عربي ودولي

زعيم كوريا الشمالية يعرض قمة مع الجنوب

الزعيم الكوري الشمالي يقف أمام النصب التذكاري لوالده في قصر الشمس في بيونج يانج أمس بمناسبة العام الجديد (رويترز)

الزعيم الكوري الشمالي يقف أمام النصب التذكاري لوالده في قصر الشمس في بيونج يانج أمس بمناسبة العام الجديد (رويترز)

سيؤول (وكالات)
عرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونج اون أمس إجراء محادثات «على أرفع مستوى» مع كوريا الجنوبية ما يمهد الطريق أمام قمة تاريخية فيما تسعى بلاده الشيوعية إلى تبديد الإدانات الدولية لسجلها في مجال حقوق الإنسان.
وهذه الخطوة المفاجئة التي جاءت ضمن رسالته التقليدية بمناسبة رأس السنة، ستمهد الطريق أمام أول لقاء بين الكوريتين على أعلى مستوى منذ قمة 2007 في بيونج يانج.
وقال كيم «علينا أن نكتب تاريخاً جديداً في العلاقات بين الشمال والجنوب. ما من سبب يمنع إجراء محادثات على أرفع مستوى»، داعيا إلى «فرصة كبرى» في العلاقات بين الكوريتين اللتين لا تزالان رسميا في حالة حرب. وأفادت وسائل إعلام كورية جنوبية إنه كان يشير إلى قمة مع الرئيسة بارك جوين هيه.
وحض الزعيم الكوري الشمالي أيضاً واشنطن على القيام «بانعطافة جريئة» في سياستها حيال بيونج يانج وندد بواشنطن لأنها تقود حملة دولية بسبب سجل كوريا الشمالية في مجال حقوق الإنسان. وقال إن «الولايات المتحدة وأتباعها يعتمدون وسيلة «حقوق الإنسان» الماكرة لأن خططهم لتدمير قوتنا النووية الرادعة للدفاع عن النفس وضرب جمهوريتنا بالقوة، لم يعد من الممكن تحقيقها».
ووصف الأسلحة النووية بانها حامية بلاده متوعدا بالرد على «أي استفزازات» تهدد كرامتها.
وتواجه كوريا الشمالية ضغوطاً متزايدة لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان فيما تخوض الأمم المتحدة حملة لإحالة قادة بيونغ يانغ إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
وشهدت هذه الدولة المعزولة انقطاعاً غامضاً في خدمة الإنترنت الشهر الماضي بعدما توعدت واشنطن بالرد على هجوم معلوماتي والشكوك بان كوريا الشمالية وزعيمها كيم جونج اون يقفان وراء عملية القرصنة التي تعرضت لها استوديوهات «سوني بيكتشرز». ورحبت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية المكلفة العلاقات بين الكوريتين بإعلان كيم وحثت الشمال على قبول اقتراح إجراء محادثات رفيعة المستوى هذا الشهر.
وقالت الوزارة في بيان إن «حكومتنا تريد أن ترد كوريا الشمالية بسرعة على عرضنا إجراء حوار إذا كانت راغبة فعليا في تحسين العلاقات عبر الحوار».
وتأتي رسالة كيم بعد أيام على اقتراح ريو كيهل جاي، وزير التوحيد الكوري الجنوبي المكلف بالعلاقات مع الشمال، إجراء محادثات رفيعة المستوى مع كوريا الشمالية في يناير.