دنيا

إجازة شهرية للنساء في فترة الطمث.. شعار ترفعه ناشطات

أثارت مطالبات جماعات مدافعة عن حقوق المرأة بمنح النساء إجازة شهرية مدفوعة الراتب لمدة يوم في فترة الطمث، جدلاً واسعاً ومحتدماً في عدد من دول العالم.

 

وطالبت نساء في الصين مؤخراً بضرورة منح إجازة من العمل للموظفات الإناث في موعد الطمث، لتتمكن من مواجهة ما تعانيه من آلام كل شهر بسبب الحيض.

واعتبرت ناشطات أن هذه الإجازة حق لهن، لأن الرجل لو كان يشعر بمثل آلامهن الشهرية لمنحته الحكومات والدساتير إجازة رسمية كل شهر، على حد قولهن.

وتعاني معظم النساء من الآم خلال فترة الحيض، وتكون هذه الآلام عادة عبارة عن تقلصات في المعدة تنتشر إلى الظهر والساقين، ويمكن أن تكون آلام الطمث مصحوبة بالصداع الشديد أو التشنجات، كما يمكن أن تشعر النساء بالغثيان والإسهال والصداع.

وتحدث الآلام نتيجة مستويات هرمون «البروستاغلاندين» الذي تنتجه خلايا جدار الرحم، وكلما زادت مستويات الهرمون زادت تقلصات الرحم على نحو يسبب تلك الآلام، كما يمكن أن تعاني بعض النساء من آلام في الحوض حتى وإن كانت ليست في فترة الطمث.

وتطبق العديد من المقاطعات الصينية قوانين تتيح للمرأة التمتع بإجازة من العمل لمدة يوم أو يومين إذا كانت تعاني من آلام الطمث.

وقالت تشوران تشينغ، وتعمل منظِمة للحفلات، في حوار مع شبكة «بي بي سي عربية»، إن «من حسن الحظ أن الشركة التي أعمل لديها وتعمل في مجال حملات حقوق المرأة، تتيح لفريق العمل النسائي إجازة لمدة يوم كل شهر، ولا تحتاج الموظفات إلى توصية طبية أو حتى القلق بشأن استقطاع جزء من الراتب مقابل التغيب عن العمل في هذا اليوم».

وأضافت: «بعض الناس يعتقدون أن السماح للسيدات بالحصول على إجازة طمث يكلف الشركة أموالاً، لذا يثار جدل بشأن عدم تشجيع الشركات على الاستعانة بالنساء في العمل. بيد أن شركتي، بحسب علمي، تمثل نسبة عمل المرأة بها أغلبية، ولا تعاني من خسائر مالية جسيمة على الرغم من حقيقة أن جميع النساء العاملات بها يحصلن على إجازة طمث كل شهر».

وتابعت: «تخطط جميع النساء في الشركة مسبقاً، قبل الحصول على الإجازة، على أن يتابعن عملهن بعد العودة، ولا يبدو أن الزملاء من الذكور يشعرون بمعاملة غير عادلة جراء ذلك، ففي واقع الأمر منذ تطبيق الشركة لهذه السياسة أصبحت بيئة العمل أكثر إيجابية وحميمية».