الاقتصادي

«إحصاء أبوظبي» يختتم مؤتمر الرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية

شما المزروعي والقبيسي ولوتاه خلال الجلسة الختامية للمؤتمر (من المصدر)

شما المزروعي والقبيسي ولوتاه خلال الجلسة الختامية للمؤتمر (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم مركز الإحصاء &ndash أبوظبي، أمس، فعاليات الدورة الخامسة عشرة من مؤتمر الرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية 2016، برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والتي عقدت بمركز أبوظبي للمعارض، واستضافتها إمارة أبوظبي لأول مرة في الشرق الأوسط، حيث تواصلت الفعاليات على مدار ثلاثة أيام تحت شعار: «روح الإحصاءات الرسمية، الشراكة والابتكار المتواصل»، بمشاركة أهم خبراء الإحصاء حول العالم، ضمن أكثر من 500 مشارك من 40 دولة.

وشهد اليوم الختامي للمؤتمر «الإعلان عن الفائزين بجائزة الإحصائيين الشباب على مستوى العالم، والتي فاز بها رولاندو مارتينيز الفائز بالمركز الأول، وتوماس زميرمان الفائز بالمركز الثاني، وقدمتها لهم معالي علا عوض رئيس الرابطة الدولية، مؤكدة دور الجائزة في تشجيع الإحصائيين الشباب على مستوى العالم، مما يساهم في مواصلة الإبداع والابتكار في مجال الإحصاء، مشيرة إلى أن المستقبل يحمل الكثير من التطور والتميز في هذا المجال بفضل جهود هؤلاء الشباب.

كما أعلن المؤتمر عن أسماء الفائزين بجوائز الإحصائيين الإماراتيين الشباب، وجاءت بالمركز الأول عائشة علي الشامسي من جهاز الرقابة الغذائية، ثم شباب دائرة الإحصاء وتنمية المجتمع بالشارقة، وشباب جامعة الإمارات العربية المتحدة.

وقامت معالي شما سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وبطي أحمد محمد بن بطي القبيسي مدير عام مركز الإحصاء - أبوظبي، بتكريم الفائزين، وتسليمهم الجوائز.

وهنأت المزروعي، شباب الوطن الإحصائيين بجهودهم المتميزة وأعمالهم المبتكرة.

وأكدت، أن النظام الإحصائي في إمارة أبوظبي يتطلع إلى جهودهم المبدعة، هم وكل زملائهم من أبناء الإمارات، مشيرة إلى أن هذا التكريم يطال شباب الإحصائيين كافة، قائلة: «إن الفائزين هم رمز لهم جميعاً»

وبعد ذلك بدأت فعاليات اليوم الأخير بالكلمة الرئيسة للدكتور يوهانس غوتنغ رئيس مؤسسة الشراكة في الإحصاء من أجل التنمية في القرن الحادي والعشرين &ndash باريس21، وكانت تحت عنوان «الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال البيانات الكبيرة»، أوضح خلالها أهمية البيانات الكبيرة في رسم السياسات وتعزيز خطط التنمية في المجالات كافة.

وأكد أن القطاع العام لا يستطيع في العصر الحالي الاستغناء عن التعاون مع القطاع الخاص، كما لا يستطيع القطاع الخاص القيام بدوره لولا دعم القطاع العام، فالشراكة بين القطاعين أصبحت ضرورة ملحة لتحقيق الخير للبشرية جمعاء.

وضمن فعاليات اليوم الختامي للمؤتمر، قدم ماريو بالما الرئيس المنتخب للرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية، وماركو دي إركولي ممثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، عرضاً عن مؤتمر الجمعية الدولية لمؤتمر الإحصاءات الرسمية المقبل عام 2018، حيث قاما بدعوة جميع الدول الأعضاء للمشاركة بقوة في الدورة السادسة عشرة المقبلة من المؤتمر، (IAOS 018)، مشيرين إلى أن العامين المقبلين سيوفران فرصة كافية للاستعداد، وطرح أحدث ما توصل إليه علم الإحصاء، وبحث أوجه التعاون بين الدول الأعضاء للمساهمة بالإحصاء في تحقيق التنمية والتغلب على المشاكل كافة التي تواجه الإنسان في العصر الحديث.

وفي كلمتها الختامية؛ أكدت معالي علا عوض، رئيس الرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية، سعادتها بروعة ودقة تنظيم المؤتمر، معربة عن خالص تمنياتها بالتوفيق لماريو بالما الرئيس الجديد المنتخب للرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية.

وألقى بطي أحمد القبيسي مدير عام مركز الإحصاء &ndash أبوظبي كلمة، قال فيها: «يعتقد البعض أن لحظةَ الفوزِ هي خط النهاية في رحلة النجاح، في مركز الإحصاء &ndash أبوظبي، نرى أنها البداية، ومن هنا فقد كانت لحظة الفوز باستضافة مؤتمر الرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية هي لحظة الانطلاق نحو الهدف الأسمى وعلى مدار أيامنا الثلاثة حققنا الهدف».

وأضاف: لقد كان هدفنا هو أن يملأ الإحصاء سمع وبصر العالم أجمع، أن تدرك البشرية جمعاء أن الإحصاء هو قاطرة التنمية وأساس الابتكار.

وتابع: «على مدار ثلاثة أيام حرصنا على إثبات الجدارة بثقتكم، فكان حضوركم أكبر حافز لنا على الإبداع والنجاح، وكانت مساهماتكم ومناقشاتكم وأوراق عملكم أطيب ثمارنا في هذا المحفل الدولي الكبير».

واختتم: «إن مركز الإحصاء &ndash أبوظبي، يتطلع إلى استضافة المؤتمر العالمي للإحصاء عام 2021، على أرض إمارة أبوظبي، مع تأكيد وعدنا بتوفير أعلى معايير النجاح وأفضل ركائز الإبداع والتميز».

وأكد المشاركون، أن المؤتمر ساهم في نشر الوعي وتطوير العمل الإحصائي في إمارة أبوظبي خاصة ودولة الإمارات العربية المتحدة عامة، إضافة إلى تطويره على المستوى الإقليمي، كما ساهم في تعزيز خطة أبوظبي 2020، ودعم استضافة المؤتمرات الدولية ذات الأهمية لدعم خطط التنمية السياحية والاقتصادية بشكل عام.

وحقق المركز قفزة تنموية في مسيرة العمل الإحصائي في الإمارة، تؤهله لاستضافة أهم حدث إحصائي في العالم، وهو المؤتمر العالمي للإحصاء WSC-ISI لعام 2021.

المغرب يستضيف مؤتمر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

قدم ممثل المندوبية السامية للتخطيط بالمملكة المغربية، عرضاً عن استضافة المغرب للمؤتمر العالمي للإحصاء العام المقبل في مراكش، أوضح فيه الخطوات والاستعدادات كافة التي قامت وما زالت تقوم بها المغرب لاستضافة المؤتمر، مؤكداً أن المؤتمر يحظى بدعم كامل من الجهات المعنية كافة في المملكة.

وأوضح ممثل المندوبية السامية للتخطيط بالمملكة المغربية أن المؤتمر العالمي للإحصاء يعقد كل سنتين، ويعتبر الحدث الأبرز للمعهد بروابطه السبع التي تشكل أكبر تجمع لخبراء الإحصاء على مستوى العالم، حيث يوفر منصة للمجتمع الإحصائي الدولي، لطرح برنامج علمي يضم مجموعة واسعة من المواضيع المهمة للتبادل المهني وتقاسم الخبرات بين الممارسين في مختلف المجالات الإحصائية، والذين يصل عددهم خلال المؤتمر إلى نحو 3 آلاف مشارك من جميع أنحاء العالم.

«الاتحادية للتنافسية» تقدم 3 أوراق للابتكار في الإحصاء

أبوظبي (الاتحاد)

قدم فريق عمل الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ثلاث أوراق عمل خلال أيام وفعاليات مؤتمر الرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية 2016 وذلك خلال الفترة من 6-8 ديسمبر 2016، ويجمع المؤتمر نخبة من قادة الأجهزة الإحصائية والخبراء الإحصائيين على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي، وحمل في عنوانه هذا العام الابتكار المتواصل في الإحصاءات الرسمية.

وتحدثت أوراق العمل عن الإحصاء والبيانات ودقتها وحداثتها والابتكار المستمر فيها، وقدمت الورقة الأولى في اليوم الأول من المؤتمر ألقاها عبد الله ناصر لوتاه مدير عام الهيئة، بعنوان: السياسات المرتكزة على الإحصاءات والبيانات لتحقيق الازدهار في الإمارات وركزت على دور الهيئة الاتحادية كمؤسسة فريدة تجمع بين الجانب الإحصائي والتنافسي تصب رؤيتها في تحقيق الأجندة الوطنية ومؤشرات التنمية المستدامة.

كما شاركت الهيئة بورقتين عمل في اليوم الثاني عن مماثلات القوة الشرائية في دولة الإمارات ومقارنتها على المستوى الإقليمي وقدمها علي بوهارون، مدير الإحصاءات الاقتصادية وتطرق فيها لتنفيذ مشروع مماثلات القوة الشرائية على مستوى الإمارة في الدولة وبالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، ومركز الإحصاء &ndash أبوظبي ومركز دبي للإحصاء.

وأما الورقة الثالثة، فقدمها مالك المدني، مدير إدارة التنافسية، وتطرقت إلى العلاقة بين التنافسية والإحصاء ضمن أولويات الأجندة الوطنية وتحقيق رؤية الإمارات 2021 والدور الذي تلعبه الهيئة وشركائها في عملية رصد المؤشرات التنافسية والإحصائية وعمليات التحليل والمحاكاة والتي تهدف إلى رسم خريطة طريق تستشرف المستقبل وتدعم عملية اتخاذ القرار.

وأثنى عبدالله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، على تنظيم المؤتمر وفعالياته المتنوعة والتي ناقشت الدور الحيوي الذي تلعبه الإحصاءات والبيانات في عملية دعم صناعة القرار.

وأضاف: «التقت رسالة المؤتمر والتي حملت عنوان الابتكار في العمل الإحصائي، مع نهج الهيئة الذي يعتمد الابتكار لتطوير منظومة العمل الإحصائي في الدولة».

وتابع «أنا فخور جداً بالكم الهائل من المعرفة والخبرة التي قدمها فريق العمل لأهم الخبراء العالميين في مجال وعمل الإحصاء والبيانات، حيث تعتبر هذه الدراسات جزء من مساهمة الهيئة في بناء رأس المال المعرفي في الدولة والذي يعتبر أحد أهم الأعمدة التي يُبنى عليها الاقتصاد المعرفي التنافسي».