الإمارات

محمد بن زايد يأمر بتوزيع أراضٍ ومساكن لـ 5828 مواطناً في إمارة أبوظبي

أبوظبي (وام)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بتوزيع 365 مسكناً جديداً وخمسة آلاف و463 قطعة أرض سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.
وتشمل المساكن المخصصة للمواطنين115 وحدة سكنية في مدينة أبوظبي و129 وحدة سكنية في مدينة العين و121 وحدة سكنية في المنطقة الغربية.
أما الأراضي السكنية التي سيتم توزيعها على المواطنين فتشمل أربعة آلاف و65 قطعة أرض في مدينة أبوظبي وألفين و215 قطعة في مدينة العين و183 قطعة في المنطقة الغربية.
وتم تخطيط وتصميم المساكن في مجمعات متكاملة تتضمن مرافق للخدمات المجتمعية ومجهزة ببنية تحتية متكاملة وفق أرقى المعايير بما يضمن تحقيق أعلى مستويات السلامة والراحة للسكان وسوف تباشر الجهات المختصة في غضون أيام تسليم المساكن والأراضي للمواطنين المستفيدين.
ويأتي إنجاز هذه المبادرات في مجال الإسكان انطلاقاً من رؤية القيادة الحكيمة التي أسس دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان سعياً إلى توفير الحياة الكريمة لأبناء الإمارات وحشد الطاقات والإمكانيات كافة للمضي قدماً في مسيرة التنمية الشاملة.
وقال محمد سعيد: إن مبادرة القيادة الرشيدة، وإعلانها عن توزيع الوحدات السكنية، والأراضي للمواطنين بالتزامن مع اليوم الوطني يؤكد الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة بتوفير كافة مقومات الحياة الكريمة، ومتابعتها المستمرة لإسعاد المواطن، وتلبية احتياجاته، وهو ما انعكس إيجابا على استثنائية العلاقة بين القيادة والمواطنين، فهي علاقة أبوية استثنائية تقوم على الحب المتبادل بفضل ما تقدمه القيادة من مُنجزات.
وأضاف إننا اليوم نحتفي باليوم الوطني، وهو يوم فخر واعتزاز وفرح، وإطلاق هذه المبادرات الكريمة مع الذكرى الغالية يدلل على ما وصلت إليه الدولة من تصدر لمؤشرات التنافسية العالمية، ومستويات الرضا، إضافة إلى أن الدولة تعد اليوم المثال الأفضل إقليميا، وكل هذا هو نتاج عمل، وتخطيط مستمر من أعلى المستويات لإيصال الدولة لهذه المراكز.
وأشار إلى أن نموذج دولة الإمارات التنموي تحقق بفضل الإيمان المطلق بأهمية الاستثمار في المواطن، ومنحه أعلى مستويات التعليم، والرعاية الصحية، إضافة إلى الخدمات التي تساهم في دعم أحواله المعيشية، ولذلك نرى أبناء الإمارات اليوم على منصات التتويج في مختلف المجالات، وذلك يعود إلى الرؤية الحكيمة من أصحاب السمو حكام الإمارات.
واعتبر أن التوجيهات السامية بضرورة مباشرة الجهات المختصة في غضون أيام بتسليم المساكن، والأراضي للمستفيدين تبين ارتباط الجهات ببعضها، وحجم التنسيق الفاعل ما بينها لترجمة الأوامر السامية إلى أرض الواقع، مقدما التهاني إلى شعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني، وللمستفيدين من المكرمة التي ستساهم في توفير الاستقرار لهم.
من جهتها قال عائشة الطنيجي: إن المبادرات الكريمة من قيادتنا الرشيدة ليست بمستغربة فنحن في دولة اعتادت أن تقدم لنا الأخبار المفرحة في كل يوم، فالسعادة ليست مجرد شعارا في الدولة لكل مواطن، ولكنه فعل حقيقي، وسلوك، وأولوية، إضافة إلى أنه هدف حققته القيادة بمبادراتها، ومكارمها، واهتمامها المتواصل لدعم المواطن.
وأضافت: مع كل يوم نسمع عن خبر جديد يتناول تصدر الإمارات لمؤشر من مؤشرات التميز، أو مبادرة جديدة تساهم في تحقيق الابتكار، والارتقاء بالخدمات المقدمة، أو وضع مجموعة من الأهداف لإنجازها، والمتمعن في رؤية أبوظبي 2030، يدرك جيدا أن إمارة أبوظبي لا تتواكب مع الزمن فقط، أو تستشرفه، ولكنها تسابقه، فاليوم نحن نسابق الزمن بهذه المبادرات التي ترسخ السعادة في قلوب المواطنين.
وأشارت الطنيجي إلى أن مسيرة دولة الإمارات منذ قيامها، هي مسيرة من المنجزات المتواصلة، والعطاء المستمر، والدعم الدائم للمواطنين، وشؤونهم، من خلال شواهد كثيرة منها حرص القيادة الرشيدة على الإعلان عن المشاريع السكنية الجديدة بشكل متواصل بما يتناسب مع الزيادة السكانية، ومتطلبات العصر الحديث، إضافة إلى الزيارات المستمرة للمواطنين، والتواصل المستمر معهم بما يؤدي إلى رفع معدلات التنمية، وإيصالها إلى قمة المستويات العالمية.
من ناحيته قال حمد المعمري: إن توجيهات القيادة الرشيدة بتوزيع الأراضي والمساكن للمواطنين من الأخبار المفرحة التي تأتي ضمن مسار متواصل من المبادرات، فقبل أيام كان افتتاح طريق«الشيخ محمد بن راشد» الجديد، وقبل يومين افتتاح واحة الكرامة التي ترسخ تضحيات الشهداء البواسل الذين قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن، والآن يأتي خبر آخر من تلك الأخبار التي تؤكد أن نجاح الإمارات نتيجة لجهود متواصلة في كافة المجالات.
وأضاف: إن نهج القيادة في إسعاد المواطن أدى إلى سعي كل مواطن للتفكير في الطريقة المثلى للتعبير عن حب وطنه، ولذلك نرى اليوم الكثير من المبدعين في مختلف المجالات الذين يسعون إلى التميز، ورفع اسم الدولة عاليا في المحافل الدولية.
ولفت ناصر داوود إلى إن المبادرة الكريمة تؤكد حرص القيادة الرشيدة، واهتمامها بالمواطن، وما يحتاجه من أمور تنعكس إيجابا على استقراره العائلي، ومما يزيد من إنتاجيته في كافة أعمال خدمة للوطن، وأمر المسكن من الأمور التي تهتم بها كل عائلة، ولله الحمد في دولة الإمارات يتم توزيع آلاف المساكن الشعبية، والأراضي السكنية في كل عام، كما يتم إطلاق المدن السكنية الجديدة التي يتوفر فيها كافة مقومات العيش الكريم.
وهناك اهتمام دائم، ومستمر من القيادة بتوفير المساكن الملائمة للعائلات المواطنة، ولذلك نرى أن المشاريع الجديدة السكنية هي مشاريع لا تحتوي على المساكن فقط، بل يتم مراعاة التصاميم لتكون مدنا جميلة، وتتوافر فيها المراكز التجارية، والعيادات الصحية، والمدارس، والمرافق الحيوية، وبالتالي فهناك متابعة مباشرة لإيصال الخدمات، وأرقاها لهذه المدن السكنية.
من ناحيتها قالت أمل البلوشي: المبادرة تؤكد أن دولة الإمارات هي دولة تحقيق لكافة الأمنيات، فالكثير من العائلات التي شملها القرار ستكون فرحتها فرحتين بالتزامن مع اليوم الوطني، كما سيدعم استقرارها المعيشي، ويساهم إيجابا على عطائها، وإنتاجيتها، مقدمة الشكر للقيادة الرشيدة على مبادراتها.