الاقتصادي

«هليوسنتريس» تعرض أحدث التقنيات الخضراء في قمة طاقة المستقبل

أبوظبي (وام) - تشارك شركة “هليوسنتريس” العاملة في مجال حلول تعزيز كفاءة استخدام الطاقة النظيفة وتخزينها في القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة حالياً بأبوظبي في دورتها السادسة، والتي تعد محط أنظار الشركات المتخصصة في التقنيات الخضراء.
وقدمت “هليوسنتريس” عبر منصتها في القمة عرضاً حياً لحلول الطاقة الخاصة بخفض انبعاثات الكربون التي تُقدمها لمجموعة من مشغلي الاتصال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وضمنها شركة دو والمتمثلة بحلول “جنست إفشنسي” ونظم إدارة ومراقبة الطاقة في محطات الهاتف المتحرك.
وقال إياد أبوالعلا الرئيس التنفيذي لـ “هليوسنتريس”، إن الشركة تؤمن بأن مسؤولية معالجة أزمة الطاقة في العالم وخاصة في الأسواق النامية يجب ألا تكون مقصورة على الجهود الحكومية فقط، بل هي مسؤولية جماعية تقع على عاتق الجميع في المجتمع.
وأضاف: “تعتبر شركات القطاع الخاص ذات استراتيجيات العمل الصديقة للبيئة والمستدامة على قمة المساهمين في خفض انبعاثات أول أكسيد الكربون وذلك بتبني حلول زيادة فعالية استهلاك الطاقة أو حتى حلول الطاقة عديمة الانبعاثات في عملياتها التجارية حيث حرصت الشركة على المشاركة في القمة لإطلاع المشاركين على خبراتها في هذا المجال”.
وأضاف أن هليوسنتريس تتطلع قدماً إلى نتائج القمة وتبادل المعارف مع المشاركين وإطلاع شركات الاتصال والنفط والغاز على القدرات الكامنة في تكنولوجيا الطاقة النظيفة وتطبيقاتها غير المعتمدة على شبكات الطاقة التقليدية.
من جهته، قال ناجي الحداد مدير المعرض في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2013: “إن القمة أصبحت خلال وقت قياسي منصة دولية للقاء صناع القرار والسياسات ورجال الأعمال لبحث آخر المستجدات وإيجاد حلول للتحديات التي يواجهها العالم في مجال الطاقة المستدامة”.
يذكر أن هليوسنتريس تزود شركة “دو” بحلول الطاقة الخاصة بخفض انبعاثات الكربون المعروفة بـ “جنست إفشنسي”، ونظم إدارة ومراقبة الطاقة في محطات الهاتف المتحرك.
وتمكنت “دو” من خفض استهلاك الديزل بواقع مليون لتر على مدار عام من ديسمبر 2011 إلى ديسمبر 2012.
ويتوقع مع التطبيق المستمر لهذه الحلول أن تحقق “دو” توفيراً يفوق 6?8 مليون لتر وأن تقلل انبعاثات الكربون بواقع 17 ألف طن مع نهاية عام 2014.
ومن أهم المشاريع الخضراء التي نفذتها هليوسنتريس في المنطقة تدشين أول محطة لتوليد الطاقة النظيفة بالاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة في دولة الكويت وذلك بالتعاون مع الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا “إنتك” ومعهد الكويت للأبحاث العلمية “كيسر” قبل نهاية العام الماضي.
وتتم إدارة هذا المشروع من قبل المكتب الإقليمي لهليوسنتريس الواقع في واحة دبي للسيليكون. وأطلقت الشركة مكتبها لخدمة الشرق الأوسط وأفريقيا في إمارة دبي أواخر عام 2011.