صحيفة الاتحاد

الملحق الرياضي

فيتل بطل جائزة بلجيكا لـ «الفورمولا-1»

فيتل يحتفل بالانتصار المهم (اي بي ايه)

فيتل يحتفل بالانتصار المهم (اي بي ايه)

تفوق الألماني سيبستيان فيتل، سائق فريق فيراري، على متصدر فئة السائقين لويس هاميلتون، سائق فريق مرسيدس، وتوج بلقب سباق جائزة بلجيكا الكبرى ضمن منافسات بطولة العالم «الجائزة الكبرى» لسباقات سيارات الفورمولا-1، ولم يمض من السباق طويلا حتى تمكن فيتيل من التفوق على هاميلتون، الذي بدأ السباق من مركز الانطلاق الأول، واستمر في الصدارة حتى توج باللقب ليقلص الفارق بينه وبين هاميلتون على صدارة فئة السائقين من 24 نقطة إلى 17 نقطة فقط.
وبدأ أول سباق، بعد نهاية العطلة الشتوية بحادث تصادم ضخم عندما اصطدم هولكنبرج، سائف رينو، بسيارة فرناندو ألونسو، سائق فريق مكلارين، لتطير سيارة مكلارين في الهواء وتعبر فوق سيارة شارل لوكلير سائق، فريق ساوبر.
وانسحب السائقون الثلاثة من السباق من دون أي إصابات، وتبعهم كيمي رايكونين سائق فيراري، والفائز أربع مرات بهذا السباق، بعدما تعرض لاصطدام مع دانيل ريتشارد وسائق ريد بول.
وظل فيتل بعيدا عن هذه الأزمات وكان مرتاحا في المقدمة، ليفوز بالسباق متفوقا على هاميلتون بفارق 11 ثانية.
وابتعد فيتل عن المشاكل وكان مرتاحا دائما في المقدمة، بعدما فشلت محاولة فريق مرسيدس للتفوق عليه، خلال توقفه في مركز الصيانة في منتصف السباق.
وبينما انسحب ريتشاردو أخيرا، حصل زميله بالفريق ماكس فيرستابين على المركز الثالث متفوقا على زميل هاميلتون بالفريق فالتيري بوتاس، الذي بدأ من المركز السابع عشر، وسيرجيو بيريز سائق فريق ريسينج بوينت فورس إنديا الجديد.
وكان هذا الفوز هو الأول لفيتل كسائق لفيراري، وكان اللقبان السابقان اللذان حققهما مع فريق ريد بول، وأصبح هذا السباق دعما كبيرا لفريق فيراري الذي يخوض السباق المقبل في مونزا.
ووضع اللقب الـ 52 الذي يحرزه فيتل في سباقات الجائزة الكبرى، أمام الفرنسي آلان بروت في قائمة السائقين الأكثر تتويجا بالسباقات، وثالثا خلف مايكل شوماخر (91) وهاميلتون (67).
وأكمل إيستيبن أوكون، سائق فورس إنديا، وكيفن ماجنوسين، سائق هاس، وبيير جاسلي، سائق تورو روسو، وماركوس إيريكسون، سائق ساوبر، المراكز العشرة الأولى.
وقال فيتل: بدايتي كانت جيدة، وأضاف: لست متأكدا إذا كان لويس رآني وهو يدفعني للجانب الأيسر في اللفة الأولى، ولكن بعد العام الماضي لم أحقق أي إنجاز، ولكن هذا العام الأمور أفضل.
وأضاف: فور تصدري السباق شعر بالارتياح، كانت بدايتي جيدة بعد خروج سيارة الأمان، وبعد ذلك، كان سباقا سلسا، وفرضنا سيطرتنا على السباق.
وقال هاميلتون: مبروك سيباستيان، فعلت كل ما بوسعي وفي النهاية قمنا بعمل جيد، لكنه استطاع أن يعبرني وكأنني غير موجود.
وأضاف: يجب أن نواصل تقدمنا حتى نرى ما يمكننا فعله، لديهم بعض الخدع في سيارتهم، فعلت ما بوسعي، فعلنا ما يمكننا لذلك يجب أن نواصل العمل.