الإمارات

أبوظبي تطرح مشاريع استثمارية للقطاع الخاص بـ 10 مليارات درهم

من المشاركين في الملتقى (تصوير مصطفى رضا)

من المشاركين في الملتقى (تصوير مصطفى رضا)

سيد الحجار (أبوظبي)

تقدر قيمة المشاريع الاستثمارية التي تنفذها دائرة الشؤون البلدية والنقل في أبوظبي عبر نظام الشراكة مع القطاع الخاص، بنحو 10 مليارات درهم، حسب جاسم مبارك الظاهري، مدير مكتب الاستثمار بالإنابة في بلدية مدينة أبوظبي.

وقال الظاهري، إن العام الحالي شهد طرح عدد من المشاريع التي بدأ تنفيذها بالتعاون مع القطاع الخاص، مثل «القناة» و«السوق الشعبي» و«استراحة غنتوت»، إضافة إلى عدد من المشاريع الأخرى المزمع طرحها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح على هامش ملتقى المطورين والمقاولين الذي تم تنظيمه في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس، أن العام المقبل سيشهد طرح العديد من المشاريع الجديدة أمام القطاع الخاص، متوقعاً إنجاز وتسليم عدد من المشاريع بداية من العام 2018.

وذكر الظاهري أن فكرة هذه المشاريع تقوم على منح القطاع الخاص فرصة الاستثمار عبر بناء أو إدارة المشاريع الحكومية لمدة محددة، ثم تعود ملكية المشروع للحكومة، موضحاً أن مدة الاستثمار تحدد بناء على كل مشروع، حيث أن مدة الاستثمار في عدد كبير من المشاريع تحددت بنحو 30 عاماً، إضافة إلى عامين للتنفيذ.

وبين الظاهري أنه خلال فترة الاستثمار، تحصل الحكومة على جزء من الأرباح بمتوسط 12% سنوياً.

وكانت دائرة الشؤون البلدية والنقل، قد كشفت خلال أبريل الماضي عن عدد من المشروعات الخدمية والتنموية والمجتمعية والترفيهية بقيمة 5,65 مليار درهم، تتوزع على مختلف أنحاء إمارة أبوظبي.

وذكر الظاهري، أن قائمة المشاريع التي ستنفذ بالتعاون مع الخاص، منها مشروع السوق العصري، ويشمل تطوير سوق رئيس للجملة لمدينة أبوظبي في المفرق الصناعية، ويختص بتجارة الخضار والفاكهة وينتقل إليه السوق الحالي في منطقة الميناء، ويتوقع طرحه خلال النصف الأول من العام الحالي، بقيمة استثمارية تتراوح بين 200 و250 مليون درهم.

وأضاف أن قائمة المشاريع تضم مشروع تطوير شاطئ الباهية، بقيمة 80 مليون درهم، وكذلك مشروع رصيف الصيادين المتعدد الاستخدامات والذي يتمحور حول البوليفارد في مركز الرصيف ويتفرع منه سوق السمك وسوق الخضار والفاكهة ومجموعة من الأسواق التخصصية الأخرى التي تضم الأنشطة التجارية الحالية في الميناء أو التي يمكن إضافتها كأسواق السجاد والأواني المنزلية وغيره من الأسواق التخصصية، حيث تصل قيمة التطوير إلى ملياري درهم، ويتوقع طرحه خلال الربع الأول من 2017.

مواقف السيارات

ولفت الظاهري إلى توفر كذلك 3 مشاريع لمواقف السيارات المتكاملة، الحزمة الثالثة، منها مشروع بالحوض شرق 5، بقيمة 35 مليون درهم، ويوفر 350 موقفا والثاني بحوض شرق 8، بقيمة 19 مليون درهم، يوفر 190 موقفاً، والثالث بالحوض غرف 6 بقيمة 77 مليون درهم، ويوفر 775 موقفاً، موضحا أن هذه المشاريع تعد بمثابة حل مبتكر لتوفير مواقف السيارات في وسط المدينة المزدحمة، ودمجه مع الأنشطة التجارية من تجزئة ومطاعم، مع إمكانية إضافة مرافق سكنية لذوي الدخل المحدود.

وأشار إلى طرح عدد من مشاريع الأسواق المجتمعية التي تضم محلات التجزئة ومرافق مجتمعية ومرافق خدمات حكومية للمجتمعات والأحياء السكنية، منها السوق المجتمعي في غرف 47 بقيمة 17,2 مليون درهم، والسوق المجتمعي في الباهية بقيمة 36 مليون درهم، وفي بني ياس بنحو 11,7 مليون درهم، وفي غرب 31 بقيمة 18,37 مليون درهم، وفي الرحبة ب48 مليونا، والشهامة ب10 ملايين، والشامخة 66,6 مليون، وغرب 52 بقيمة 25,4 مليون درهم، وشخبوط 11,4 مليون، ومحمد بن زايد 17,4 مليون، والشوامخ 39,7 مليون، ومدينة خليفة 64,6 مليون.

كما تشمل قائمة المشاريع، مشروع محطة خدمة السيارات، والذي يشمل تطوير محطات تحوي مجموعة من الأنشطة التجارية الخدمية، من خدمات السباكة والتكييف، وتجارة الإطارات وقطع غيار السيارات والمطاعم والمحال، بقيمة تطويرية تصل إلى 210 ملايين درهم، موضحا أن هذه المحطات ستقلص الضغط على منطقة مصفح الصناعية.

وقال الظاهري، إن القائمة تضم كذلك تطوير حديقة بني ياس بقيمة 376 مليون درهم، ومشروع تطوير الأكشاك في إمارة أبوظبي، حيث تقدر قيمة التطوير بنحو 5 ملايين درهم لنحو 10 مواقع كحد أعلى.

وقال: «إنه فيما يتعلق بمدينة العين، سيتم طرح مشاريع مثل تطوير المبزرة الخضراء بقيمة 118 مليون درهم، بجانب تطوير أسواق مجتمعية جديدة بنحو 17 منطقة، بقيمة تطويرية تبدأ من 3,8 مليون ببعض المناطق، وتتجاوز 18 مليونا في مناطق أخرى».

وفي العين، سيتم كذلك طرح مشروع استثمار حدائق ومماشي مدينة العين«حديقة الورد» و«حديقة الجاهلي» و«ممشى عشارج»، إضافة إلى تطوير فنادق تراثية في واحات المدينة «واحة العين»، و«واحة المعترض»، و«واحة هيلي».

وكذلك تطوير وتشغيل سوق الزعفرانة بقيمة 209 ملايين درهم، وتطوير حديقة البصرة كحديقة للياقة البدنية بقيمة 45 مليون درهم، وتطوير وإعادة تأهيل مدينة ألعاب الهيلي، ومشروع معارض السيارات.

وتشمل الفرص الاستثمارية في بلدية المنطقة الغربية، مشروع استثمار وتطوير وإدارة وتشغيل الحديقة العامة في مدينة زايد، وإنشاء سوق شعبي للخضار واللحوم والفواكه والأسماك في مدينة دلما، والمراكز المجتمعية في مدينة زايد، والمرفأ، وإنشاء واستثمار سكن البلدية بالقرب من الهلال الأحمر القديم.

خطط ومبادرات

من جانبه، أكد الدكتور مبارك حمد العامري رئيس لجنة العقارات والمقاولات في غرفة أبوظبي، خلال كلمته الافتتاحية في الملتقى، أهمية تعريف شركات ومؤسسات القطاع الخاص العاملة من قطاع المقاولات والتطوير العقاري في إمارة أبوظبي بخطط ومبادرات ومشاريع دائرة الشؤون البلدية والنقل.

فيما أشار، مصبح مبارك المرر مدير عام بلدية مدينة أبوظبي بالإنابة، إلى حرص دائرة الشؤون البلدية والنقل على الشراكة مع فعاليات القطاع الخاص من خلال توفير الفرص الاستثمارية وتقديم التسهيلات التي تسهم في نجاح عمل الشركات العاملة في قطاع المقاولات والتطوير العقاري في الإمارة.

وقدم المستشار عادل حسين آل ربيعة، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي بالإنابة في البلدية عرضاً عن الخطة الاستراتيجية لبلدية مدينة أبوظبي،وعروضا من كل من المهندس خميس الدهماني رئيس المنصة الحكومية الموحدة لتراخيص البناء في دائرة الشؤون البلدية والنقل، والمهندس أحمد الجنيدي مهندس أول تصنيف في دائرة الشؤون البلدية والنقل.

وتم عقد جلسة حوارية شارك فيها عادل حسين آل ربيعة، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي بالإنابة، والمهندس أحمد محفوظ باعبيد رئيس مجموعة فرق تطوير البنية التحتية في البر الرئيسي - بلدية مدينة أبوظبي، والمهندس خميس الدهماني رئيس المنصة الحكومية الموحدة لتراخيص البناء في دائرة الشؤون البلدية والنقل، والمهندس سيد الهاشمي مهندس أول تصنيف بدائرة الشؤون البلدية والنقل، والمهندس علي بن بريك مهندس أول تصنيف في دائرة الشؤون البلدية والنقل، وخالد الحوسني مدير إدارة المشتريات في بلدية مدينة أبوظبي، والمستشار جاسم الظاهري مدير مكتب الاستثمار في بلدية مدينة أبوظبي، وحسين الجنيبي مدير إدارة التسجيل العقاري في بلدية مدينة أبوظبي، وفهد سالم محمد المعمري محلل أعمال أول في دائرة المالية في أبوظبي.