الرياضي

الحقايق تدشن جائزة زايد الكبرى للهجن بـ 50 شوطاً اليوم

عبدالله عامر (الوثبة)

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تنطلق صباح اليوم منافسات جائزة زايد الكبرى لسباقات الهجن في ميدان الوثبة في العاصمة أبوظبي، كإحدى فعاليات مهرجان زايد التراثي.
وتبدأ تحديات جائزة زايد الكبرى صباح اليوم بمنافسات سن «الحقايق» لمسافة 4 كلم وذلك بإقامة 30 شوطاً في الفترة الصباحية و20 في الفترة المسائية يحصل معها الفائزون على جوائز مالية قيمة، وتبدأ الإثارة مع الأشواط الرئيسية للفترة المسائية وأشواط الرموز، وهي خنجر جائزة زايد الكبرى للأبكار المفتوح و300 ألف درهم، ودرع جائزة زايد الكبرى للجعدان المفتوح و200 ألف درهم إضافة إلى جوائز مالية حتى المركز الخامس.
وتنطلق أشواط رموز الإنتاج في الشوط الحادي عشر ويحصل الفائز بشوط الأبكار الرئيسي على خنجر و300 ألف درهم فيما يحصل الفائز في شوط الجعدان على درع و200 ألف درهم وجائزة مالية قيمة حتى المركز الخامس، ويحصل الفائزون في بقية الأشواط على جوائز نقدية قيمة إلى صاحب المركز العاشر الذي ينال 10 آلاف درهم.
وفي اليوم الثاني تزداد الإثارة بتنافس على 8 رموز، وتركض نخب الأصايل في الفترة الصباحية مع سن «اللقايا» على مدار 18 شوطاً منها 10 للإنتاج تبدأ بأربعة رموز للأبكار الإنتاج المحليات والمهجنات ومثلها للجعدان، وفي الفترة المسائية يرتفع التنافس مع «الإيذاع» بإقامة 16 شوطاً منها 8 للإنتاج خصصت لها 4 رموز وهي 2 للأبكار المهجنات المحليات والمهجنات ومثلها للجعدان.
وفي اليوم الثالث تنطلق أولى سباقات هجن أصحاب السمو الشيوخ في الفترة الصباحية بإقامة 20 شوطاً، وتستمر التحديات في الفترة المسائية مع 14 شوطا لـ «لقايا الجماعة» تتقدمها أربعة رموز منها 2 للأبكار المحليات ومثلها للمهجنات، أما في اليوم الرابع فستواصل مطايا أصحاب السمو الشيوخ التحديات مع فئة «الإيذاع» وذلك بإقامة 20 شوطاً في الفترة الصباحية، على أن تنطلق منافسات «الإيذاع» لهجن الجماعة في الفترة المسائية بـ12 شوطاً تبدأ مع أشواط الرموز الأربعة وذلك بتخصيص شوطين للأبكار المحليات والمهجنات ومثلها للجعدان.
ويرتدي اليوم الخامس ثوب الثنايا بإقامة 18 شوطاً لهجن أصحاب السمو الشيوخ في الفترة الصباحية لتتواصل بعدها تحديات الأصايل في الفترة المسائية مع 20 شوطاً تتضمن 8 رموز منها 4 للأبكار المحليات والمهجنات ومثلها للجعدان، وأربعة أشواط للإنتاج للأبكار والجعدان، وفي اليوم السادس يكون الموعد مع تحديات الكبار وهجن الجماعة وذلك بإقامة 26 شوطاً منها 16 في الفترة الصباحية و10 في المسائية وتنطلق مع 8 رموز منها أربعة للحول والزمول المحليات والمهجنات، و4 للحول والزمول للإنتاج محليات ومهجنات.
وتختتم جائزة زايد الكبرى للهجن بتحديات هجن أصحاب السمو الشيوخ في الفترتين الصباحية والمسائية بـ 22 شوطاً، ويحصل الفائزون بالأشواط على جوائز مالية قيمة إلى صاحب المركز العاشر وتصل قيمة الجائزة الخاصة به إلى 10 آلاف درهم، وينتظر أن تشارك في منافسات هذا العام أعداد كبيرة من الهجن المملوكة لأبناء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي للأهمية الكبيرة التي تحظى بها من خلال الجوائز المرصودة للفائزين، وكانت اللجنة المنظمة للمهرجان قد وضعت أشواطاً خاصة لمطايا الإنتاج وذلك لتشجيع الملاك على الاهتمام بالإنتاج من خلال تخصيص أشواط خاصة بهم يستطيعون من خلالها أن يتنافسوا على الرموز.
وأثنى ملاك الهجن على الدعم السخي الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ورعاية سموه المتواصلة لتطوير سباقات الهجن في كافة أنحاء الدولة، مؤكدين أن هذا الدعم يساهم في تعزيز وتشجيع رياضة الآباء والأجداد التراثية، استمراراً لنهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، كما وجه الملاك الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعمه ورعايته الكريمة رياضة الهجن في الدولة، كما ثمن الملاك المتابعة الدائمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والتي أثمرت عن تطور هذه الرياضة ووصولها إلى أعلى المراتب.
وأشاد الملاك باللفتة الطيبة من معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، بتخصيص رموز خاصة بالإنتاج التي بدأت العام الماضي في ختامي الوثبة، مؤكدين أن ذلك ليس غريباً على اهتمامه ومتابعته المستمرة وسعيه الدؤوب لإيصال سباقات الهجن إلى أعلى المراتب، كما أعرب الملاك عن سعادتهم ببدء منافسات المهرجان الذي ينتظره سنوياً كل ملاك الهجن من أبناء القبائل ودول مجلس التعاون نظراً لأهميته كواحد من أقوى وأضخم مهرجانات الهجن في المنطقة لما تحمله الأشواط من جوائز قيمة، فضلاً عن كونه يشهد تنافس نجائب الأصايل وأفضل السلالات من أجل نيل المراكز الأولى في الأشواط.

هنأ القيادة الرشيدة باليوم الوطني
سلطان بن حمدان: سباقات الهجن تمضي في الطريق الصحيح
أبوظبي (الاتحاد)

قدم معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان زايد التراثي ، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى سمو أولياء العهود ونواب الحكام وإلى شعب الإمارات ، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين.
وأشاد معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان بمسيرة القبائل التي جددت العهد والولاء للقيادة، مؤكداً أن جميع من يعيش على هذه الأرض الطيبة ينعم بالأمن والأمان، وقدم معاليه الشكر إلى القيادة الرشيدة على ما وصلت إليه رياضة سباقات الهجن في الإمارات وباتت تمثل الجانب الأكبر لشريحة كبيرة من أبناء الوطن بفضل الدعم السخي لجميع المهرجانات والبطولات التي تقام على أرض الإمارات.
وثمن معاليه المتابعة الدائمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والتي تخص كل ما يتعلق بهذه الرياضة في سبيل وصولها إلى أعلى المراتب من خلال توجيهات سموه الدائمة والخاصة بتسهيل جميع الجوانب الخاصة بالملاك، فضلا على تعزيز الجانب التكنولجي لرياضة الآباء والأجداد مما رفع من الإثارة والتشويق في منافساتها كافة.
وقال معاليه إن سباقات الهجن في الدولة تحظى بالدعم والاهتمام والرعاية من قيادتنا الرشيدة وهذا ما نلمسه اليوم مع انطلاقة سباقات استمرت لعقود من الزمان بداية مع الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فجائزة زايد الكبرى طوال مسيرتها ومنذ انطلاقتها تحصد النجاحات المتتالية التي زرعها الأجداد في قلوبنا وتحمل راية العرفان والتقدير لكل من ساهم في العلو بها وخروجها بما يليق بمكانتها ورقيها، فهي حصيلة نتاج طيب لعصارة جهود مضنية التف الجميع حولها من أبناء الدولة وحول أهداف سامية أذابوا عنها الصعاب وحملوا شعلة الفخر ورقيها.
وأكد معاليه أن كلمات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي قال فيها «لقد ترك لنا الأسلاف من أجدادنا الكثير من التراث الشعبي الذي يحق لنا أن نفخر به ونحافظ عليه ونطوره ليبقى ذخراً لهذا الوطن وللأجيال القادمة» لا تزال راسخة في الأذهان ونحن اليوم نحرص على استمراريتها لأنها تمثل عنواناً بارزاً يؤكد العرفان والوفاء لراعي التراث وباني الحضارة.
وأوضح معاليه أن مسيرة دعم الرياضات التراثية وخصوصاً سباقات الهجن لاتزال مستمرة في ظل الدعم اللا محدود الذي توليه القيادة الرشيدة لهذه الرياضة من خلال المهرجانات والبطولات المستمرة، لأن الغاية منها تتجسد في المحافظة على إرث الماضي الغني بالنفائس الثمينة وتعميقه في أذهان الأجيال القادمة فسباقات الهجن تذكرنا بالماضي التليد وإنجازات الحاضر وطموحات المستقبل لأن الهجن تمثل الكثير لأبناء الإمارات منذ عقود من الزمن.
وتابع معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان قائلًا: «للهجن مكرمة خاصة وتقدير تنفرد بها عن غيرها وأصبحت سباقاتها عيداً خاصاً للملاك»، ورحب معاليه بجميع الملاك الذين توافدوا للوثبة من ملاك الهجن من أبناء الدولة وإخوانهم أبناء دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في الحدث، متمنياً للجميع التوفيق والنجاح، ومثمناً حرصهم على تعزيز التراث من خلال تواجدهم في البطولة، مشيداً بروح المحبة والأخوة التي تجمع بين ملاك الهجن في دول مجلس التعاون الخليجي، ومؤكداً أن الناموس الحقيقي لنا هو التواجد بين الملاك على أرضية عاصمة الميادين طوال فترة السباقات مما يعكس الصورة الحقيقية لرياضة سباقات الهجن التي تعزز التآخي والتقارب بين الجميع.
وفي ختام حديثه قدم معاليه الشكر إلى جميع المنظمين الذين ينتظرهم تحد آخر في إنجاح الحدث مثنياً على أدائهم في المهرجانات السابقة والتي أكدت على وجود روح الفريق الواحد في تنظيم سباقات الهجن على مستوى الدولة كافة.

أنقى السلالات في الميدان الجنوبي اليوم
62 حاشياً في مزاد مركز العين للأبحاث
أبوظبي (الاتحاد)
تنظم المجموعة العلمية المتقدمة في السادسة مساء اليوم، بالتعاون مع اتحاد سباقات الهجن، مزاداً خاصاً بالهجن العربية الأصيلة من إنتاج مركز العين للأبحاث في المنصة الرئيسية للميدان الجنوبي فيس منطقة الوثبة.
ويعرض في المزاد الذي يأتي ضمن فعاليات مهرجان زايد التراثي، 62 حاشياً من أجود السلالات على مستوى سباقات الهجن، وقسمت اللجنة المنظمة الحشاوين المعروضة على يومين، بحيث تعرض مساء اليوم 36 حاشياً ومثلها مساء الغد.
وتنحدر الحشاوين من الزمول المارد الأب سراب اليبهوني والأم الغزيل، وسراب من الأب سراب الشيبة والأم بنت هملول، وملفت من الأب مياس الشيبة والأم بنت الرمادي، ومهاوش من الأب ولد شاهين مجارح والأم بنت مصيحان، وصوغان من الأب الخطل والأم بنت شاهين، ومغرور من الأب جبار بن مصيره والأم بنت مرضي، وجزيل من الأب شاهين بن نهيان والأم بنت ظبيان، ومعز من الأب مياس والأم بنت شاهين سهود.
وقدم خليفة عبدالله النعيمي مدير المزاد الشكر الجزيل إلى اتحاد سباقات الهجن برئاسة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، على التعاون الدائم والمتواصل في سبيل إنجاح الرياضات التراثية والمزادات التي تخدمها بشكل يؤكد الاهتمام بالسلالات التي يهتم بها ملاك الهجن في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.
وأكد النعيمي أن هذا التعاون في تنظيم هذه الفعالية التراثية التي تحافظ على الموروث الشعبي يأتي متزامناً مع الدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لرياضة الآباء والأجداد، وأعرب عن سعادتهم بالتعاون الأول مع مركز العين للأبحاث، متمنياً أن يستمر في الفترات المقبلة لتقديم كل ما يهم عشاق رياضة الأصايل. وقال النعيمي: إن المشاركة ضمن فعالية مهرجان الشيخ زايد التراثي شرف كبير، حيث إن هذا المهرجان الكبير يجسد التراث الإماراتي بشكل مميز ويعكس تاريخ وحضارة الدولة.