الرياضي

جيرميو وروزا أبطال ماراثون دبي بأرقام جديدة

الرميثي يتوسط الأبطال عقب التتويج (تصوير خالد نوفل)

الرميثي يتوسط الأبطال عقب التتويج (تصوير خالد نوفل)

وليد فاروق (دبي)

حظي ماراثون دبي الدولي 2018 في نسخته التاسعة عشرة، والذي أقيم تحت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، بتسجيل رقمين جديدين لم يتحققا من قبل، سواء في سباق الرجال أو السيدات، وذلك على يد الإثيوبيين موسينت جيرميو في سباق الرجال وروزا بيكلي في السيدات، وكلاهما لم يكن من المرشحين الأوائل للفوز باللقب.
ونجح البطلان المتوجان في التغلب على كل المرشحين ليفوزا بالسباق المثير، محققين رقمين جديدين لدبي ولهما شخصياً، حيث قطع جيرميو المسافة البالغ طولها 42.195 كلم في زمن قدره 2:04 ساعة، حيث إن أفضل زمن تم تسجيله كان العام الماضي 2017 وحققه الإثيوبي تاميرات تولا وبلغ 2:04:11 ساعة، في حين قطعت روزا المسافة في زمن قدره 2:19:17 ساعة، وكان أفضل رقم للسيدات 2:19:31 ساعة وحققته مديسا ميرجيا اسلفيتش في عام 2012، وحصل كل منهما على جائزة المركز الأول وقدرها 200 ألف دولار، علاوة على 50 ألف دولار جائزة الرقم الجديد ليكون الإجمالي 250 ألف دولار لكل منهما.
ويعد فوز جيرميو بلقب ماراثون دبي 2018 مفاجأة، نظراً لأنها ثالث مشاركة له فقط في سباقات الماراثون، وهو المتخصص في المسافات المتوسطة والنصف ماراثون، حيث كانت أفضل نتائجه هو تحقيق المركز الثالث في ماراثون برلين 2017 والمركز الثاني في ماراثون زيامين الصيني، وسبق له التتويج بلقب نصف ماراثون رأس الخيمة عام 2015.
وكعادتهم واصل عداؤو إثيوبيا فرض سيطرتهم على المراكز الأول في الماراثون للعام السابع على التوالي، الذي بلغ عدد مشاركيه هذا العام أكثر من 33 ألفاً و500 متسابق في فئات الماراثون الثلاثة، حيث احتكر الإثيوبيون المراكز الثلاثة الأولى في سباقي الرجال والسيدات، وأسفرت المنافسة الشديدة بينهم على تحقيق رقمين قياسيين جديدين.
في ماراثون الرجال، حل الإثيوبي ليل جبريسلاسي ثانياً، محققاً زمن قدره 2:04:.02 ساعة، وجاء مواطنه تاميرات تولا حامل لقب النسخة الماضية ثالثاً، محققاً زمن قدره 2:04:11 ساعة، ثم مواطنهما أسافا مينجستي رابعاً بنفس زمن صاحب المركز الثالث.
وفي سباق السيدات جاءت الإثيوبية فايسي تاديسي ثانية محققة زمن قدره 2:19:30 ساعة، وتلتها مواطنتها بيرجول ميلسي محققة 2:19:36 ساعة.
وفي منافسات «أصحاب الهمم» توج السويسري مارسيل هوج الملقب بـ «الرصاصة الفضية»، بطلاً لسباق الكراسي المتحركة، محققاً زمن قدره 1:25:14 ساعة، وجاء في المركز الثاني، الياباني هيرويوكي ياماموتو بزمن 1:27:18 ساعة، وفي المركز الثالث، الجنوب أفريقي إرنست فان دايك بزمن 1:32:14 ساعة، وشهد هذا السباق مشاركة تعد هي الأولى للاعبنا بدر الحوسني أول مواطن من أصحاب الهمم يشارك في هذه الفئة في ماراثون دبي، والذي يعد أول عربي أيضاً يشارك في هذه الفئة.
وعقب ختام سباق النخبة، توج معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس الهيئة العامة للرياضة، الفائزين أصحاب المراكز الأولى في فئتي الرجال والسيدات، بحضور المهندس مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وسعيد حارب الأمين العام للمجلس، وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، والمستشار أحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى المنسق العام للماراثون، وسلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم.
وعبر معالي اللواء محمد خلفان الرميثي عن إعجابه بالمستوى الذي وصل إليه الماراثون والذي أصبح علامة مميزة على صعيد المنطقة، وهو ما تمثل في المشاركة المتميزة من عدد من أبطال العالم، وتجسد أيضاً في النتائج المتميزة، وصولاً إلى تحقيق رقمين قياسين جديدين هذا العام، وهو يعد ثاني أفضل رقم في العالم حالياً بعد ماراثون برلين.
ووجه معاليه الشكر إلى اللجنة المنظمة على جهودها للارتقاء بمستوى هذا الحدث الكبير وسعيها لتوفير كل مستلزمات نجاحه، مشيراً إلى أن نموذج نجاح ماراثون دبي أصبح أسلوباً يحتذى به، ويعكس القدرات التنظيمية العالية للدولة والتي تستضيف مئات الأحداث الرياضية وغيرها سنوياً.
وتمنى معاليه مواصلة ماراثون دبي نجاحاته في نسخة المقبلة بعدما اقترب من نسخته العشرين العام المقبل 2019، ليظل مركزاً لاستقطاب أفضل نجوم العالم ويشع نجاحاً عاماً بعد عام.
وأشاد معاليه بالمشاركة الأولى المتميزة للاعبنا بدر الحوسني رغم أنه لم يحقق نتيجة، ولكن مشاركته تعد بداية جيدة ومبشرة لمشاركة أكبر عدد من المواطنين مستقبلاً.
من جانبه، كشف المستشار أحمد الكمالي عن أن النسخة الحالية من الماراثون شهدت عدة أرقام قياسية أبرزها تحقيق 7 عدائين لزمن يقل عن ساعتين و5 دقائق، وهي أول مرة تحدث في ماراثون في العالم، علاوة على تحقيق 4 عداءات في سباق السيدات عن زمن يقل عن ساعتين و20، مشيراً أن خبراء الاتحاد الدولي الذين شاركوا في التنظيم أكدوا على اعتلاء ماراثون دبي المركز الثاني في قائمة أفضل 5 ماراثونات على مستوى العالم، بعدما كان ثالثاً قبل تنظيم هذه النسخة، ليتفوق على ماراثون لندن ويصبح ثانياً بعد ماراثون برلين.
وأشار الكمالي إلى أن مشاركة لاعبنا بدر الحوسني في سباق الكراسي المتحركة تعد تاريخية، باعتباره أول لاعب مواطن يشارك في الماراثون على مدار تاريخه، وهو ما يزيد من الطموحات في إمكانية توسيع عدد المشاركين العام المقبل. وكشف الكمالي عن أن التحضيرات للنسخة الـ20 بدأت من الآن، حيث تم الاتفاق مع الحكومة اليونانية، حيث توجد «الشعلة الأولمبية» على جبل الأولمب، بإيفاد الشعلة إلى دبي ليلة إقامة ماراثون دبي في يناير 2019 وتستمر مشتعلة حتى يوم الحدث الكبير.