صحيفة الاتحاد

الإمارات

تخريج الدفعة الأولى من «كلنا شرطة»

الرميثي وقيادات من شرطة أبوظبي في صورة تذكارية مع الخريجين (من المصدر)

الرميثي وقيادات من شرطة أبوظبي في صورة تذكارية مع الخريجين (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شهد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، حفل تخريج الدفعة الأولى من أعضاء مبادرة «كلنا شرطة» التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة أبوظبي شهر سبتمبر الماضي، لمد جسور التواصل مع المجتمع بمختلف شرائحه ومكوناته بما ينعكس إيجاباً على المشهد الأمني في الإمارة، ويحقق الارتقاء بوعي المجتمع ليغدو شريكاً أساسياً في المحافظة على أمن وأمان أبوظبي.
حضر الحفل اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي والمديرون العامون وعددٌ من ضباط شرطة أبوظبي، إضافة إلى 318 خريجاً وعدداً من ذويهم، حيث استُهل الحفل بالسلام الوطني، تبعه تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم استعرض الحضور فيلماً قصيراً يُسلط الضوء على مبادرة «كلنا شرطة» بأبعادها وتفاصيلها كافة، والأهداف المعول عليها في تعزيز مخرجات المشهد الأمني في الإمارة، من خلال إشراك الجميع في هذه المسؤولية، والمحافظة على مكتسبات مجتمع الإمارة ماضياً وحاضراً ومستقبلاً.
وأكد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، أن اختيارهم خضع لضوابط دقيقة تمكن الذين يجتازون الاختبارات من الالتحاق بعضوية المبادرة، وبما يحقق جملة من المعايير أهمها الوفاء بمتطلبات السمعة الطيبة التي حققتها القيادة العامة لشرطة أبوظبي والقيم السامية التي بنتها في مسيرة عملٍ امتدت لأكثر من نصف قرن، ولفت معالي الرميثي إلى أن النزاهة والإخلاص والأمانة ينبغي أن تكون السمة المطلوبة التي يسترشد بها الأعضاء في أدائهم للمهام الموكلة إليهم بموجب عضويتهم في المبادرة، مشدداً على أن التدريبات المكثفة التي خضعوا لها تؤهلهم للقيام بهذه المهام على أكمل وجه.
وأثنى معالي اللواء الرميثي على روح المبادرة وسرعة استجابة الخريجين للانضمام إلى عضوية «كلنا شرطة»، مشدداً على أنها تمثل انعكاساً للوعي العميق والمسؤولية المجتمعية التي يتحلى بها خريجو الدفعة الأولى، وأنهم ضربوا مثالاً رائعاً في تكريس الذات لخير مجتمعهم وأمنه، منوهاً إلى أن هذه الدفعة ما هي إلا بداية الخير، وستتبعها قوافل أخرى من الخريجين والأعضاء.
وقال معالي اللواء الرميثي إن مبادرة كلنا شرطة تستهدف حتى نهاية هذا العام إلى الوصول 1500 عضو، مضيفاً أن هذا العدد سيمثل رافداً أساسياً للعمل الشرطي في إمارة أبوظبي، كما سيسهم بشكل فاعل في المحافظة على منظومة الأمن والطمأنينة بين جميع أفراد المجتمع.
يُذكر أن الخريجين اجتازوا دوراتٍ تدريبية في مجالات: الحس الأمني، والإسعافات الأولية، والأزمات والكوارث، والتنوع المجتمعي، فضلاً عن تنظيم الفعاليات والأنشطة، وكيفية حل المشكلات، إلى جانب كتابة التقارير الاحترافية بأنواعها كافة، وأخيراً وليس آخراً، الابتكار في تقديم أفكار تسهم في الارتقاء بالمنظومة الأمنية.
وسعياً من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، لتوفير خيارات تسجيل أكثر وذات مرونة أكبر أمام المتقدمين لطلبات العضوية، فقد أطلقت خلال الحفل التطبيق الذكي لمبادرة «كلنا شرطة» الذي حرصت أن يأتي سهلاً وصديقاً للمستخدم، حيث يستطيع المتقدم أن ينهي طلبه في أقل من أربع دقائق، الأمر الذي من شأنه أن يحقق مشاركة أوسع وانخراطاً أكبر في آليات التسجيل للمبادرة.
وشهد الحفل تكريم المدربين الذي ألقوا ما يقارب 50 محاضرة في مختلف أنحاء إمارة أبوظبي، والذين مثلوا نخبة من أهم الكفاءات والخبرات في جهاز شرطة أبوظبي، حيث وضعوا خلاصة تجاربهم وخبراتهم في خدمة الأعضاء، بما يؤهلهم للتعامل مع شتى متطلبات المهام الموكلة إليهم بطريقة احترافية، تعزز من القيم الإيجابية في مجتمع إمارة أبوظبي.
واختتم الحفل بتوزيع الشهادات على الخريجين من أعضاء مبادرة «كلنا شرطة» والتقاط صورة جماعية.

مبادرة خلاّقة
شهد الحفل، كلمة للخريجين ألقاها خليفة الهاملي والتي أكد من خلالها فرحة جميع الخريجين بهذه الثقة الغالية التي منحتها إياهم القيادة العامة لشرطة أبوظبي، مؤكداً أن «كلنا شرطة» مبادرة خلاّقة من شأنها تحفيز إيجابية المجتمع وتعزيز مشاركته في المحافظة على الأمن والأمان والارتقاء بأبوظبي إلى مصاف أكثر مدن العالم أمناً.
وأضاف الهاملي أنه وزملاؤه من الخريجين يتطلعون بكثير من الحماس لمباشرة مهامهم كأعضاء في «كلنا شرطة»، وتطبيق ما تعلموه على يد النخبة من الخبراء الأمنيين في الدورات التدريبية بما يصب في مصلحة سعادة مجتمع إمارة أبوظبي.