الرياضي

روزبيرج يعود إلى مهد الطفولة والذكريات

روزبيرج وسط الحشود الجماهيرية في مدينة فيسبادن الألمانية (أ ف ب)

روزبيرج وسط الحشود الجماهيرية في مدينة فيسبادن الألمانية (أ ف ب)

فيسبادن (د ب أ - رويترز)

حظي الألماني نيكو روزبيرج سائق مرسيدس باستقبال جماهيري حافل لدى زيارته مسقط رأسه في مدينة فيسبادن الألمانية أمس، وذلك بعدما توج الأحد الماضي بلقبه الأول في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا- 1 عقب إحراز المركز الثاني في سباق أبوظبي الختامي للموسم.
وقال روزبيرج لدى عودته إلى مكان ولادته بعد أيام من اعتلاء منصة التتويج في أبوظبي: أود الاستمتاع بهذا الوقت قدر الإمكان.
وتنتمي سينا والدة روزبيرج إلى مدينة فيسبادن بينما يحمل والده كيكي روزبيرج الجنسية الفنلندية، وقد سبق له التتويج بلقب بطل العالم في الفورمولا1- العام 1982.
ويعيش روزبيرج في موناكو، لكنه يحافظ على ارتباطه القوي بمسقط رأسه.
وقال روزبيرج: عندما أفكر في ألمانيا، أفكر في فيسبادن، لدي ذكريات طفولة رائعة فيها.
وبعد التتويج، علق روزبيرج على طريقة زميله البريطاني لويس هاميلتون التي أدى بها خلال سباق أبوظبي الأحد الماضي.
وكان روزبيرج بحاجة إلى إحراز أحد المراكز الثلاثة الأولى في سباق أبوظبي ليتوج بطلا للعالم حتى في حالة فوز هاميلتون بالسباق، وبالفعل فاز هاميلتون بالسباق لكن روزبيرج انتزع لقب بطولة العالم بعدما أحرز المركز الثاني.
وواجه هاميلتون انتقادات بسبب تجاهله تعليمات الفريق الذي طالبه بالإبطاء قبل خط النهاية من أجل دعم زميله روزبيرج.
وكافح هاميلتون حتى اللحظة الأخيرة أملا في التتويج بطلا للعالم للمرة الرابعة في مسيرته وللموسم الثالث على التوالي.
وقال روزبيرج: يمكنني تفهم موقف الفريق، فنحن دائما نتنافس في إطار محدد، وفي الوقت نفسه، أتفهم موقف لويس، فنحن نتصارع بسيارتين، وكان لقب بطولة العالم على المحك.. ولكنني أدرك أيضا أنه يتجاوز الحدود أحيانا.
من جانب آخر، اختار رؤساء فرق الفورمولا- 1 لويس هاميلتون كأفضل سائق رغم خسارة البريطاني للقبه لصالح زميله في مرسيدس روزبيرج وذلك في استفتاء سنوي لمجلة أوتو سبورت.
وحل الألماني روزبيرج الذي فاز بلقبه الأول ثالثا في تصويت سري وراء الهولندي الواعد ماكس فرستابن سائق رد بول البالغ من العمر 19 عاما، وجاء الأسترالي دانييل ريتشياردو سائق رد بول الآخر رابعا.
وفاز هاميلتون بعشرة من 21 سباقا هذا الموسم، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها سائق الانتصار في أكثر من سبعة سباقات ولا يتوج باللقب، وفاز روزبرج بتسعة سباقات.
وانطلق بطل العالم ثلاث مرات من مركز أول المنطلقين 12 مرة لكنه خسر بفارق خمس نقاط عن روزبيرج الذي استمتع بسيارة اكثر كفاءة وكان يصعد دائما على منصة التتويج.