الإمارات

حمدان بن زايد: شعب الإمارات يقف خلف قيادته ويقدم نموذجاً يحتذى به في التلاحم والتماسك الوطني

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، في كلمة وجهها عبر مجلة درع الوطن بمناسبة يوم الشهيد، أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص يوم للشهيد هو تأكيد لأن الوطن لا ينسى أبداً أبناءه الذين يضحون دفاعاً عنه في ساحات العز والفخر، وتبرز في نفوس أبناء وبنات الإمارات قيم الإصرار والعزيمة والصبر وتلاحم قيادة الإمارات الرشيدة مع أبنائها.
وقال سموه: «إن الشهادة وسام شرف وفخر لكل من فقد ابناً أو أباً أو أخاً أو قريباً، وإن شهداءنا امتثلوا أمر الله تعالى لهم بتلبية نداء وطنهم وطاعة قيادتهم، فهم موعودون بالمنزلة الرفيعة في الدنيا والآخرة، وإن قيادتنا الرشيدة لا تألو جهداً في تقدير شهدائنا الأبرار وتخليد ذكراهم والعناية بشؤون أسرهم وذويهم عبر المبادرات المتنوعة التي تدل على ذلك، ومنها مبادرة يوم الشهيد».
وأوضح سموه، في كلمة له بمناسبة «يوم الشهيد» وجهها عبر «درع الوطن»: «إن احتضان قيادتنا الرشيدة أسر الشهداء، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، يجسد التزام القيادة الحكيمة في تقدير أبنائها، ويترجم مشاعر العرفان والولاء لأبناء الدولة الذين لم يتوانوا عن واجبهم في الدفاع عن الوطن ومقدراته».

وقفة تاريخية
وعبر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان عن فخره بالوقفة التاريخية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مع ذوي الشهداء، الأمر الذي كان له بالغ الأثر في التخفيف عنهم لمواصلة مسيرة العطاء والتضحية، مؤكداً أن هذا الأمر ليس غريباً على سموها، وهي رفيقة درب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

شجاعة بساحات الشرف
وأعرب عن اعتزازه بشهداء الوطن وأسرهم على ما أبدوه من شجاعة وتضحيات سجلت لهم في الميادين وساحات الشرف، مؤكداً أن هؤلاء الشهداء هم الذين يسطرون بدمائهم ملاحم المجد والبطولة من أجل السلام، وإعلاء راية الوطن ورفعته، داعياً الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.
وقال إن شعب الإمارات يقدم يوماً بعد آخر نموذجاً يحتذى به في التلاحم والتماسك الوطني، خصوصاً أن الشعب كله يقف خلف قيادته، وأصدق دليل على ذلك شهداؤنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن، وتسابقوا لنيل الشهادة أشرف المقاصد.

واحة الكرامة
ولفت سموه إلى أنه يتزامن مع الاحتفاء بيوم الشهيد هذا العام تدشين «واحة الكرامة» في العاصمة أبوظبي التي تضم النصب التذكاري للشهداء الذي يجسد حرص القيادة الرشيدة واعتزازها بالتضحيات التي قدمها الشهداء للمحافظة على رفعة الوطن ونصرة الحق والدفاع عن المظلوم، ويبرز قيمة التضحية التي قدمها الشهداء في سبيل الدفاع عن وطنهم، ويجعلها راسخة في ذاكرة الأجيال الحالية والقادمة، خصوصاً النشء والشباب. وقال سموه «سيقف الشعب احتراماً لدماء زكية طاهرة روت هذه الأرض من أجل أمنها واستقرارها، ودرء العدو عنها، وستعزف سيمفونية العز والفخر عند نصب الشهيد الذي سيقف شاهداً على صنائع رجال بواسل اختاروا القوات المسلحة طريقاً للبذل والجهاد».
وتوجه سموه بخالص الشكر والتقدير إلى قيادة الدولة الرشيدة على الرعاية الكريمة والدائمة التي توليها لجميع أبناء الوطن والمقيمين، مثمناً دور أفراد القوات المسلحة الإماراتية وأبطالها الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم دفاعاً عن كرامة الأمة وأمنها.