كرة قدم

الشباب والجزيرة.. «قمة هولندية»

منير رحومة (دبي)

قمة مرتقبة ومن «العيار الثقيل» تجمع الشباب والجزيرة، والكفيلة بالكشف عن قدرة كل منهما، على مواصلة سباق المنافسة على الصدارة، خاصة أن اللقاء بين أقوى خطي دفاع في الدوري، كما تشهد حواراً هولندياً بين فريد روتن الذي يقود «الجوارح»، وتين كات المدير الفني لـ «فخر أبوظبي»، في حوار فني مثير، هو الأول من نوعه في دورينا هذا الموسم.
ويطمح أصحاب الأرض إلى استغلال عاملي الملعب والجمهور، لانتزاع ثلاث نقاط ثمينة تجعلهم ينفردون بالمركز الثاني، ويقتربون بشكل كبير من المتصدر، بينما يتطلع الضيوف إلى العودة بالفوز من دبي، للانفراد بالمركز الأول مؤقتاً في انتظار هدية من العين لعرقلة الوصل، وبالتالي قلب المعطيات في السباق.
ورغم تعثره في الجولة الماضية بالتعادل مع حتا، فإن «الأخضر» عادة ما يعرف كيف يواجه الفرق الكبيرة، وانتزاع الانتصارات الثمينة، خاصة عندما يلعب المنافس أداءً هجومياً، مما يجعل كل الاحتمالات واردة بالنسبة لأصحاب الأرض، خاصة مع عودة مانع محمد وجاهزية حيدروف.
أما فيما يتعلق بالجزيرة الذي يملك ثاني أفضل هجوم في الدوري حتى الآن، ويضم في تشكيلته أفضل هداف بعد تسع جولات، وهو علي مبخوت الذي سجل 10 أهداف كاملة، يعول على قوة الدفع في خطه الأمامي للتفوق على صلابة دفاع الشباب، وبالتالي تحقيق فوز ثمين يصيب به أكثر من عصفور بحجر واحد، حيث يبتعد عن ملاحقه المباشر، ويعمق الفارق عنه، ويصعد إلى المركز الأول، وينتظر أن يستمتع جمهور الفريقين بمواجهة مثيرة ومشوقة، تعكس الإمكانيات الكبيرة، خاصة أنهما يضمان نخبة من اللاعبين المتميزين والقادرين على تقديم عروض فنية جميلة.

روتن: لسنا في أفضل حالاتنا الهجومية !
دبي (الاتحاد)

اعترف الهولندي فريد روتن، المدير الفني للشباب، بأن فريقه يخوض مواجهة صعبة وقوية أمام منافس يعتبر الأفضل في الدوري حتى الآن، لأنه يملك هجوماً ودفاعاً هما الأقوى، ويقدم عروضاً جيدة، ويضم نخبة من اللاعبين المتميزين، وقال: لكل فريق نقاط ضعف، ونحاول استغلال ذلك في مواجهة الجزيرة، والمؤكد أن اللقاء سيكون جميلاً وممتعاً للجماهير.
وأشار أيضاً إلى أن «فرقة الجوارح» تتسلح بالروح القتالية في لقاء اليوم، بهدف انتزاع النقاط الثلاث، وتصحيح المسار، بعد التعادل في الجولة الماضية، وشدد على أن «الأخضر» يملك أسبقية الملعب والجمهور، ويسعى للبقاء في دائرة المنافسة ضمن «كوكبة الصدارة».
أما فيما يتعلق بجاهزية فريقه، خاصة على المستوى المعنوي، بعد مأساة وفاة مدرب الشباب سابقاً كايو جونيور في حادث تحطم الطائرة البرازيلية، قال: الكل حزين لوفاة مدرب كبير، تربطه علاقة وطيدة بلاعبي ومسؤولي الشباب، حيث كان شخصاً رائعاً ومحبوباً، لذلك لاحظت حجم الألم والحزن في وجوه اللاعبين، لكننا نعمل على إخراج الفريق من هذه الأجواء.
وأضاف أن تشكيلة «الأخضر» تشهد عودة مانع محمد وجاهزية حيدروف، مما يشكل دفعة مهمة للفريق، ولكن الوضع يبقى على حاله في الهجوم، باستمرار غياب الهولندي بويمانز.
وفيما يتعلق بالمشاكل الهجومية التي يشهدها الشباب وضعف معدل التسجيل، قال:
كل فريق يشهد صعوداً وهبوطاً في مستواه على مدار الموسم، وأحياناً ينجح في التسجيل وأحياناً لا ينجح في ذلك، إلا أنني أؤمن بإمكانيات فريقي وقدرة اللاعبين على تحقيق المطلوب، رغم أننا لسنا في أفضل حالاتنا الهجومية بسبب الظروف التي حدثت.

تين كات: دفاعنا يبدأ من علي مبخوت !
مصطفى الديب (أبوظبي)

أكد الهولندي تين كات، المدير الفني للجزيرة، أن لقاء فريقه أمام الشباب يكتسب أهمية خاصة، لأن الفريقين يحتلان مراكز متقدمة في جدول الترتيب، ويحققان نتائج متميزة هذا الموسم، الأمر الذي يفرض على كل طرف السعي نحو استكمال المسيرة والفوز.
واعترف بصعوبة المواجهة، مؤكداً أنها بين فريقين يرفعان شعار الفوز فقط، وهو الشيء الذي يجعل منها واحدة من المباريات القوية والمفتوحة، في ظل قدرة كل طرف على تحقيق أهدافه.
وأضاف: أتابع الشباب بشكل دائم، خصوصاً أن الجهاز الفني تحت قيادة هولندية، ودائماً ما أسعى للتعرف على ما يقوم به مواطني فريد روتين من عمل مع الشباب، ومعجب بما أنجزه معه خلال الفترة القصيرة الماضية، لأنه استطاع تطوير أداء الفريق بشكل عام، والأداء الدفاعي خصوصاً، وأصبح الشباب يلعب بطريقة أكثر تحفظاً، ولا يمنح المنافسين الكثير من المساحات في الخلف.
وقال: مباراة اليوم تعني لي الكثير على المستوى الشخصي، وأعتقد أن ذكرى المدرب الراحل كايو جونيور تخيم على المواجهة، لأنه عمل مع الجزيرة والشباب، وترك الكثير من الذكريات الرائعة في الناديين، وأتمنى أن ينجح الفريقان في تكريمه بالشكل اللائق، خلال المباراة بتقديم كرة قدم جميلة، تناسب الإرث الكبير للراحل كايو جونيور.
وطالب تين كات لاعبيه بضرورة التركيز التام طوال التسعين دقيقة، وقال: يجب أن نركز على أنفسنا فقط، وعلى كيفية القيام بعملنا على الوجه الأكمل، وألا نهتم بمركزنا في الجدول، أو بهوية المنافس الذي نواجهه، وإذا أظهرنا شخصيتنا المعتادة، ولعبنا بأسلوبنا الاعتيادي، وأظهرنا أفضل ما لدينا على الدوام، فإن فرصنا في التفوق على أي منافس ستكون كبيرة جداً.
وتحدث مدرب الجزيرة عن أسباب التطور في الأداء الدفاعي للفريق، وقال: أداؤنا الدفاعي تحسن في هذا الموسم، لأن الفريق تعلم كيف يدافع كمجموعة واحدة، وليس أربعة أفراد فقط في الخط الخلفي، وجميع لاعبي الفريق تعلموا أن الدفاع يبدأ من علي مبخوت وينتهي بعلي خصيف.