عربي ودولي

التسجيلات تؤكد أن طائرة فريق «شابكوينسي» تحطمت بسبب نفاد الوقود

قال قائد الطائرة التي تحطمت في كولومبيا لتقضي تقريباً على فريق كرة قدم برازيلي في كلماته الأخيرة إن الوقود ينفد من الطائرة وإنه يستعد لهبوط اضطراري.

وأدى تحطم الطائرة مساء يوم الاثنين إلى مقتل 71 شخصاً وأحدث صدمة في عالم كرة القدم على مستوى العالم.

ولم ينجُ سوى 6 أشخاص هم 3 لاعبين وصحفي واثنان من أفراد الطاقم من هذه الكارثة التي وقعت عندما ارتطمت طائرة مستأجرة لفريق «شابكوينسي» لكرة القدم بجبل وهي في طريقها لمباراة في مدينة «ميديين» بالدور النهائي لبطولة «سود أمريكانا» التي تعادل مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم.

وتم سماع الطيار البوليفي ماجويل كيروجا وهو يبلغ برج المراقبة في مطار «ميديين» في تسجيل صوتي أذاعته وسائل الإعلام الكولومبية: «الطائرة لاميا 933 تواجه عطلاً تاماً.. عطلاً كهربائياً تاماً.. بدون وقود»، وطلب السماح له بالهبوط بشكل عاجل.

ويتوافق ذلك مع رواية مساعد الطيار لطائرة تابعة للخطوط الجوية الكولومبية كانت تحلق على مقربة من الطائرة المنكوبة قبل تحطمها.

وقال مساعد الطيار ويدعى خوان سيباستيان أوبيجي إنه سمع قائد طائرة لاميا وهو يبلغ عن نفاد الوقود وأنه مضطر للهبوط.

ونقل مساعد الطيار عن قائد الطائرة المنكوبة في رسالته الصوتيه قوله: «نداء استغاثة.. نداء استغاثة. ساعدونا للوصول إلى المدرج.. النجدة».

وقال أحد الناجين، وهو فني الطائرة إريون توميري، إنه لم ينقذ نفسه سوى بالاتباع الصارم للإرشادات الأمنية بينما أصيب الآخرون بالهلع.

وقال لإذاعة «كاراكول» الكولومبية: «الكثير من الركاب نهضوا من مقاعدهم وبدؤوا يصيحون، وضعت حقيبة بين قدمي واتخذت وضع الجنين كما هو منصوص عليه».

وقال أطباء إن من بين اللاعبين حارس المرمى جاكسون فولمان الذي يتماثل للشفاء بعد بتر ساقه اليمنى.

وما زال المدافع هيليو نيتو في غرفة العناية المركزة مصاباً برضوض في الجمجمة والقفص الصدري والرئتين، وتُجري لزميله المدافع آلان روشل جراحة في العمود الفقري.

وسافر محققون من البرازيل للانضمام إلى نظراء لهم في كولومبيا لفحص الصندوقين الأسودين بعد انتشالهما من موقع الحادث في سفح تل موحل في مرتفعات تكسوها الغابات قرب بلدة «لا أونيون».