، ثم النمساوي دومنيك ثيم المصنف الخامس في نصف النهائي، وأخيراً روبيرتو باوتيستا المصنف 20 في المباراة النهائية، حيث أنهى أندرسون هذه المباريات كافة دون خسارة أية مجموعة.
وخلف أندرسون ثلاثة أبطال عالميين تناوبوا على الظفر بلقب بطولة مبادلة هم الإسباني رفاييل نادال برصيد 4 ألقاب، الصربي نوفاك ديوكوفيتش برصيد 3 ألقاب والبريطاني أندي موراي الذي يحمل لقبين.
ويعتبر فوز أندرسون بلقب بطولة مبادلة تتويجاً لموسم رائع قدم خلاله حضوراً لافتاً بدءاً من بلوغه نهائي بطولة أميركا المفتوحة، إحدى بطولات الجراند سلام، إلى جانب بلوغه ربع نهائيات بطولات استوريل المفتوحة والبرتغال وجنيف وستوكهولم، حيث يعتبر ضمن أفضل 20 لاعباً يتصدرون التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين في أربعة مواسم من أصل خمسة ماضية، كما سبق له بلوغ المرتبة العاشرة بالتصنيف العالمي، وهو أفضل مركز يحتله منذ بدء حياته الاحترافية قبل عشرة أعوام.
ويمتاز أندرسون نجم بطولة مبادلة الجديد بطوله الفارع الذي يبلغ 203 سم إلى جانب إرسالاته القوية التي تتجاوز معظمها حاجز الـ200 كم في الساعة، إذ كانت لإرسالاته مفعول السحر على أدائه في البطولة، الذي أحرج من خلاله منافسيه الثلاثة الذين أطاح بهم ومن بينهم اثنان يتفوقان عليه بالتصنيف العالمي هما دومنيك ثيم المصنف الخامس وبابلو كارينو المصنف العاشر.
وأعرب أندرسون عن سعادته الكبيرة بدخول مقصورة الشرف في بطولة مبادلة بنسختها العاشرة قائلاً: «لقد كان رائعاً بالنسبة لي أن أحظى بشرف التواجد هنا أمام جماهير اللعبة في الإمارات بعد مشاركتي الأولى قبل عامين، بالنسبة لي، أرى الفوز باللقب تتويج رائع لموسم مثالي قدمت فيه الكثير من الجهود وتغلبت خلاله على العديد من العقبات. أتطلع إلى دخول الموسم القادم بشكل قوي ومواصلة مسلسل النتائج الجيدة. أنا سعيد للغاية بما حققته هنا في أبوظبي».
وأضاف: «سأقبل على الخوض في تحديات كبيرة الموسم القادم، غداً سأتوجه إلى الهند للمشاركة في بطولتها الدولية، إذ من المنتظر أن أخوض أول مواجهة الأربعاء ومن الهند سأتوجه إلى أستراليا للمشاركة في أولي بطولات الجراند سلام الموسم القادم، أعتقد أنني أعيش في حالة بدنية وذهنية جيدة بعد الفوز ببطولة مبادلة وحصولي على اللقب إثر خوض ثلاث مواجهات كانت حافلة بالإثارة والندية».
وأكد أندرسون أن مشاركته في النسخة العاشرة من بطولة مبادلة كانت مغايرة تماماً عن خوصه التجربة الأولى قبل عامين، فسابقاً كان يعاني من مشاكل صحية حالت دون تحقيق هدفه المنشود، حيث خرج من الدور الأول لكنه نجح وخلال عامين في تذليل الفوارق الفنية التي تحول دون المنافسة على اللقب لينجح في الظفر به مؤخراً.
وفي رده على سؤال عن خلو ساحة التنس العالمية من بعض الأسماء المهمة بسبب الإصابة كرفاييل نادال وديوكوفيتش وفافرينكا وراونيش وموراي وغيرهم أكد أندرسون أن هذا الأمر بالتأكيد سيكون له تداعيات على خريطة اللعبة، ذلك لأن بعض هذه الأسماء تغيب عن الساحة منذ عدة أشهر مما أثر على حضورها بالتصنيف الدولي، مشيراً إلى أن ذلك لن يحد من تطلعات اللاعبين الآخرين الذين سيكونون أمام فرصة مثالية لتقديم إبداعاتهم والمنافسة على الألقاب، مؤكداً أن الإصابات هي جزء من لعبة التنس في حين أنه يسعى إلى التركيز على نفسه، وأن يكون في أفضل حالة لخوض المنافسات بعيداً عن هوية اللاعبين الذين سيواجههم إن كانوا من أصحاب الإنجازات أو عكس ذلك. وأعرب أندرسون عن أمله في أن يتكيف سريعاً مع الأجواء في الهند وقبيل خوض مواجهته الأولى في هذه البطولة، لافتاً إلى أنه يتطلع إلى المنافسة على اللقب، إذ سيلعب بكل ما يملكه من طاقة وقوة لبلوغ المباراة النهائية، كما سيكون هدفه الرئيسي من الموسم القادم أن يعيش أجواء المباريات النهائية التي سبق أن عاشها في عام 2017 عندما بلغ نهائي بطولة أميركا المفتوحة، وذلك بفضل الحالة البدنية الجيدة التي يضطلع بها والتدريبات الشاقة التي خاضها.

ديوكوفيتش يتعافى من الإصابة في أبوظبي
أبوظبي (الاتحاد)

رغم انسحاب عدد لا بأس به من أبرز النجوم العالميين إلا أن بطولة مبادلة نجحت في تقديم وجبات فنية مثيرة وممتعة لجماهير اللعبة، وجاءت الانسحابات جميعها بسبب الإصابات التي ضربت الكندي ميلوش راونيش والسويسري فافرينكا الذين تعرضا إلى الإصابة في يوليو الماضي والحال ينسحب على رفايل نادال الذي كان من المفترض مشاركته في حملة الدفاع عن اللقب، لكن معاناته من مشكلات في المرفق ونصائح الجهاز الطبي دعته إلى الاعتذار رسمياً عن المشاركة وكذلك انسحب الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي دعاه الأطباء إلى عدم المشاركة بسبب تعرضه إلى إصابة في الكوع وأثار انسحاب النجم الصربي شكوك العديد من المراقبين حول احتمالات غيابه عن بطولة استراليا المفتوحة يناير الحالي. ويتوقع أن يشهد موسم التنس العالمي في الأشهر الأولى من عام 2018 غياب النجوم المصابين فإلى جانب فافرينكا وراونيش ونادال وديوكوفيتش كان اندي موراي يغيب عن المشاركة منذ منتصف العام الماضي تقريباً بسبب إصابة في عضلة الورك ولكنها لم تحل دون خوضه مباراة استعراضية قصيرة «مجموعة واحدة» أمام باوتيستا في نصف النهائي، حيث اعتبرت هذه المباراة بمثابة جرعة تدريبية مهمة للنجم البريطاني الذي اختار أبوظبي لخوض رحلة العلاج من الإصابة التي تعرض لها.